بدء مراسم اختيار البابا الجديد للكنيسة الكاثوليكية

  • 12 مارس/ آذار 2013
ترقب لما تسفر عنه عملية اختيار البابا الجديد.

يعقد كرادلة الكنيسة الكاثوليكية في كاتدرائية القديس بطرس في روما قداسا خاصا في مستهل عملية اختيار خليفة للبابا بنيدكتوس السادس عشر.

وفي وقت لاحق، يقوم 115 كردينالا بالتصويت أربع مرات يوميا لاختيار المرشح لمنصب البابا، وذلك حتى يتفق ثلثا الناخبين على مرشح للمنصب.

وعقب كل جولة اقتراع يتم إحراق أوراق التصويت حتى لا يتمكن أحد فيما بعد من تحليل محتوياتها لمعرفة أصحاب الأصوات، ويخرج من مرجل بالكنيسة دخان أبيض أو أسود يدلل على ما انتهت إليه عملية التصويت.

ويوضح الدخان الأسود أن عملية التصويت لم تسفر عن حصول مرشح على أغلبية الثلثين، بينما يدل الدخان الأبيض على أنه تم الانتهاء من انتخاب البابا الجديد.

ولم يسبق أن توقع أحد على وجه الدقة الفترة التي ستستمر فيها اجتماعات المجمع الانتخابي أو نتائجه، ولذا لا يوجد حاليا مرشحا بارزا لخلافة بنيدكتوس السادس عشر، الذي عزا استقالته لأسباب صحية.

واستقال بنيدكتوس السادس عشر في الثامن والعشرين من فبراير/شباط بصورة مفاجئة بعد ثمانية أعوام على رأس الكنيسة الكاثوليكية، ليصبح أول بابا يستقيل منذ 600 عام.

تعهدات بالسرية

وبالرغم من تعهدات بالالتزام بالسرية من جانب الكرادلة، نشرت الصحف الإيطالية ما قالت إنه تفاصيل مسربة للمناقشات التي تجري بين الكرادلة بشأن المشاكل التي تواجه الكنيسة.

وأشارت هذه التقارير إلى أن المصوتين منقسمون إلى مجموعتين - مَن يعرفون بالروم الذين يعملون في الفاتيكان وأولئك المقيمون في الخارج الذين يريدون تغييرا في "الكوريا"، وهي جهاز إداري وتنفيذي واستشاري يساعد البابا على إدارة مهامه المختلفة.

ويريد من يطلق عليهم المصلحون أن يعالج البابا المقبل ما يعتقد أنه فساد في الفاتيكان وغياب للكفاءة.

وسينصب البابا الجديد عقب انتخابه ببضعة أيام حتى يتمكن من رئاسة مراسم أسبوع الآلام التي تبدأ بأحد السعف يوم 24 مارس/آذار وتبلغ ذروتها بعيد القيامة الأحد التالي.

المزيد حول هذه القصة