الأزمة في مصر: مقتل خمسة رجال أمن في هجوم مسلح في بني سويف

  • 23 يناير/ كانون الثاني 2014
شارك العشرات في تشييع جنازة القتلى

قتل خمسة من رجال الأمن وجرح اثنان آخران في هجوم على نقطة تفتيش للشرطة في صعيد مصر، حسبما ذكر التلفزيون المصري.

وقال التلفزيون المصري الحكومي إن رجلين يركبان دراجة نارية أطلقا النار على نقطة تفتيش للشرطة في بني سويف بصعيد مصر والتي تبعد نحو 130 كيلومترا من العاصمة القاهرة.

وقالت الشرطة المصرية إنها تبحث عن المسؤولين عن هذا الهجوم.

وتبنت جماعة "أنصار بيت المقدس"، التي يوجد مقرها في شبه جزيرة سيناء، المسؤولية عن الهجوم الذي قتل فيه خمسة من ضباط الشرطة المصريين في نقطة تفتيش في مدينة بني سويف جنوبي القاهرة، بحسب ما ذكرته الجماعة على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وقالت الجماعة في بيان على الصفحة "قد مكن الله عز وجل لإخواننا المجاهدين استهداف إحدى كمائن بني سويف .. وقتل 5 أفراد، وإصابة اثنين من الشرطه .. سعيا منا لتطهير مصر من جميع العملاء والمجرمين".

وفي وقت لاحق، شارك العشرات في تشييع جنازة القتلى.

وقد قتل 250 على الأقل من أفراد الشرطة والجيش في هجمات مسلحة منذ عزلت قيادة الجيش الرئيس المنتخب، محمد مرسي، في يوليو/تموز إثر احتجاجات شعبية طالبت بتنحيته.