كوبا تستضيف جولة مفاوضات جديدة بين الحكومة الكولومبية ومتمردي فارك

آخر تحديث:  الاثنين، 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 02:15 GMT

كبير مفاوضي الحكومة الكولومبية: المحادثات مع فارك ستكون عملية سريعة وفعالة

وصل مفاوضو الحكومة الكولومبية إلى كوبا لإجراء محادثات سلام مهمة مع متمردي حركة فارك اليسارية.

وتهدف محادثات هافانا إلى إنهاء الصراع الممتد منذ خمسة عقود.

وقبيل صعوده الطائرة في العاصمة الكولومبية بوغوتا، قال كبير مفاوضي الحكومة هومبيرتو ديلا كالي إنه قد حان الوقت لكي يظهر المتمردون ما إذا كانوا بالفعل "مستعدين للتوصل لاتفاقيات ملموسة وواقعية".

وكان وفد فارك وصل إلى هافانا الأسبوع الماضي.

وكان من المقرر بدء المفاوضات الخميس الماضي، لكن تم إرجاؤها أربعة أيام حيث أكد الجانبان حاجتهما الى مزيد من الوقت لدراسة "تفاصيل فنية لضمان مشاركة المجتمع المدني".

وانطلقت محادثات السلام رسميا خلال احتفال بالعاصمة النرويجية اوسلو في 18 أكتوبر/تشرين أول الماضي.

عملية سريعة

وستركز المفاوضات بشكل أولي على قضية إصلاح الأراضي في كولومبيا، حيث أنها كانت سببا رئيسا في تأسيس حركة فارك في أوائل الستينيات من القرن الماضي.

وهناك أربع نقاط أخرى سيجري مناقشتها خلال المفاوضات تشمل إنهاء الصراع المسلح وتقديم ضمانات لممارسة المعارضة للعمل السياسي ومشاركة المواطنين وتهريب المخدرات وحقوق ضحايا الصراع.

وقال ديلا كالي "ستكون هذه عملية سريعة وفعالة، عملية تستغرق شهورا، وليس سنوات".

وتوجه كالي برفقة أربعة مفاوضين آخرين يمثلون الحكومة الكولومبية إلى هافانا على متن طائرة عسكرية.

وتتوقع الحكومة أن تنهي فارك صراعها المسلح، وتنضم للعملية السياسية كحزب سياسي شرعي في نهاية المفاوضات.

وخلال الانطلاق الرسمي للمفاوضات المباشرة في اوسلو، جدد وفد فارك دعواته لوقف إطلاق النار.

لكن الحكومة الكولومبية أكدت أنها لن تكرر "أخطاء الماضي"، في إشارة إلى جهد السلام بين عامي 1999 و2002، التي استغلها المتمردون لإعادة تسليح أنفسهم وتراجعت خلالها إرادتهم في التوصل لاتفاق سلام.

ووفقا للتقديرات الحكومية، فإن هذا الصراع أسفر عن مقتل 600 ألف شخص حتى الآن وتشريد ملايين آخرين.

ويعتقد بأن فارك تضم ثمانية آلاف مسلج حاليا بدلا من 16 الف مسلح عام 2001.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك