مجلس الأمن يصوت على قرار معارض لاستفتاء القرم

  • 15 مارس/ آذار 2014
وسط التوتر، تجري قوات أوكرانية تدريبات عسكرية

يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم على مشروع قرار يعارض الاستفتاء المزمع في شبه جزيرة القرم.

ويعتبر مشروع القرار أن الاستفتاء على وضع القرم غير قانوني.

ومن المقرر أن يدلي الناخبون في شبه جزيرة القرم بأصواتهم في الاستفتاء غدا الأحد. ويختار الناخبون بين البقاء جزءا من أوكرانيا أو الانضمام إلى روسيا.

وتعهدت روسيا باحترام نتيجة التصويت، بينما اعتبرت الولايات المتحدة الاقتراع غير قانوني.

وتحكم روسيا بالفعل قبضتها العسكرية على القرم - المنطقة شبه المستقلة جنوبي أوكرانيا.

وكانت منطقة القرم جزءا من روسيا حتى عام 1954.

وتدخلت روسيا عسكريا في القرم عقب سقوط نظام حكم الرئيس فيكتور يانوكوفيتش المؤيد لموسكو في 22 فبراير/ شباط.

ويأتي التصويت في مجلس الأمن بعد يوم من إخفاق الولايات المتحدة وروسيا في الاتفاق على كيفية حل أزمة القرم.

فقد أجرى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، محادثات مع نظيره الأمريكي، جون كيري، في العاصمة البريطانية لندن.

لكن بعد المحادثات، التي استغرقت ست ساعات، أعلن لافروف أن الجانبين ليس لديهما "رؤية مشتركة" بشأن القضية.

غير أنه وصف المحادثات بأنها "بناءة".

وشدد لافروف على أن روسيا سوف "تحترم إرادة شعب القرم".

من جهته، أقر كيري بما قال إنه "مصالح مشروعة" لروسيا في القرم.

لكنه شدد على أن واشنطن لم تغير موقفها إزاء الاستفتاء "غير القانوني" في القرم، ولن تعترف بنتيجتها.

وقال إن لافروف أوضح أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، غير مستعد لاتخاذ أي قرار إلا بعد التصويت في الاستفتاء.

وأشار كيري إلى أنه أوضح لنظيره الروسي أنه ستكون هناك عواقب إذا لم تغير روسيا مسارها.

وفي السابق، هددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على روسيا.