فيضانات السعودية: مصرع 13 بأنحاء متفرقة من البلاد

آخر تحديث:  الأربعاء، 1 مايو/ أيار، 2013، 15:29 GMT

أسفرت الفيضانات عن مصرع 123 شخصا في جدة عام 2009

لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم وراح أربعة آخرون في عداد المفقودين جراء سيول ضربت مناطق متفرقة في أنحاء السعودية.

وأفادت تقارير بوقوع حالات الوفاة في العاصمة الرياض، وفي الباحة بالجنوب، وحائل في الشمال، وفي غرب البلاد.

وحثت سلطة الدفاع المدني المواطنين على تجنب الوديان والسهول التي ضربتها السيول جراء هطول الأمطار بغزارة منذ يوم الجمعة.

وبث التلفزيون الرسمي السعودي لقطات يظهر فيها أشخاص يتشبثون بالأشجار وسيارات محاصرة وسط المياه.

ويسود اعتقاد بأن هطول الأمطار هو الأشد من نوعه في المملكة منذ أكثر من 25 عاما.

وطلب وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف يوم الأحد من سلطات الدفاع المدني تنسيق جهودها وتوفير المساعدة للمتضررين من الأمطار والسيول. وقال متحدث إن الأمير "يتابع الوضع عن كثب".

وتعرضت السلطات السعودية لانتقادات في الماضي لعدم الاستعداد للتعامل مع فيضان المياه. ففي عام 2009، لقي 123 شخصا مصرعهم في مدينة جدة المطلة على البحر الأحمر جراء السيول. كما لقي عشرة آخرون مصرعهم للسبب نفسه في عام 2011.

وألقي باللوم في ارتفاع عدد الضحايا في عام 2009 على فشل البنية التحتية في جدة في تصريف مياه الفيضانات، وأنشطة البناء غير المنضبطة في المدينة وحولها.

وتعهد الملك عبد الله آنذاك بالتحرك قائلا إنه لا يمكن التغاضي عن الأخطاء، وأنه لابد من التعامل بحزم مع الإهمال.

غير أن منتقدين يرون أنه بالرغم من الوعود، لم يتحقق الكثير لتقليل المخاطر الناجمة عن السيول.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك