مصير القصير: الجيش السوري يشن هجوما لاستعادة البلدة الاستراتيجية من أيدى المعارضة المسلحة

آخر تحديث:  الأحد، 19 مايو/ أيار، 2013، 12:40 GMT

بلدة القصير كانت مسرحا لاشتباكات منذ أسابيع

بدأ الجيش السوري النظامي هجوما لاستعادة السيطرة على بلدة القصير الاستراتيجية قرب الحدود مع لبنان.

وقال ناشطون معارضون إن البلدة تتعرض لغارات جوية وقصف عنيف بالمدفعية.

وأكد مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود بدء الهجوم. غير أنه قال أنه لم يصدر عن الجيش السوري أي بيانات بشأنه.

وتعد بلدة القصير، التي يبلغ عدد سكانها 20 ألف نسمة، نقطة استراتيجية لأنها تربط العاصمة السورية دمشق بساحل البحر الأبيض المتوسط.

وتشير تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى مقتل 30 شخصا بينهم عدد من قوات المعارضة المسلحة في الهجوم الذي بدأ صباح الأحد.

وقال المرصد، من مقره في بريطانيا، إن "الطائرات السورية قصفت بلدة القصير بعد يومين من الهدوء".

ويحاصر الجيش السوري البلدة، الواقعة في محافظة حمص، منذ أسابيع.

وتدور اشتباكات ضارية بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في الفترة الأخيرة.

وتتهم المعارضة المسلحة حزب الله اللبناني بمساندة الجيش السوري النظامي بالميليشيات المسلحة في الصراع العسكري الحالي، وهو ما ينفيه الحزب والحكومة السورية.

اجتماع طارئ

سوريا: 19 منظمة حقوقية تدعو إلى الإفراج عن نشطاء حقوقيين

دعت تسع عشرة منظمة غير حكومية تعنى بحقوق الانسان السلطات السورية، إلى الافراج الفوري عن معارضين سوريين يواجهون تهما تتعلق بالارهاب، وعقوبة السجن خمسة عشر عاما في حال ادانتهم.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وستعقد اللجنة الوزارية العربية حول سوريا اجتماعا طارئا يوم الخميس المقبل.

وقال نائب أمين عام الجامعة، أحمد بن حلي، إن وزراء خارجية الجزائر ومصر والعراق وعمان وقطر والسودان سيناقشون مبادرة روسية لعقد مؤتمر يهدف إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا.

وأضاف أن السعودية والإمارات المتحدة ستنضمان إلى الاجتماع "لمتابعة التطورات في سوريا على ضوء التفاهم الأمريكي الروسي".

وكان المجلس الوطني السوري طالب الجامعة العربية بالتحرك لوقف ما سماه "غزو إرهابيين من إيران وحزب الله للأراضي السورية".

ودعا المجلس في بيان له من اسطنبول إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية لاتخاذ موقف حاسم حيال ما يجري في سوريا، كما طالب مجلس الأمن الدولي بمنع "انتهاك الأراضي السورية من قبل عناصر حزب الله وإيران".

وحذر المجلس من أن المؤتمر الدولي حول سوريا "لن يتم ما لم يتوقف غزو الأراضي السورية، من قبل عناصر من حزب الله ومن إيران".

وقال أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس وزراء إسرائيل، إن بنيامين نتنياهو قال في مجلس الوزراء "إن إسرائيل تتابع التطورات في سوريا وتعد العدة لأي سيناريو محتمل".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك