كوريا الشمالية تعلن عزمها إجراء تجربة نووية جديدة ردا على تشديد العقوبات

آخر تحديث:  الخميس، 24 يناير/ كانون الثاني، 2013، 08:40 GMT
صاروخ كوريا الشمالية

إعلان كوريا الشمالية جاء ردا على العقوبات الدولية المفروضة عليها

أعلنت كوريا االشمالية أنها ستمضى قدما في خططها إجراء تجربة نووية جديدة.

وبثت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية بيانا للجنة الدفاع الوطني قالت فيه إن "التجربة النووية عالية المستوى" وإطلاق المزيد من الصواريخ بعيدة المدى يستهدفان العدو اللدود لبيونغيانغ، الولايات المتحدة.

ولم يحدد البيان جدولا زمنيا لهذه التجربة. وأجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين عامي 2006 و2009.

وجاء إعلان كوريا الشمالية الأخير بعد يومين من تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا يفرض عقوبات موسعة على بيونغيانغ بعد اطلاقها صاروخا في كانون الاول/ديسمبر الماضي، والذي اعتبرته الولايات المتحدة وجيران كوريا الشمالية الإقليميون بأنها تكنولوجيا محظورة للصواريخ طويلة المدى.

وأكدت بيونغيانغ أن إطلاق الصاروخ كان يهدف فقط إلى وضع قمر صناعي في الفضاء لأغراض سلمية.

"تصفية حسابات"

وأكد بيان لجنة الدفاع الوطني الكورية الشمالية أن قرار الأمم المتحدة ضدها "غير قانوني"، وتعهدت بالرد.

وقال البيان "إننا لا نخفي (حقيقة أن) العديد من الصواريخ الطويلة المدى التي سنستمر في إطلاقها وكذلك التجربة النووية العالية المستوى التي سنمضى قدما فيها تستهدف عدونا اللدود، الولايات المتحدة".

وأضاف "تصفية الحسابات مع الولايات المتحدة ينبغي أن يتم من خلال القوة وليس بالكلمات".

من جهة أخرى، نقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب عن أجهزة المخابرات الكورية الجنوبية قولها إن بيونغيانغ انهت التحضيرات التقنية من أجل إجراء تجربة ثالثة.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في وقت مبكر من الخميس إن كوريا الشمالية تستعد على ما يبدو "لإجراء تجربة نووية في أي وقت إذا قررت قيادتها المضي قدما (في ذلك)".

حال أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الجديدة، فستكون الأولى في عهد كيم جونغ اون.

وحث جيران كوريا الشمالية الإقليميون والولايات المتحدة بيونغيانغ على عدم المضي قدما في إجراء التجربة النووية الجديدة.

وقال غلين ديفيز المبعوث الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية الذي يزور سول حاليا "إننا نأمل بألا يفعلوا (الكوريون الشماليون) ذلك، سيكون خطأ وفرصة ضائعة إذا ما قاموا بذلك (تجربة الإطلاق).

وأكد أن "هذه ليست اللحظة (الملائمة) لزيادة التوترات في شبه الجزيرة الكورية".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن سول تأسف بشدة لبيان كوريا الشمالية ودعت "بقوة" بيونغيانغ إلى عدم المضي قدما في هذه التجربة.

تجربة أولى في عهد كيم جونغ اون

وكانت كوريا الشمالية أجرت التجربتين النوويين السابقتين عقب إطلاق صواريخ طويلة المدى.

وإذا مضت قدما في خططها الأخيرة، فستكون هذه هي التجربة الأولى التي تقوم بها بيونغيانغ في عهد كيم جونغ اون، الذي تولى السلطة عقب وفاة والده كيم جونغ إل في ديسمبر/كانون الأول عام 2011.

ولم يقدم بيان كوريا الشمالية أي تفسير لما هو المقصود بتجربة "رفيعة المستوى".

وتخشى الولايات المتحدة والدول المجاورة لكوريا الشمالية أن يكون هدف بيونغيانغ هو التوصل إلى تقنية تركيب رأس نووي على صواريخ بعيدة المدى، مما يمكنها من استهداف الساحل الغربي للولايات المتحدة.

لكن الولايات المتحدة تعتقد بأن كوريا الشمالية لم تتقن هذه التقنية بعد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك