انطلاق مناورات بحرية امريكية يابانية مشتركة

آخر تحديث:  الاثنين، 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 11:53 GMT
اليابان

طائرة مقاتلة يابانية تشارك في المناورات

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية واليابان تدريبات عسكرية تثير التوتر مع الصين حول الجزر المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي.

ويشارك في تدريبات، التي اطلق عليها اسم "السيف البتار"، والتي تجري كل سنتين، ما لا يقل عن 47 ألف عسكري، وتستمر لغاية 16 نوفمبر / تشرين الثاني

وتجري في مياه البحر جنوبي جزيرة أوكيناوا، اي شمال الجزر التي تتنازعها الصين واليابان.

وقد دخل البلدان في نزاع دبلوماسي بشأن الجزر، التي تدعى سنكاكو في اليابان، بينما يطلق عليها الصينيون اسم جزر دياويو.

وتخضع الجزر حاليا لسيطرة اليابان، وتطالب بها تايوان أيضا.

وقامت الحكومة اليابانية بشراء الجزر من مالكيها اليابانيين في شهر سبتمبر / ايلول الماضي، مما أثار احتجاجا دبلوماسيا وجماهيريا في الصين.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت السفن من الصين وتايوان تبحر في المياه حول المنطقة، وقد أبلغ حرس السواحل اليابانيون يوم الأحد عن رصدهم أربع سفن صينية هناك.

وقد عقد البلدان ثلاث جولات من المحادثات منذ أن أثير الخلاف، حسب وكالة الأنباء اليابانية كيودو، أجريت آخرها في ووهان بالصين يومي الأحد والاثنين.

واتفق الطرفان على مواصلة المحادثات على مستوى نواب الوزراء.

"ثقة"

وأشار بيان أمريكي بشكل مقتضب إلى التدريبات، ولكنه قال إنها تهدف إلى "تعزيز تنسيق العمليات المطلوب للدفاع بفاعلية عن اليابان، أو مواجهة أي أزمة تقع في منطقة اسيا والمحيط الهادئ".

وأفاد مراسل بي بي سي روبرت وينغفيلد هيز إن التدريبات صممت أصلا على أن يقوم الجنود الأمريكيون واليابانيون بمواجهة اجتياح وهمي لجزيرة خالية من السكان، في مياه الساحل الجنوبي لليابان، ولكن الرأي استقر على أن ذلك سيكون استفزازا مباشرا للصين.

وقد انتقدت الصين في الاسابيع الماضية إجراء هذه التدريبات.

وفي تعليق على الصفحة الأولى من النشرة الدولية لصحيفة الشعب الحكومية الاثنين، نقرأ انتقادا للولايات المتحدة الأمريكية، وموقفها من النزاع الإقليمي، دون الإشارة إلى التدريبات.

ويقول التعليق "لا يمكن للولايات المتحدة الامريكية أن تدعي الحياد في المسألة، عندما تؤكد التزامها بالدفاع عن اليابان"، مضيفا أن "ذلك من شانه أن يزيد من عدم الثقة الاستراتيجي بين البلدين المعنيين".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك