بترايوس: هجوم بنغازي كان" ضربة إرهابية"

آخر تحديث:  السبت، 17 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 00:26 GMT

بترايوس: القاعدة شاركت في الهجوم على القنصلية الامريكية

قال ديفيد بترايوس المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الامريكية إنه سعى للتوضيح منذ البداية أن الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الامريكية في بنغازي الليبية شاركت فيه عناصر مرتبطة بالقاعدة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أقر الجنرال ديفيد بترايوس، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي أيه"، بأن الهجوم على القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي الليبية كان إرهابيا.

جاء إقرار بترايوس الجمعة في شهادته أمام أعضاء بالكونغرس الأمريكي.

وخلال شهادتين أدلى بهما أمام جلستين لأعضاء بالكونغرس، قال بترايوس إن التفسير العام المعلن للهجوم جرت صياغته بشكل يساعد في عدم تنبه الجماعات التي تحوم الشبهات بشأن تنفيذها الهجوم.

وقد أدلى مدير السي آي أيه السابق بشهادتين منفصلين أمام لجنتي الاستخبارات في مجلسي النواب والشيوخ بالكونغرس.

وجاءت الشهادتين بعد مرور أسبوع على استقالة بترايوس من منصبه بسبب تكشف فضيحة علاقات نسائية.

وقال بترايوس إنه ترك منصبه فقط بسبب هذه العلاقة التي أقامها مع سيدة دون زواج وليس بسبب طريقة تعامل السي آي آيه مع هجوم بنغازي.

علاقة جنسية

وقد تلقى الجنرال أسئلة سريعة بشأن حياته الشخصية في بداية كل شهادة غير أن أعضاء اللجنتين أقروا تأكيده بأن هذه العلاقة الجنسية لم تمس بالأمن القومي الأمريكي.

ويوجه الجمهوريون انتقادات حادة للبيت الأبيض بسبب أحداث بنغازي، ويقولون إن الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس الديمقراطي باراك أوباما ضللت الأمريكيين بشأن ما حدث في بنغازي.

وكان الهجوم أحد أركان حملة الإعلام المؤيد للجمهوريين في سباق الانتخابات الرئاسية الأخير.

وكان كريستوفر ستيفنز، سفير الولايات المتحدة في لبيبا، بين الأمريكيين الأربعة الذين قتلوا في الهجوم على السفارة الأمريكية في بنغازي في الحادي عشر من سبتمبر/ آيلول الماضي.

وعلى الرغم من عدم السماح لوسائل الإعلام بمتابعة شهادتي بترايوس فإن اعضاء لجنتي الاستخبارات أدلوا للصحفيين ببعض المعلومات عما دار فيهما.

هجون بنغازي

مقتل السفير الامريكي في هجوم بنغازي أثار غضب سكان المدينة

وبعد الشهادة الأولى، قال بيرت كينغ عضو الكونغرس عن ولاية نيويورك إن الجنرال الأمريكي أكد أن السي آي آيه كانت تعلم في مرحلة مبكرة أن الهجوم من تدبير إرهابيين.

غير أن كينغ اشار إلى أن أقوال بترايوس الجمعة تتناقض مع ماقاله هو نفسه في جلسة استماع عقدت يوم 14 سبتمبر/ أيلول الماضي.

إشارات إرهابية

واشار النائب إلى أن لديه" تفسير مختلف للغاية" للجلسة السابقة التي جرى فيها إبلاغ أعضاء الكونغرس بأن الهجوم على القنصلية نتج عن تصاعد المظاهرات العفوية على الفيلم المسئ للنبي محمد.

وأضاف أنه على الرغم من شهادة الجنرال بترايوس الجمعة فإنه الجهة أو الشخص المسؤول عن الموافقة على بث الرسالة، التي تقول إن الهجوم له صلة بمظاهرات الاحتجاج، لا يزال غير معروف.

وقال بترايوس في شهادتيه إن الإشارات إلى جماعات إرهابية قد أزيلت من النسخة النهائية من" نقاط الحديث" من جانب الإدارة عن هجوم بنغازي. غير أن بترايوس لم يكن متأكدا من الجهاز أو الجهة الفيدرالية التي ألغت الإشارة إلى الإرهاب.

وقال الديمقراطيون إن مدير السي آي أيه السابق كان واضحا في التأكيد على أن التغيير جرى لاسباب استخباراتية وليس سياسية.

وقال ماركو روبيو، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فلوريدا، إن شهادة بترايوس تشير "بوضوح إلى أن الإجراءات الأمنية لم تكن كافية رغم الكم الهائل الكاسح من المعلومات التي أشارت إلى أن منطقة بنغازي كانت خطيرة وخاصة في ليلة الحادي عشر من سبتمبر".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك