رسالة لأوباما تحتوي على مادة "ريسين" السامة

  • 17 أبريل/ نيسان 2013
وصل الخطاب يوم 16 ابريل/ نيسان

أظهر الفحص الأولي أن رسالة كانت موجهة للرئيس الأمريكي باراك أوباما تحتوي على مادة "ريسين" السامة.

وقالت الخدمة السرية الأمريكية إن الرسالة وصلت إلى منشأة تفحص داخلها الرسائل الموجهة إلى البيت الأبيض في 16 ابريل/نيسان، أي في نفس اليوم الذي تبين فيه احتواء رسالة موجهة للسيناتور الجمهوري روغر ويكر على مادة "ريسين".

وأفادت تقارير بأن الشرطة الأمريكية تستجوب شخصا يشتبه في علاقته بالرسالتين.

كما جرى إخلاء مناطق في محيط اثنين من المباني التابعة لمجلس الشيوخ بسبب رسائل أخرى مشتبه فيها.

تأهب في واشنطن

ونقل محتوى الرسالة التي كانت موجهة لأوباما إلى معامل أخرى لإجراء المزيد من الفحوصات بغية التأكد من نتائج الفحص الأولي.

وقد تؤدي مادة ريسين للوفاة حال استنشاقها أو ابتلاعها أو حقنها.

وقال متحدث باسم الخدمة السرية، المسؤولة عن حماية الرئيس الأمريكي وعائلته، إن الخدمة في تواصل مع الشرطة ومكتب التحقيقات الفيدرالية لتعقب مصدر الرسائل.

ويجري فحص كافة الرسائل الموجهة عبر البريد إلى الكونغرس منذ اكتشاف مادة الانثراكس في رسالتين موجهتين لعضوين بمجلس الشيوخ عام 2001.

ويلفت مراسلون إلى وجود حالة من التأهب في العاصمة الأمريكية منذ التفجيرين اللذين استهدفا ماراثون بوسطن، لكن لا يوجد ما يدلل على وجود علاقة بين حادث بوسطن والرسائل المشبوهة.