الرئيس اليوناني يلتقي اليوم قادة الأحزاب لبحث اقتسام السلطة

آخر تحديث:  الأحد، 13 مايو/ أيار، 2012، 04:34 GMT

اليونان: محاولة أخيرة لتشكيل حكومة طوارئ

اقر الزعيم الاشتراكي اليوناني" ايفانغيلوس فينزيلوس" بفشله في تشكيل حكومة إئتلافية في اليونان بعد محاولتين فاشلتين لزعيم حزب سيريزا اليساري المتشدد وزعيم "حزب الديموقراطية الجديدة".

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

يلتقي الرئيس اليوناني كارولوس بابولياس اليوم الأحد بقادة الأحزاب الثلاثة التي حققت أفضل نتائج في انتخابات السادس من مايو/ أيار في محادثات لاقتسام السلطة في محاولة أخيرة لتجنب إجراء انتخابات جديدة.

وبدا أن اليونان تتجه نحو إعادة الانتخابات البرلمانية عقب فشل قادة الأحزاب الثلاثة في تشكيل حكومة ائتلافية.

وصار إيفانغيلوس فينيزيلوس زعيم الحزب الاشتراكي اليوناني (بازوك) ثالث زعيم حزب يوناني يفشل في تشكيل حكومة جديدة، حيث تخلى عن التفويض الممنوح له بهذا الشأن وأعاد الكرة إلى رئيس البلاد.

وكان الكسيس تسيبراس زعيم حزب سيريزا اليساري المتشدد وانتونيس ساماراس زعيم حزب الديموقراطية الجديدة اخفقا من قبل في تشكيل الحكومة.

وأعلن مكتب الرئيس اليوناني، في بيان، أن الرئيس سيحث "قادة الأحزاب على محاولة تشكيل حكومة تتمتع بمساندة البرلمان".

الرئيس اليوناني يجري محادثات مع رئيس الوزراء بشان تشكيل الحكومة

يسعى الرئيس اليوناني إلى تشكيل حكومة ائتلافية

برلمان معلق

يذكر أن المهلة الأخيرة الممنوحة لتشكيل حكومة ائتلافية تنتهي يوم الاثنين، وتجب بعدها الدعوة إلى جولة انتخابية جديدة إذا لم تسفر عن اتفاق بين قادة الأحزاب.

ودخلت اليونان في هذه الأزمة الأخيرة بعد أن اسفرت الانتخابات الأخيرة عن برلمان معلق ولم ينجح أي من الأحزاب في تحقيق الأغلبية التي تمكنه من الحكم منفردا.

وكشفت نتائج الانتخابات عن انقسام بين الأحزاب الكبرى بشأن خطط اليونان للخروج من الأزمة المالية.

وادت الفوضى المالية إلى اضطرابات اجتماعية كبيرة في اليونان وإلى تشكك كبير في الاحزاب المؤيدة لخطط التقشف التي يؤيد فرضها الاتحاد الأوروبي.

ويعد الملف الاقتصادي أحد أبرز النقاط التي تثير الاختلافات بين الأحزاب اليونانية وتعطل الاتفاق بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.

وأعلن حزب سيريزا اليساري أنه سيتمسك بموقفه المعارض لحزمة التمويل المقدمة من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي خلال لقاء الأحد، مما يعقد من جهود التوصل إلى اتفاق.

وقال متحدث باسم الحزب "من الواضح أن هناك جهودا للتوصل إلى حكومة تطبق حزمة الانقاذ، ونحن لن نشارك في مثل هذه الحكومة".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك