الناتو يبحث نشر صواريخ باتريوت في تركيا

آخر تحديث:  الأربعاء، 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 16:19 GMT
وزير الخارجية التركي داود أحمد أوغلو

قال الوزير التركي إن المحادثات بشأن نشر صواريخ باتريوت في مرحلتها الأخيرة

قال اندريس فوغ راسموسن الامين العام لحلف شمال الاطلنطي "الناتو" ان الحلف سيبحث دون تاخر امكانية نشر بطاريات صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ على الحدود التركية السورية.

وكان راسموسن قد اكد في تصريح سابق إن القرار يمثل إجراء دفاعيا للتصدي لقذائف الهاون وليس لفرض أي منطقة حظر طيران فوق سوريا.

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قد أعلن الثلاثاء أن الدول الأعضاء في حلف الناتو وافقوا على تزويد تركيا بنظام باتريوت الصاروخي المتطور لمواجهة أي تهديد محتمل من الجانب السوري.

وأضاف الوزير التركي أن المحادثات بشأن نشر الصواريخ في مرحلتها الأخيرة.

وكانت تركيا تجري محادثات مع حلفائها في الناتو حول سبل تعزيز الأمن على حدودها مع سوريا التي يبلغ طولها 900 كيلومتر بعد أن سقطت قذائف هاون داخل أراضيها مما زاد المخاوف من امتداد الصراع في سوريا إلى دول الجوار.

وقال داود أوغلو في مؤتمر صحفي في العاصمة التركية أنقرة إن "الدول التي تزود حلف شمال الأطلسي بصواريخ باتريوت معروفة. توصلنا لاتفاق مع تلك الدول وسيكون التنفيذ الرسمي بأسرع وقت ممكن."

ولا تتوافر أنظمة باتريوت الملائمة إلا في الولايات المتحدة وهولندا وألمانيا. وقالت ألمانيا إنها ستدرس الطلب.

وتمكنت قوات المعارضة السورية المسلحة التي تحارب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد من السيطرة على مساحات واسعة من الأراضي السورية لكنها تفتقر للدفاعات في مواجهة القوات الجوية الموالية للنظام.

ويطالب مقاتلو المعارضة بمنطقة حظر جوي تفرض دوليا وهي خطوة ساعدت المعارضة الليبية في الإطاحة بنظام معمر القذافي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك