باكستان: ثلاثة ايام حداد على ضحايا تفجير بلوشستان

آخر تحديث:  الجمعة، 11 يناير/ كانون الثاني، 2013، 09:08 GMT
باكستان

أعلنت حركة "عسكر جنجوي" مسؤوليتها عن التفجير

أعلنت باكستان الحداد لمدة ثلاثة أيام على ضحايا التفجيرات التي وقعت في مدينة كويتا في بلوشستان وأودت بحياة 81 شخصا، وتسببت بجرح أكثر من 120 آخرين.

وجاء هذا بعد مقتل 11 شخصا في تفجير في سوق بالمدينة نفسها.

ووقع الكثير من الضحايا جراء انجار مزدوج ، حيث سارعت الشرطة ووسائل الإعلام إلى موقع الحادث.

وقال أحد شهود العيان "كان صوت الانفجار الثاني يصم الآذان، سمعت صرخات، وبعد دقائق سمعت أبواق سيارات الإسعاف التي نقلت المصابين إلى المستشفيات".

وقالت حركة "عسكر جنجوي" السنية إنها المسؤولة عن الهجوم الذي وقع في منطقة بها أغلبية شيعية.

وقال مراسل بي بي سي في إسلام اباد إلياس خان إن الحركة استهدفت الطائفة الشيعية في المنطقة في وقت سابق.

وكويتا هي عاصمة محافظة بلوشستان في جنوب غرب باكستان المحاذي لايران والذي يشكل معقلا للعديد من الجماعات الاسلامية والانفصالية.

وغالبا ما تشهد المحافظة اعمال عنف ينفذها متمردون وتتسبب بها نزاعات دينية.

وقال سكان في المدينة ان الانفجار الاول الذي وقع في قاعة للبلياردو كان تفجيرا انتحاريا على ما يبدو.

وأضافوا انه بعد عشر دقائق انفجرت سيارة ملغومة وكان بين ضحايا ذلك الانفجار افراد شرطة.

وكان بين ضحايا الانفجار أيضا اثنان من العاملين في حقل الإعلام وأربعة من أعضاء فرقة إنقاذ خاصة .

رد فعل

وقال الضابط حميد شاكيل لفرانس برس إن الانتحاري الاول فجر نفسه داخل النادي. وبعد نحو عشر دقائق، وفور وصول عناصر من الشرطة ومسعفين الى موقع الحادث، قام انتحاري اخر بتفجير سيارته المفخخة امام المبنى.

وأشار إلى أن الكثير من القتلى والجرحى من الشيعة.

وقال مسؤول بارز في الحكومة الباكستانية لـ"بي بي سي" إنه يعتقد أن الانفجارات تأتي كرد فعل على حادثين وقعا الأربعاء – حادث إطلاق نار على رجل دين سني ومصادرة أسلحة من مخبأ يعتقد أنه خاص بحركة عسكر جنجوي.

وادي سوات

وكان 21 شخصا آخرين قد قتلوا وجرح 80 في انفجار بالقرب من مينغورا في وادي سوات شمال غربي باكستان الخميس.

واستهدف الانفجار تجمعا دينيا.

وكانت الشرطة قد أعلنت في البداية إن تسرب غاز تسبب بالانفجار، لكن مسؤولا رفيعا أكد لاحقا أن الانفجار نجم عن قنبلة.

يذكر ان الجيش الباكستاني كان قد استعاد السيطرة على وادي سوات من طالبان عام 2009، لكن المسلحين ما زالوا يشنون عمليات مسلحة في المنطقة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك