وثائق حرب العراق الامريكية: قتل المدنيين العراقيين وتجاهل الانتهاكات ودور ايراني في الاغتيالات

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

دافع مؤسس موقع ويكيليكس المتخصص في نشر الوثائق الحكومية السرية على الانترنت عن قيام الموقع بنشر مئات الآلاف من الوثائق السرية الامريكية المتعلقة بحرب العراق.

وقال اسانج إن الهدف من نشر هذه "التفاصيل الدقيقة" عن الحرب هو كشف حقيقتها امام العالم.

وتشير الوجبة الجديدة من الوثائق التي نشرها موقع ويكيليكس الى ان القيادة العسكرية الامريكية في العراق كانت على علم بانتهاكات حقوق الانسان واعمال التعذيب التي كان المعتقلون يتعرضون لها في السجون العراقية لكنها فشلت في التحقيق فيها.

كما تشير الوثائق الى ان مئات المدنيين العراقيين قتلوا على حواجز التفتيش التي اقامتها القوات الامريكية في اعقاب غزو العراق عام 2003.

وانتقدت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) نشر الموقع للوثائق السرية، والذي يمثل اكبر خرق امني من نوعه في التاريخ العسكري الامريكي ويفوق بكثير نشر الموقع لاكثر من 70 الفا من ملفات الحرب الافغانية في يوليو/تموز الماضي.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وانتقد مسؤولون امريكيون تسريب الوثائق وقالوا انه يعرض الجنود الامريكيين للخطر، اضافة الى حوالى 300 متعاون عراقي اصبحوا الآن في خطر.

وقال جيف موريل المتحدث باسم البنتاغون: "نشجب ويكيليكس لحضه الناس على خرق القانون وتسريب وثائق سرية واقتسام تلك المعلومات السرية مع العالم بشكل متعجرف".

ويقول مراسل بي بي سي في الولايات المتحدة ادام بروكس، الذي اطلع على الوثائق انها، تتضمن تفاصيل عن عمليات التعذيب التي كانت تجري في المعتقلات العراقية والتي شملت استخدام الصعقات الكهربائية والمثاقب وحتى عمليات قتل.

مؤتمر صحفي

وقال اسانج في مؤتمر صحفي عقده يوم السبت في العاصمة البريطانية إن الصور التي تظهرها الوثائق للاحداث التي تقع يوميا في العراق تعطي فكرة عن "الحجم الانساني" للمآسي التي تسببت بها حرب العراق.

وقال إن معظم حالات القتل التي تكشف عنها الوثائق الامريكية السرية تتعلق بحوادث قتل فيها شخص واحد او شخصين.

واضاف مستشهدا بالمثل القائل "إن ضحية الحرب الاولى هي الحقيقة"، "نأمل بتصحيح بعضا من الاضرار التي تسبب بها الهجوم على الحقيقة قبل الحرب واثناءها والتي توالت منذ وضعت الحرب رسميا اوزارها."

وتشير الوثائق الى ان اكثر من 109 آلاف مواطن عراقي قتلوا في الفترة بين 204 و2009، بمن فيهم 66,081 مدنيا، و23,984 ممن يوصفون بالاعداء، و15,196 من افراد قوات الامن العراقية، و3,771 من جنود التحالف.

وتناقض هذه الارقام ما

قتل مدنيين

وقال موقع ويكيليكس في بيان له ان الوثائق التي تمتد من عام 2003 حتى عام 2009 تعرض بالتفصيل مقتل 66081 مدنيا في الحرب العراقية.

معتقلون عراقيون

فضيحة سجن ابو غريب ما زالت ماثلة في الاذهان

وذكر ويكيليكس في بيانه: "توجد تقارير عن قتل مدنيين بشكل عشوائي عند نقاط تفتيش .. ولمعتقلين عراقيين يعذبون على يد قوات الائتلاف وعن جنود امريكيين يفجرون مبان مدنية بالكامل بسبب وجود متمرد واحد مشتبه به على السطح".

كما تكشفت الوثائق عن حادثة وقعت في يوليو/ حزيران 2007 قتل فيها 26 شخصا، نصفهم من المدنيين، عندما أطلقت طائرة عمودية الرصاص باتجاه الضحايا.

وتؤكد الوثائق وقوع حوادث قتل لمدنيين عراقيين في نقاط تفتيش للجيش الأمريكي وخلال عمليات ميدانية.

وتظهر وثيقة أخرى إطلاق الرصاص من طائرة أباتشي أمريكية على رجلين كانا قد أطلقا قذائف مورتر على قاعدة عسكرية في بغداد، إلا أن الوثائق تظهر أن إطلاق الرصاص على الرجلين تم برغم محاولتهما الاستسلام.

وتظهر الوثيقة تسجيلا بين فريق الطائرة الأباتشي يسأل محاميا ما إذا كان من الواجب قبول استسلام الرجلين، وكان الرد هو عدم قبولها وأنه يمكن اطلاق النار باتجاههما.

وقال جوليان اسانغ، مؤسس ويكيليكس، ان الوثائق اظهرت ادلة على ارتكاب جرائم حرب وهو ما نفاه البنتاغون.

وقال اسانغ في مقابلة مع قناة الجزيرة ان الوثائق قدمت مادة تكفي لاقامة 40 دعوى قضائية لجرائم قتل غير مشروع.

دور ايراني

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية مقتطفات من الوثائق تشير الى دور الحرس الثوري الايراني في عمليات الاغتيال والتفجيرات في العراق.

وتشير الوثائق الى اعترافات معتقلين تلقوا تدريبا في ايران، والى اسلحة عثرت عليها القوات الامريكية مصدرها ايران.

العراق

عراقيون يطلعون على الوثائق في بغداد

وتذكر الصحيفة ان دور فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني في دعم وتسليح الميليلشيات العراقية كان هدفه اشعار الامريكيين بانهم لا يسيطرون على الوضع في العراق.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية ان تقارير المخابرات العسكرية التي نشرها موقع ويكيليكس تذكر بشكل مفصل المخاوف الامريكية من قيام عملاء ايرانيين بتدريب وتسليح وتوجيه فرق اعدام في العراق.

واشارت الى تقرير بتاريخ 31 اكتوبر/تشرين الاول 2005 اوضح ان فرق الحرس الثوري الايراني "توجه عمليات اغتيال برعاية ايرانية في البصرة".

تجاوزات

ونشرت ويكيليكس "وثائق جديدة عن ضحايا الشركة الامنية الامريكية الخاصة بلاكووتر من المدنيين".

وحسب الوثائق تلقت القوات الامريكية شريطا مصورا لعملية قتل احد المعتقلين من قبل ضباط عراقيين في احد السجون في بلدة تلعفر في شمالي العراق وانها تسلمت احد الضباط المتورطين في عملية القتل وان قوات التحالف كانت تتبع سياسة تجاهل هذه الحوادث او تسليم المتهمين بهذه الانتهاكات الى الحكومة العراقية.

ويكيليكس

مؤسس ويكيليكس جوليان اسانج

وتؤكد إحدى الوثائق أن الجيش الأمريكي كان على علم بهذه التجاوزات، إلا أن الوثائق التي رصدت هذه التجاوزات ارسلت لقادة القوات الأمريكية بعد أن كتب عليها تعليق يطلب عدم اتخاذ أي خطوات على ضوئها.

وتشير الوثائق إلى شك الامريكيين في ان ضباطا عراقيين قاموا بقطع أصابع معتقل عراقي وحرقه باستخدام الحامض.

ادانة

وادانت وزير الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون "أي تسريب قد يعرض حياة امريكيين للخطر."

كما حذر الامين العام للحلف الاطلسي اندرس فوغ راسموسن الجمعة في برلين من تسريبات ويكيليكس.

وقال راسموسن خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل: "هذه التسريبات مؤسفة للغاية ويمكن ان تكون لها عواقب سلبية جدا لجهة سلامة الاشخاص المعنيين".

وطلب البنتاغون، الذي اعلن سابقا عن تكليف 120 شخصا لتقييم النتائج المحتملة لنشر المستندات، من وسائل الاعلام الاثنين "عدم تسهيل تسريب" هذه المستندات.

ولم يكشف ويكيليكس عن مصدر الوثائق التي نشرها حتى اليوم الا ان شكوكا حامت حول برادلي مانينغ المحلل في شؤون الاستخبارات العسكرية الامريكية الموضوع رهن الاعتقال العسكري.

وقال موقع ويكيليكس انه سينشر قريبا 15 الف وثيقة جديدة عن الحرب في افغانستان، بعدما جرى فحصها وتدقيقها.

وقال متحدث باسم الموقع في لندن ان وثائق العراق تمت مراجعتها لاخفاء اسماء الاشخاص والا "تتضمن اي معلومات تضر بالافراد".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك