الطيران التركي يشن غارة على مواقع المتمردين الأكراد شمالي العراق

آخر تحديث:  الاثنين، 2 يوليو/ تموز، 2012، 13:10 GMT
أكراد

أهالي ضحايا نزاع تركيا والمتمردين الأكراد في شمال العراق

أعلن الجيش التركي الاثنين أن طائراته قصفت مخابىء للمتمردين الأكراد شمالي العراق، ردا على هجوم شنه المتمردون في جنوب شرقي تركيا، وقتل فيه بعض الأفراد.

وهذه هي الغارة الثالثة للطيران التركي بعد الهجوم الذي شنه عناصر من حزب العمال الكردستاني على مركز للجيش في 19 يونيو/حزيران في محافظة هكاري قرب الحدود مع العراق. وأودت المعارك بين الجنود الأتراك والمتمردين بحياة ثلاثين شخصا.

محاكمات

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن محاكمة 205 من المعارضين الأكراد، المتهمين بالانتماء إلى حزب العمال الكردستاني بدأت الاثنين أمام محكمة في ضواحي اسطنبول.

ويوجد من بين المشتبه فيهم، الذين احتجز 140 منهم في الحبس الاحتياطي، العديد من أعضاء حزب السلم والديموقراطية، وهو أبرز فصيل كردي سياسي، وكذلك أستاذة جامعية معروفة تدعى بشرى أرسنلي، والناشر المثير للجدل، رجب زرق أوغلو.

ويطالب قرار الاتهام بعقوبة السجن 15 سنة لأرسنلي المحتجزة منذ ثمانية أشهر لأنها -كما تقول الحكومة- "مسؤولة في منظمة إرهابية".

وقد يتعرض زرق أوغلو، الذي أطلق سراحه في أبريل/نيسان، للسجن 10 سنوات "لتقديمه مساعدة متعمدة لمنظمة إرهابية".

ويتهم المشتبه فيهم جميعا بإقامة اتصالات مع اتحاد المجموعات الكردية، وهي المنظمة السرية التي تعتبرها السلطات التركية الفرع المدني لحزب العمال.

وتقول السلطات إن اتحاد المجموعات الكردية يرغب في أن يحل مكان الدولة التركية في البلدات المحلية في المحافظات، حيث يشكل الأكراد غالبية السكان في جنوب شرقي الأناضول من خلال إنشاء هيئات إدارية موازية للمؤسسات الرسمية.

وقالت وكالة الأناضول إن الجلسة الأولى للمحاكمة التي بدأت الاثنين سادها أجواء من التوتر بين المحكمة والمتهمين لأن العديد منهم رفض التحدث بلغة أخرى غير الكردية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك