مقتل جنود أمريكيين وأفغان بنيران عنصر أمن أفغاني

آخر تحديث:  الاثنين، 11 مارس/ آذار، 2013، 13:41 GMT

غانتر كاتز: "اجراءات حماية جنودنا بأفغانستنان لم تفشل"

قال الجنرال غانتر كاتز المتحدث باسم قوات إيساف الدولية العاملة في أفغانستان "إنه من المبكر القول أن الإجراءات الأمنية المتخذة للحد من حوادث اطلاق النار على جنود القوات الدولية غير فعالة، وأنه من المبكر جدا الحديث عن فشلها."

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قتل عنصر بقوات الأمن الأفغانية عددا من الجنود الأمريكيين والأفغان، حسبما أفادت مصادر أمريكية وأفغانية.

وأصيب عدد آخر من الجنود في الهجوم الذي وقع داخل قاعدة نائية في إقليم ورداك القريب من العاصمة الأفغانية كابول.

وفتح المسلح النار بينما كانت قوات أمريكية وأفغانية خاصة تعقد اجتماعا في الصباح الباكر.

ووصف الجيش الأمريكي الهجوم بأنه "خيانة"، مشيرا إلى أن بين القتلى اثنان من جنوده.

وقد قتل المسلح رميا بالرصاص في موقع الهجوم. وذكرت قوة مهام العمليات الخاصة التي تقودها الولايات المتحدة إنه تم تأمين المنطقة.

وخلال العام الماضي، قتل أكثر من 60 جنديا من القوة الدولية للمساعدة الأمنية (ايساف) - التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) - على يد عناصر مارقة من قوات الأمن الأفغانية أو متمردين يرتدون زي قوات الأمن.

أفغانستان

قتل أكثر من 60 جنديا من ايساف بيد عناصر مارقة من الأمن الأفغاني

ويقول مراسل بي بي سي في كابول، كوينتن سومرفيل، إن التقديرات الأولية تشير إلى أن هذا ربما يكون واحدا من أكبر الهجمات التي تشنها عناصر مارقة من قوات الأمن الأفغانية أو متمردون يرتدون زيهم في أفغانستان.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي طالب القوات الأمريكية الخاصة بمغادرة إقليم ورداك بحلول منتصف هذا الشهر بسبب المزاعم حول وقوع عمليات تعذيب واختفاء قسري نفذتها قوات أفغانية تعمل معها.

توتر

وفي سياق متصل، قتل اثنان من سائقي الشاحنات وأصيب ثالث بعد تعرضهم لإطلاق نار من جانب قافلة تابعة لقوات إيساف في وقت سابق من اليوم، حسبما ذكرت شرطة كابول.

وقالت إيساف إن جنودا فتحوا النار لحماية أنفسهم بعد أن رفض سائقا الحافلة الامتثال لتحذير وجه لهما.

وتأتي أحداث القتل الأخيرة وسط استمرار التوتر بين الحكومة الأفغانية والولايات المتحدة في الوقت الذي تستعد قوات الناتو لإنهاء عملياتها القتالية العام القادم.

وانتقد الرئيس كرزاي بشدة الولايات المتحدة وقوات التحالف لتسببها في سقوط ضحايا من المدنيين.

ويعزا مقتل عدد كبير من قوات ايساف إلى هجمات شنتها عناصر من قوات الأمن الأفغانية أو متسللون من حركة طالبان يرتدون زيهم.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك