تسريبات ويكيليكس: موجة عارمة من الوثائق السرية تطرح جملة من الاسئلة

صفحة موقع ويكيليكس

البنتاجون اعلن موقفه من الموضوع حتى قبل نشر الوثائق

يمكن اعتبار الامر موجة عارمة من الوثائق السرية اكثر مما هي تسريبات، لكنها في الوقت نفسه تتخطى بأهميتها كل ما كشف عنه موقع ويكيليكس حتى الآن في ما يتعلق بالحرب التي يخوضها الجيش الامريكي في افغانستان.

وقد يستغرق استخلاص الدروس لناحية ما تغيره وثائق كهذه في الرأي العام وقتا طويلا ومن غير المعروف حتى الآن ما اذا كانت هذه الوثائق ستؤدي الى انعطافة في النظرة الى الحرب التي بات من الممكن وصفها بالقاتمة والمكلفة.

وبطبيعة الحال، تطرح الوثائق التي نشرها ويكيليكس جملة من الاسئلة المتعلقة بسلوكيات قوات الامن العراقية ومنهجية تعامل الجيش الامريكي معها، في ظل الكلام عن معاملة القوات العراقية للسجناء والتي شملت حسب الوثائق التعذيب والاعتداء بواسطة مادة الاسيد والمقادح الكهربائية والضرب وغيرها من الاساءات.

وكانت تقارير قد افادت في ديسمبر/ كانون الاول من العام الماضي ان القوات الامريكية حصلت على شريط مصور لاعدام احد السجناء العراقيين.

وفي ظل تضمن الوثائق التي نشرها ويكيليكس تقارير اولية عن حالات ختم النظر فيها بعبارة "لا مزيد من التحقيقات"، ترفض وزارة الدفاع الامريكية (بنتاجون) الاتهام الموجه اليها بالتغاضي والتعامي عن هذه الحالات، مشيرة الى انها تصرفت بشكل يراعي القانون الدولي من خلال تحويل الملفات وفقا للهرمية العسكرية الى المراجع العراقية المختصة.

تقارير ميدانية

اما في ما يتعلق بالوثائق حول افغانستان، فهي بغالبيتها ليست الا تقارير ميدانية تطرح عددا من الاسئلة توازي على الاقل ما تحمله من اجوبة.

جنود امريكيون في العراق

جنود امريكيون في العراق

ولكن الوثائق المسربة عن الحرب في افغانستان تثير الجدل حول قضايا كعدد الاصابات وطريقة البنتاجون بحسابها بالاضافة الى عدد القتلى على حواجز الجيش الامريكي.

واثير النقاش حول ما اذا كانت الوثائق المسربة المتعلقة بأفغانستان تعطي الرأي العام صورة مغايرة او مناقضة للتي تعطيها السلطات العسكرية والسياسية الامريكية، او انها جاءت لتكشف عن تفاصيل وبراهين تثبت بعض الشكوك.

ومن الممكن ان تثبت هذه الوثائق بعض الامور، فعلى سبيل المثال هناك شكوك واضحة حيال الدعم الايراني للمسلحين الافغان، وتأتي هذه الشكوك في الوقت الذي تحول فيه اهتمام الرأي العام من العراق الى افغانستان.

وقد تطرح الوثائق التي كشف النقاب عنها حديثا شكوكا حيال تأثير العملية العسكرية الامريكية على افغانستان ونوع الارث الذي ستتركه الولايات المتحدة في هذا البلد، وهو امر بالغ الغموض حتى الساعة.

وقد بدأ النقاش والجدل حول تسريبات ويكيليكس وتأثيرها على الجانب الامني ولكن اللافت كان دخول البنتاجون على خط شجبها حتى قبل صدورها.

وفي المحصلة النهائية تجدر الاشارة الى ان هناك نوع من الرقابة مورس على الكثير من الوثائق لتفادي كشف هويات الضالعين، ما يجعل من الصعب تناول مخاطر هذه التسريبات او فائدتها في غياب الاسماء والتفاصيل.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك