تركيا: استمرار الصدامات بالرغم من تحذير اردوغان

  • 11 يونيو/ حزيران 2013

استمرت الصدامات بين الشرطة التركية والمتظاهرين في ميدان تقسيم في إسطنبول بالرغم من تحذير رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بأنه لن يتسامح مع الاحتجاجات.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب القنابل المسيلة للدموع على المحتجين الذين تجمعوا في الميدان.

ويقول مراسل بي بي سي الموجود في الميدان ان المتظاهرين توجهوا الى حديقة "جيزي"، وأضاف ان الموجودين منهم في أطراف الحديقة كانوا يقذفون الشرطة بالمقاليع.

وقالت الشرطة إنها لا تخطط لاقتحام الحديقة.

وصرح البيت الأبيض الثلاثاء ان الولايات المتحدة قلقة من محاولة السلطات التركية معاقبة أشخاص يمارسون حرية التعبير، ودعا أردوغان الى التفاهم مع المحتجين.

وكانت الشرطة قد أخلت الميدان صباح الثلاثاء لكن المتظاهرين عادوا اليه في وقت لاحق من اليوم.

وكان أردوغان قد حذر من أنه لن يظهر مزيدا من " التسامح تجاه" الاحتجاجات.

وتعهد أردوغان بإنهاء المظاهرات في أعقاب إخلاء الشرطة التركية صباح الثلاثاء ميدان تقسيم الذي تحول إلى بؤرة مركزية في الاضطرابات التي شهدتها تركيا والتي بدأت قبل نحو أسبوعين.

ودافع أردوغان عن تدخل شرطة مكافحة الشغب الثلاثاء، قائلا إن أشخاصا يريدون إلحاق الضرر بتركيا اختطفوا حركة الاحتجاج التي بدأت بوصفها حركة معنية بالمحافظة على البيئة.

رجب طيب إردوغان
قال إردوغان إنه لن يركع أمام المحتجين

وقال أردوغان أعضاء البرلمان التركي من مقر حزبه الحاكم، حزب العدالة والتنمية، "يقولون إن رئيس الوزراء شخص فظ. وإذن ما الذي كان ليقع؟ هل كنا سنركع أمام هؤلاء (الناس)؟".

وأضاف قائلا "إذا وصفتم ذلك بالفظاظة، أنا آسف لكن أردوغان لن يتغير."

فض الاعتصام

تركيا
أخلت الشرطة ميدان تقسيم باستخدام القنابل المسيلة للدموع

وبدا رئيس الوزراء يناقض حاكم إسطنبول، حسين أفني موتلو، الذي كان قد قال في وقت سابق إن الشرطة لا تنوي فض اعتصام المحتجين في حديقة جيزي.

ومضى أردوغان للقول "بالنسبة إلى أولئك في ميدان تقسيم وفي أماكن أخرى الذين يشاركون في المظاهرات بمشاعر صادقة: أدعوكم إلى إخلاء تلك الأماكن وإنهاء هذه الأحداث. أبعث لكم حبي".

وتابع قائلا "لكن بالنسبة إلى أولئك الذين يرغبون في مواصلة هذه الأحداث، أقول: انتهى الموضوع. من الآن فصاعدا، لن نتسامح معهم".

وقال أردوغان "لن نكتفي بإنهاء هذه التصرفات، سنكون (شوكة) في رقاب المحرضين والإرهابيين ولن يفلت أي كان من العقاب".

وأضاف قائلا "أنا آسف حديقة جيزي للتنزه وليس للاحتلال".

وتواصلت المناوشات بين الشرطة والمحتجين في ميدان تقسيم مساء الثلاثاء ووصلت إلى حدود الحديقة.

وألقى بعض المحتجين الألعاب النارية والقنابل الحارقة والحجارة على الشرطة.

وقال أحد المحتجين لبي بي سي "سمعنا قبل فترة ليست بالطويلة انفجارات قوية ثم تلاها وابل من الغازات المسيلة للدموع التي تساقطت على المدنيين".

وأضاف قائلا "شاهدنا عدة مدنيين ينقلون إلى مراكز طبية مؤقتة. بعض الناس جرحوا في رؤوسهم".

علم تركيا

تركيا
عولج نحو خمسة آلاف شخص بسبب القنابل المسيلة للدموع

وكانت الشرطة قد أزالت في وقت سابق لافتات المحتجين التي كانت تتدلى من بناية تطل على ميدان التحرير ووضعت محلها علما تركيا وصورة لأب الدولة التركية، كمال أتاتورك.

وقالت مؤسسة حقوق الإنسان التركية إن أربعة أشخاص قتلوا بمن فيهم شرطي منذ بدء الاحتجاجات يوم 31 مايو/أيار.

وعولج نحو خمسة آلاف شخص بسبب الجروح الناجمة عن آثار القنابل المسيلة للدموع في حين قال مسؤولون إن نحو 600 شرطي أصيبوا بجروح.

ووقعت مظاهرات على نطاق أصغر في العاصمة أنقرة.

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، ما اضطر العديد من المعتصمين في الميدان إلى الفرار منه والانتقال إلى حديقة جيزي المجاورة.

وبدأت الاضطرابات في أعقاب قمع السلطات التركية للمحتجين على مخطط الحكومة لإزالة حديقة جيزي وبناء مركز تسوق محلها.

ثم اتسع نطاق الاحتجاجات إذ اتهم المتظاهرون حكومة أردوغان بالسلطوية المتزايدة ومحاولة فرض القيم الإسلامية التقليدية على الدولة التركية التي تأخذ بالنظام العلماني.

المزيد حول هذه القصة