كوريا الشمالية تعلن أنها "في حالة حرب" مع كوريا الجنوبية

  • 29 مارس/ آذار 2013

اعلنت كوريا الشمالية انها "في حالة الحرب" مع كوريا الجنوبية، وانها سترد وفقاً لذلك على اي شأن يتعلق بالكوريتين.

واعلنت بيونغيانغ في بيان مشترك صدر عن الحكومة والمؤسسات الكورية الشمالية: "من الآن، العلاقات بين الكوريتين دخلت في حالة حرب وكل الأمور بين الكوريتين سيتم التعامل معها وفقاً لبروتوكول الحرب".

واضاف البيان الذي نقلته الوكالة المركزية الكورية الشمالية للأنباء: "حالة اللا حرب واللا سلم في شبه الجزيرة الكورية انتهت أخيراً".

عسكريون شماليون في استعراض
انتهاء حالة اللا حرب واللا سلم

وبثت الاذاعة الرسمية الكورية الشمالية "البيان الخاص"، الذي وصف كوريا الجنوبية بـ"دمية" في يد الولايات المتحدة، واعتبر المناورات المشتركة بينهما "عدواناً".

"جدية" أمريكية

أمام ذلك، اعلن البيت الابيض انه يتعاطى "بجدية" مع التهديدات الجديدة التي اطلقتها كوريا الشمالية، مؤكدا في الوقت نفسه ان هذه التهديدات ليست جديدة على بيونغ يانغ.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الامن القومي كيتلين هايدن "شاهدنا التقارير الاخبارية بخصوص بيان جديد غير بناء صدر عن كوريا الشمالية. نحن نأخذ هذه التهديدات بجدية ونبقى على اتصال وثيق مع حليفنا الكوري الجنوبي".

تحذير روسي

وفي وقت سابق، حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من "تحركات احادية الجانب" من شأنها ان تؤدي الى "فقدان السيطرة على الوضع" في كوريا الشمالية التي اعدت صواريخها لاحتمال توجيه ضربات الى الولايات المتحدة.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي "قد نفقد السيطرة على الوضع الذي ينزلق الى دوامة حلقة مفرغة".

واضاف: "تقلقنا تحركات احادية الجانب تقضي بتكثيف الانشطة العسكرية التي تجري حول كوريا الشمالية بالتوازي مع رد الفعل الملائم لمجلس الامن الدولي ورد الفعل الجماعي للمجموعة الدولية".

واوضح ان روسيا تدعو جميع البلدان الى "الامتناع عن استعراض قوتها العسكرية والى الاحجام عن استخدام الوضع الراهن لتحقيق اهداف جيوسياسية في المنطقة بالوسائل العسكرية".

كيم الابن
كيم الابن أمر بالتأهب لمهاجمة القواعد العسكرية الامريكية

وقال خبير عسكري روسي لوكالة انترفاكس ان كوريا الشمالية تكثف "استفزازاتها" من دون ان تملك الوسائل لبلوغ الولايات المتحدة.

وقال هذا الخبير رافضا كشف هويته "حتى الان، لا تملك كوريا الشمالية وسائل اطلاق يمكنها ان تصل الى الولايات المتحدة او قواعدها في المحيط الهادىء".

واضاف ان "الكوريين الشماليين بعيدون جدا من تصنيع رؤوس نووية يمكن ان يجهز بها صاروخ بالستي عابر للقارات".

واعتبر الخبير ان الصور التي نشرتها وسائل الاعلام الكورية الشمالية الجمعة وتظهر على ما يبدو خططا للهجوم على الولايات المتحدة هي "فزاعات جديدة" تلوح بها بيونغ يانغ.

وقال الخبير ايضا ان "تصريحات كوريا الشمالية التي تنطوي على استفزاز تعطي في الواقع ذريعة ممتازة لواشنطن لتوسيع قدراتها الدفاعية المضادة للصواريخ في منطقة اسيا المحيط الهادىء".

تأهب

ووضعت كوريا الشمالية قواتها الصاروخية في حالة تأهب لمهاجمة القواعد العسكرية الامريكية في كوريا الجنوبية والمحيط الهادئ، وذلك عقب قيام الولايات المتحدة باستعراض جوي للقوة في اجواء شبه الجزيرة الكورية.

وكان الأمريكيون قد ارسلوا اثنتين قاذفاتهم النووية من طراز B2 للمشاركة في تمارين في كوريا الجنوبية، وذلك ردا على سلسلة من التهديدات الكورية الشمالية. وكانت الطائرتان - وهما من فئة "الشبح" التي تتفادى الرادار - قد انطلقتا من قاعدة في ولاية ميزوري الامريكية للمشاركة في التمرين ثم عادتا الى قاعدتهما "للبرهنة على قدرة امريكا على تنفيذ الضربات الدقيقة على مدى بعيد" حسبما صرح به الجيش الأمريكي.

وقالت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية إن زعيم البلاد كيم جونغ أون أصدرا امرا بعد اجتماع عقده منتصف الليل مع كبار قادته العسكريين قال فيه "إن الوقت قد حان لتصفية الحسابات مع الامبرياليين الأمريكيين في ضوء الوضع الراهن."

وجاء في تصريح نشرته الوكالة الكورية الشمالية "وقع (الزعيم كيم) على خطة تتضمن الاستعدادات الفنية لصواريخ جيش الشعب الكوري الاستراتيجية، وأصدر اوامره لهذه القوات لتكون على أهبة الاستعداد لضرب البر الامريكي والقواعد العسكرية الأمريكية في ساحة العمليات في المحيط الهادئ بما فيها جزر غوام وهاواي اضافة الى كوريا الجنوبية."

يذكر ان لدى كوريا الشمالية ترسانة من صواريخ سكود يعود تاريخها الى العهد السوفييتي تستطيع ضرب كوريا الجنوبية، ولكن الصواريخ بعيدة المدى التي طورتها غير مجربة لحد الآن.

اقلعت الطائرتان من قاعدة في ولاية ميزوري

وما برحت الكوريتان تتبادلان الاتهامات والتهديدات والشتائم منذ اوائل الشهر الجاري عندما اطلقت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناورات عسكرية تقولان إنها دفاعية بحتة.

وكان الأمريكيون قد ارسلوا سربا من قاذفات B52 لتحلق في اجواء كوريا الجنوبية في وقت سابق من الاسبوع الجاري.

وكان وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل قد قال في وقت سابق للصحفيين في البنتاغون بواشنطن "على الكوريين الشماليين ان يفهموا ان ما يفعلونه خطير جدا."

وأضاف "يجب ان نوضح لهم اننا نأخذ هذه الاستفزازات مأخذ الجد، واننا سنرد عليها."

وارتفعت حدة التوتر بشكل ملحوظ في شبه الجزيرة الكورية عقب اجراء كوريا الشمالية تجربة نووية ثالثة في الثاني عشر من فبراير /شباط الماضي.

كما أصدرت بيونغيانغ تهديدات متكررة ضد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في الاسابيع الأخيرة، بما فيها تهديدها بشن "ضربة نووية استباقية" على الولايات المتحدة، والغت العمل باتفاق الهدنة الذي وضع نهاية للحرب الكورية عام 1953.

وكانت كوريا الشمالية قد قطعت الاربعاء الخط الهاتفي العسكري الساخن، آخر خط اتصال مباشر بينها وبين جارتها الجنوبية.

"تحركات"

وفي وقت لاحق، ذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء ان القوات المسلحة الكورية الجنوبية استشعرت زيادة في الفعاليات المتعلقة بالآليات والجنود في قواعد الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى في كوريا الشمالية بعد ساعات فقط من قيام الزعيم كيم جونغ أون باصدار اوامره للوحدات الصاروخية بالاستعداد لتوجيه ضربات لقواعد عسكرية أمريكية.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري كري جنوبي قوله "لقد تم رصد زيادة في التحركات التي تشمل الآليات والجنود في القواعد الصاروخية في الشمال."

المزيد حول هذه القصة