بان: تقرير الخبراء سيؤكد استخدام أسلحة كيماوية في سوريا

  • 13 سبتمبر/ أيلول 2013
بان كي مون
بان: نظام الرئيس السوري بشار الأسد قد "ارتكب الكثير من الجرائم ضد الإنسانية".

أعلن الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون أنه يتوقع أن تقرير خبراء الأمم المتحدة سيؤكد "بشكل صارخ أن السلاح الكيمياوي استخدم" في هجوم الشهر الماضي قرب العاصمة السورية دمشق.

وكان بان قال في تصريح منفصل إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد قد "ارتكب الكثير من الجرائم ضد الإنسانية" لكنه لم يحمل، في تصريحه، الأسد مباشرة مسؤولية استخدام السلاح الكيميائي بالتحديد.

وتزامنت تصريحات الأمين العام مع قصف شديد على مناطق في ضواحي العاصمة السورية.

ويقول مراسل بي بي سي في دمشق أنه يبدو القوات الحكومية شددت في هجماتها بعد أن بدا لها ابتعاد خطر الضربة الأمريكية الوشيكة.

إكمال التقرير

وقال رئيس فريق المفتشين الأممي عن الأسلحة الكيماوية إنه أكمل تقريره عن سوريا وسيسلمه إلى الأمين العام للأمم المتحدة في عطلة نهاية الأسبوع.

وتوقع دبلوماسيون أن يصدر تقرير مفتشي الأمم المتحدة الأثنين.

وكان خبراء من الأمم المتحدة أجروا تحقيقا ميدانيا حول الهجوم الكيمياوي المفترض في 21 اب/اغسطس قرب دمشق، ولا يشمل التفويض الممنوح لهم تحديد الجهة المسؤولة عن استخدام السلاح الكيميائي.

وتوقع بان أن يرفع هذا التقرير الى مجلس الأمن قبل ظهر الاثنين بتوقيت نيويورك.

لكن الأمين العام للامم المتحدة الذي كان يتحدث إلى الصحافيين أوضح انه لم يتلق بعد هذا التقرير وقال "اعتقد ان التقرير سيخلص في شكل صارخ إلى أنه تم استخدام اسلحة كيمياوية، رغم انني لا استطيع إعلان هذا الامر حتى الآن قبل تلقي هذا التقرير".

مساعدة فنية

تتهم السلطات السورية مسلحي المعارضة باستخدام الكيماوي، للتسبب في ضربة عسكرية غربية لها.

وفي غضون ذلك قالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إتصل بها وطلب الحصول على مساعدة فنية.

وكان دمشق أعلنت الخميس انضمامها إلى المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيماوية في سياق موافقتها على المبادرة الروسية لوضع أسلحتها الكيماوية تحت المراقبة الدولية، تجنبا لضربات عسكرية هددت الولايات المتحدة والغرب بشنها عليها.

وتتهم الولايات المتحدة ودول غربية الحكومة السورية باستخدام السلاح الكيمياوي في هجوم خلف مئات القتلى قرب العاصمة السورية الشهر الماضي.

وتنفي دمشق ذلك بشدة متهمة مسلحي المعارضة السورية باستخدام غازات سامة بهدف اتهام النظام والحث على ضربة عسكرية غربية ضد سوريا.