سوريا: عدد اللاجئين بلغ مليونا ونصف المليون

آخر تحديث:  السبت، 18 مايو/ أيار، 2013، 01:58 GMT
سوريا

الأمم المتحدة تعتبر أزمة اللاجئين السوريين أحد أسوأ الأزمات الإنسانية في السنوات الأخيرة.

بلغ عدد اللاجئين الذي نزحوا عن سوريا بسبب النزاع المسلح مليونا ونصف المليون، حسب وكالة إغاثة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ويقيم أكثر اللاجئين في الأردن، لكن جزءا كبيرا منهم ليس مسجلا، مما يجعل العدد الحقيقي لللاجئين أعلى مما هو معلن.

وتقدر الأمم المتحدة أن 80 ألفا قتلوا منذ بداية الحراك في سوريا، وأن 4.2 مليون شخص نزحوا عن أماكن سكناهم داخل سوريا.

وقالت الوكالة إنها سجلت نزوح مليون شخص منذ بداية هذه السنة.

وستطلق الوكالة مع منظمات غير حكومية نداء مشتركا الشهر المقبل لوضع ميزانية معدلة لتمويل رعاية اللاجئين.

وكانت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسيف) قد نبهت الشهر الماضي إلى أنها ستقلص خدماتها في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن ما لم تحصل على مصادر تمويل إضافية.

من ناحية أخرى قال المسؤول الأممي عن إعادة الإعمار في سوريا عبدالله الدرداري إن هناك حاجة لما يتراوح بين 60-80 مليار دولار لإعادة بناء ما دمر حتى الآن.

صواريخ

وفي سياق آخر أرسلت روسيا صواريخ متطورة مضادة للسفن إلى حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، بحسب تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

وقد انتقدت الولايات المتحدة روسيا بشدة على هذه الخطوة، وقال رئيس أركان الجيوش الأمريكية مارتن ديمبسي إن الإمدادات ستطيل أمد المعاناة في سوريا.

ونبه مسؤولون أمريكيون - لم تذكر الصحيفة أسماءهم - إلى أن هذه الأسلحة قد تستخدم لمواجهة أي تدخل عسكري أجنبي محتمل في سوريا.

لكن موسكو أكدت أن الأسلحة التي تقدمها إلى دمشق لا تخل بأي من اتفاقاتها الدولية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه لا يفهم سبب اللغط الدولي في شأن استمرار روسيا في تعاونها العسكري مع الحكومة السورية.

وأضاف لافروف، في مؤتمر صحفي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون: "لم نخف أننا نقدّم سلاحا لسوريا بموجب عقود موقعة ودون الإخلال بقوانين (روسيا) أو أي اتفاقات دولية."

وجاء في تقرير "نيويورك تايمز" أن شحنة أسلحة روسية حديثة إلى سوريا تضمنت نموذجا متقدما من صواريخ ياخونت، التي يبلغ مداها 290 كلم.

وتسلمت دمشق في مطلع 2011 أول دفعة من 72 صاروخا طلبتها من موسكو عام 2007، بحسب التقرير.

مؤتمر دولي

والتقى الأمين العام للأمم المتحدة وزير الخارجية الروسي في مدينة سوتشي الجمعة لمناقشة خطط عقد مؤتمر دولي مقترح حول سوريا يجمع ممثلي الحكومة السورية والمعارضة.

لافروف: تزويد سوريا بالسلاح لا يخالف المواثيق دولية

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكد أن تزويد بلاده للنظام السوري بالأسلحة لا يخالف أي مواثيق أو قوانين دولية

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وشدد بان على ضرورة عقد المؤتمر المقترح "في أسرع وقت ممكن".

وقال لافروف إنه "كلما عقد المؤتمر في وقت أقرب كان أفضل"، مشيرا إلى ضرورة دعوة إيران للمشاركة بالمؤتمر.

لكن وزير الخارجية الروسية قال إن حل الأزمة السورية لا يمكن الوصول إليه إلا من خلال "حوار يشمل كافة السوريين وبمشاركة كل القوى السورية ودون أي تدخل خارجي في أسرع وقت ممكن."

أعداد اللاجئين

وعلى صعيد الأوضاع الإنسانية، قالت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الجمعة إن عدد اللاجئين السوريين المسجلين حاليا وصل إلى أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ.

وأضافت المفوضية في بيان: "يخبرنا اللاجئون أن استمرار القتال وتبادل السيطرة على المدن والقرى، لاسيما في مناطق النزاع، يدفع المزيد من المدنيين إلى الرحيل.

وأشارت المفوضية إلى أن الرقم الفعلي قد يتجاوز ذلك بكثير.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك