فنزويلا: دعوة الشعب للتظاهر تأييدا لرئيسه المريض تشافيز

آخر تحديث:  الثلاثاء، 8 يناير/ كانون الثاني، 2013، 09:10 GMT
فنزويلا

نائب الرئيس مادورو (يمين) ورئيس المجلس الوطني كابيللو (يسار)

حثت السلطات في فنزويلا أنصار الرئيس تشافيز على المشاركة في مسيرة كبيرة الخميس، وهو اليوم الذي من المقرر أن يؤدي فيه الرئيس اليمين لبدء ولايته الرابعة.

وليس من المحتمل حضور تشافيز الذي لا يزال يرقد في المستشفى بعد عملية جراحية متعلقة بالسرطان.

لكن رئيس المجلس الوطني الفنزويلي، ديوسدادو كابيللو قال إن رؤساء عدة دول سيفدون إلى كراكاس لإظهار دعمهم.

وناشد رئيس المجلس زعماء المعارضة، بالتصرف بمسؤولية الخميس وحذر قائلا "سنوقف أي محاولة لزعزعة الحكومة".

وأضاف كابيللو "سيعقد هنا في كراكاس في 10 يناير/كانون الثاني تجمع كبير. الجميع سيأتي إلى كراكاس، أمام القصر الرئاسي. وسيخرج الناس إلى الشوارع".

وتصر المعارضة على وجوب الدعوة إلى انتخابات جديدة خلال 30 يوما، إن لم يتمكن تشافيز من أداء اليمين في 10 يناير/كانون الثاني الحالي.

ولم يشاهد الزعيم الفنزويلي -البالغ من العمر 58 عاما، والذي لا يزال في السلطة منذ عام 1999- في أي مناسبة منذ آخر عملية جراحية أجراها الشهر الماضي، وقد أقر مسؤولون في الحكومة بأنه يعاني من مضاعفات بسبب التهاب رئوي.

وقال وزير الإعلام الفنزويلي، إرنستو فيليغاس، في بيان بثه التليفزيون في وقت متأخر الاثنين إن حالة الرئيس "مستقرة".

انتقاد الكنيسة

وكانت الكنيسة الكاثوليكية في فنزويلا قد قالت في وقت سابق إن السماح ببقاء تشافيز في السلطة بعد عدم تمكنه من حضور أداء اليمين فيه مخالفة غير مقبولة للدستور.

"ليس من مهام عملنا التدخل على الملأ، لكن مصلحة البلاد في هذه الحال، والدفاع عن الأخلاق في خطر. إن تغيير الدستور للحصول على مكاسب سياسية أمر غير مقبول أخلاقيا"

دييغو بادرون رئيس مؤتمر الأساقفة الفنزويلي

وقال رئيس مؤتمر الأساقفة في فنزويلا دييغو بادرون، يجب أن يحضر تشافيز مراسم أداء اليمين عند انتهاء ولايته في 10 يناير.

وأضاف "ليس من مهام عملنا التدخل على الملأ، لكن مصلحة البلاد في هذه الحال، والدفاع عن الأخلاق في خطر. إن تغيير الدستور للحصول على مكاسب سياسية أمر غير مقبول أخلاقيا".

ورد رئيس المجلس الوطني على ذلك مؤكدا أن "الحكومة كانت دوما تحترم الدستور، وستستمر في هذا".

وأضاف "نعتقد أن دعوة مؤتمر الأساقفة اليوم تهدف إلى مخاطبة قطاعات المعارضة والمراتب العليا في الكنيسة الذين شاركوا بنشاط في محاولة الانقلاب في عام 2002 ضد الرئيس هوغو تشافيز".

"الحكومة كانت دوما تحترم الدستور، وستستمر في هذا"

ديوسدادو كابيللو رئيس المجلس الوطني

وتقول المعارضة إن لم يتمكن تشافيز من أداء اليمين، فإن رئيس المجلس الوطني الذي أعيد انتخابه السبت، يجب أن يتولى إدارة البلاد حتى تجري انتخابات جديدة خلال 30 يوما.

وفي غيبة تشافيز يدير رئيس المجلس الوطني كابيللو، ونائب الرئيس نيكولا مادورو شؤون البلاد بالفعل.

وقالت المدعية العامة سيليا فلوريز الأحد إنه من الممكن أن يؤدي تشافيز اليمين في وقت لاحق.

وأضافت أن تشافيز "رئيس أعيد انتخابه، وليس مرشحا منتخبا"، وأشارت إلى أن التاريخ المهم كان 7 أكتوبر/تشرين الأول حينما انتخب تشافيز لولاية رابعة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك