الانتخابات الايطالية: اتهامات لبيرلسكوني بشراء الاصوات

  • 20 فبراير/ شباط 2013
هل يعود برلسكوني؟

تعرض رئيس الوزراء الايطالي الاسبق سيلفيو بيرلسكوني لاتهامات من منافسيه في الانتخابات البرلمانية المقبلة بانه يقوم بارسال رسائل الى الناخبين يتعهد فيها بتخفيض الضرائب وهو ما اعتبروه رشوة انتخابية ومحاولة لشراء الاصوات.

وتسلمت أعداد كبيرة من الإيطاليين رسالة مرافقة لكتيب يتضمن إنجازات حكومات بيرلسكوني السابقة وبرنامجه الانتخابي الجديد.

وتكرر هذه الرسالة أن الاجتماع الأول لمجلس الوزراء في حال فوز يمين الوسط سيلغي الضريبة العقارية التي فرضتها حكومة مونتي بل وسيقرر إعادة ما سدده المواطنون من مال.

وفي الوقت نفسه تمتلئ مواقع شبكة الإنترنت برسالة أخرى تحمل توقيع بيرلسكوني تشرح بالتفصيل كيفية التقدم بطلب الحصول على قيمة الضريبة المسددة وكيفية الحصول عليها.

وجاء في هذه الرسالة أن الحكومة الجديدة سترسل للمواطنين رسالة تحمل توقيع وزير الاقتصاد أي بيرلسكوني نفسه لأنه غير مرشح لرئاسة الوزراء بل تكررت تصريحاته بالرغبة في أن يكون وزير اقتصاد حكومة يمين الوسط لإطلاعهم على قرار إعادة قيمة الضريبة العقارية إليهم.

وتضيف الرسالة "يكفي أن تتوجه إلى مكتب البريد لتستلم المال".

وتستعد ايطاليا لانتخابات تشريعية في 24 و25 من الشهر الجاري وسط شكوك متنامية بشأن نتيجتها واستقرار الحكومة المقبلة حيث برز مرشحان على الساحة السياسية واصبح لكل منهما تاثير كبير.

الاول هو الصحافي المتأنق اوسكار جيانينو المعروف بميله لارتداء البزات الزهرية اللون والذي ينتزع اصواتا من ناخبي سيلفيو برلوسكوني.

والثاني هو انطونيو انغرويا الذي اسس حزب "الثورة المدنية" فشعارات هذا القاضي السابق لمكافحة الفساد وعصابات المافيا تكسبه اصوات ناخبين كثر.

المزيد حول هذه القصة