13 قتيلا في اطلاق نار في قاعدة للبحرية الامريكية بواشنطن

  • 16 سبتمبر/ أيلول 2013

نقلت وسائل الاعلام الامريكية عن مصادر حكومية قولها إن المسلح الذي اطلق النار الاثنين في منشأة تابعة للبحرية في العاصمة واشنطن، والذي قتل على ايدي قوات الشرطة، اسمه آرون اليكسيس.

وكان 13 شخصا على الاقل قتلوا واصيب عدد آخر بجروح في الحادث الذي وقع في محطة تابعة للبحرية الامريكية بالعاصمة واشنطن.

وقال الرئيس باراك اوباما في وقت لاحق إن الولايات المتحدة تواجه حادث قتل جماعي جديد، متعهدا باتخاذ كل الاجراءات الكفيلة باعتقال المسؤولين عن الهجوم واحالتهم للقضاء.

وادان اوباما الحادث الذي وصفه "بالجبان"، وتعهد بالاقتصاص من المسؤولين عنه.

وقال "بينما يمضي التحقيق في هذه الحادثة الى الامام، سنفعل كل ما في وسعنا للتأكد بأن المسؤولين عن هذا العمل الجبان سينالون جزاءهم."

وقالت شرطة واشنطن في وقت لاحق إن مسلحا واحدا لقي مصرعه، وإنها تواصل البحث عن مسلح آخر ما زال طليقا.

وأكدت البحرية ان الشرطة قد دخلت مقر المحطة بحثا عن مسلحين، وذلك بعد ان اطلقت عيارات نارية في الساعة الثامنة والثلث من صباح الاثنين بالتوقيت المحلي.

وقالت وسائل الاعلام المحلية إن شرطيا كان ضمن المصابين.

وقالت البحرية إن امرا صدر الى منتسبي المحطة بالتزام اماكنهم.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مديرة شرطة واشنطن كاثي لانير قولها إن واحدا من المسلحين الهاربين رجل ابيض اللون يرتدي بزة خاكية ويحمل مسدسا، اما الثاني فاسود اللون يرتدي بزة عسكرية خضراء ويحمل بندقية.

الا انه علم ان المشتبه الاول هو احد منتسبي المنشأة وقد تم حذف اسمه من قائمة المطلوبين.

وجاء في تغريدة اطلقها الكابتن اد بوكلاتين، مدير العلاقات العامة في المحطة، في موقع تويتر ان عدد القتلى بلغ 4، اضافة الى 8 جرحى.

يذكر ان نحو ثلاثة آلاف موظفا يعملون في المحطة المسؤولة عن عقود تزويد البحرية بالسفن والمعدات.

كما يضم الموقع نزلا يستخدمه قائد القوة البحرية للسكن.

وتقول البحرية إن الموقع المسمى "حوض واشنطن البحري" هو اقدم موقع تابع للبحرية الامريكية على الاطلاق إذ افتتح اوائل القرن التاسع عشر.