أستراليا تستخدم يوتيوب للحدّ من توجه اللاجئين إليها

آخر تحديث:  الثلاثاء، 2 أغسطس/ آب، 2011، 10:30 GMT
احتجاج

أستراليا وماليزيا وقعتا اتفاقا مثيرا للجدل لتبادل اللاجئين

تعتزم الحكومة الأسترالية وضع فيديو على موقع "يويتيوب" لثني اللاجئين من التوجه إلى أراضيها. ويظهر الفيديو لاجئين قادمين إلى أراضي استراليا عبر القوارب بينما يتم طردهم وتحويلهم إلى أراضي ماليزيا.

وكانت أستراليا قد وقعت، في الأونة الأخيرة، اتفاقا مثيرا للجدل لتبادل اللاجئين مع ماليزيا.

وبمقتضى هذا الاتفاق تستقبل ماليزيا 800 لاجئ كان قد تم اعتراضهم في البحر، من قبل السلطات الاسترالية، مقابل قبول استراليا أربعة آلاف مهاجر تم تسجيل طلباتهم بالفعل لدى سلطاتها.

لكن جماعات لحقوق الإنسان انتقدت استراليا بشأن هذا الاتفاق على اعتبار أن ماليزيا لم توقع اتفاقية الأمم المتحدة بشأن اللاجئين وأن طالبي اللجوء يتعرضون لسوء المعاملة هناك.

رحلة بلاجدوى

وفي تفاصيل الفيديو الذي تعتزم الحكومة الأسترالية وضعه على اليوتيوب يظهر لاجئون قدموا بالقوارب إلى سواحل استراليا وهم ينقلون إلى مركز لاحتجاز اللاجئين في جزيرة كريسماس، ثم يوضعون على متن طائرة متجهة إلى ماليزيا حيث ينتهون في مخيمات أقيمت لهم في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

ويقول نك براينت، مراسل بي بي سي في سيدني، إن الهدف على ما يبدو من الفيديو هو إرسال رسالة للاجئين الذين يفكرون في اللجوء إلى أستراليا بأن رحلتهم ستنتهي بهم في نهاية المطاف إلى ماليزيا.

وكانت الحكومة الأسترالية قد استخدمت في السابق صور فيديو أخرى بشكل درامي تظهر معاناة لاجئين في معسكرات الإحتجاز ولاجئين آخرين يفقدون حياتهم خلال الرحلة البحرية إلى شواطئ استراليا.

لكن هذه هي المرة الأولى التي يتم خلالها تصوير طالبي لجوء حقيقيين بينما يتم طردهم من الأراضي الأسترالية رغم إستخدام وسائل تليفزيونية لإخفاء وجوههم.

وسيتم عرض الصور على اليوتيوب بثماني لغات وهي تستهدف بشكل خاص كلا من الإيرانيين والأفغان والسيريلانكيين والعراقيين.

أما الهدف وفقا لما يقوله مسؤولو الهجرة في استراليا فهو لإثبات عدم جدوى مخاطرة اللاجئين بحياتهم في البحر من أجل رحلة ستنتهي بهم في نهاية المطاف إلى الطرد إلى ماليزيا.


وقال كريس بوين وزير شؤون الهجرة الأسترالية في مقابلة مع الإذاعة الأسترالية "نحن نعرف أن مهربي المهاجرين يقولون الأكاذيب وندرك أنهم سيخرجون علي الراغبين في الهجرة ليقولوا لهم إن هذا لن ينطبق عليكم، والحقيقة أن هؤلاء المهربين لا يريدون سوى جني الأموال من أناس يائسين".

وسيتم إعادة أول مجموعة من طالبي اللجوء إلى ماليزيا من الأراضي الاسترالية بعد أن كانت أوقفت لدى وصولها إلى سواحل استراليا يوم الأحد الماضي وبعد أن تنتهي إجراءات الترحيل في معسكر الإحتجاز بجزيرة كريسماس.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك