دراسة: الرجال مفتولو العضلات في المراهقة قد يعيشون أطول

آخر تحديث:  الأربعاء، 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 16:05 GMT
صحة،مفتولي العضلات،رجال، عمر ،طويل

الاهتمام ببناء العضلات يجعل المرء يحيا مدة أطول

أكدت مجموعة من الخبراء السويديين ارتفاع احتمال العيش لفترة اطول بالنسبة للرجال الذين كانوا مفتولي العضلات في فترة مراهقتهم.

واضاف الخبراء الذين درسوا حالة أكثر من مليون مراهق على مدار أربعة وعشرين عاما واكتشفوا أن المراهقين الذين كانت قوتهم العضلية أضعف في القدمين والساعدين والقبضة ترتفع لديهم مخاطر الموت المبكر.

ويعتقد الفريق الذي قام بإعداد الدراسة التي تحمل اسم BMJ أن القوة العضلية تعكس اللياقة البدنية العامة.

وتقوم الدراسة بشرح هذه العلاقة، حيث يؤكد هؤلاء الخبراء في نتائجها، أن الاهتمام ببناء العضلات يجعلك تحيا مدة أطول، كما أن الضعف في اللياقة البدنية والقوة العضلية أحد عوامل الموت المبكر مثل السمنة وضغط الدم المرتفع.

فالرجال الذين كانوا شديدي البدانة أو النحافة تتساوى الاحتمالات السيئة بالنسبة لهم خلال مراحل حياتهم، خاصة إذا كانت معدلات القوة العضلية أضعف لديهم، بينما ترتفع احتمالات النجاة من الوفاة المبكرة بالنسبة للرجال الأقوياء البنية حتى لو كانوا يعانون من زيادة في الوزن.

اهمية العضلات

وعلى مدار فترة الدراسة، توفي ما يقارب 26 ألفا و145 شخصا بنسبة 2.3 في المئة، وكانت الأسباب الرئيسية للوفاة هي الإصابات العارضة ثم الانتحار ثم السرطان تليها الأمراض القلبية ثم السكتات الدماغية. وكان ثلث الوفيات لأسباب أخرى ضمنها الباحثون في الدراسة.

وكانت نسبة المراهقين الذين تمتعوا بقوة عضلية عالية ضمن المعدلات المطلوبة في بداية الدراسة تتراوح بين 20 إلى 35 في المئة وانخفضت لدى هذه النسبة احتمالات الوفاة المبكرة لأي سبب وحتى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وانخفضت أيضا احتمالات الموت المبكر بسبب الانتحار لنسبة تتراوح بين 20 إلى 30 في المئة، ويمكن أن تزيد معدلات الانخفاض إلى 65 في المئة في حالات الإصابة بالأمراض النفسية مثل الفصام في الشخصية أو الاكتئاب.

أما المراهقون مابين 16 إلى 19 عاما الذين حققوا معدلات قوة عضلية أقل مقارنة بزملائهم، فقد ارتفعت لديهم معدلات الوفاة قبل بلوغ سن الخمسين، في حين كان المراهقون الذين التحقوا بالتجنيد في الجيش السويدي مطالبين بتمرينات إضافية للذراعين والساقين للوصول للقوة العضلية المطلوبة.

وصرح ناطق باسم المعهد البريطاني لأمراض القلب أن:"الفائدة التي تعود من البدء في أي نشاط رياضي خلال أي مرحلة عمرية، هي أنها كما تظهر الدراسة تحمي الأطفال من تطور الأمراض معهم خلال فترات حياتهم المستقبلية، وكذلك تحسن أداءهم الدراسي، وترفع من مستويات نشاطهم الذهني".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك