هجمات إيلات: جماعة "مجلس شورى المجاهدين أكناف بيت المقدس" تتبنى مسؤولية الهجوم

آخر تحديث:  الأربعاء، 17 ابريل/ نيسان، 2013، 11:19 GMT

مصر تتخذ إجراءات فنية لدراسة مزاعم قصف إيلات بصاروخين

صرحت مصادر عسكرية مصرية أنه تم اتخاذ اجراءات فنية لدراسة المزاعم الاسرائيلية بشأن إطلاق الصورايخ من داخل شبه جزيرة سيناء.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أعلنت جماعة إسلامية متشددة المسؤولية عن الهجوم الصاروخي الذي تعرضت له مدينة إيلات الإسرائيلية.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن الصاروخين أطلقا على الأرجح من الأراضي المصرية.

وفي بيان نشر على موقع على الإنترنت قالت جماعة "مجلس شورى المجاهدين أكناف بيت المقدس" إنها استهدفت إيلات بصاروخين من طراز غراد صباح الأربعاء ثم انسحبت بأمان.

وأضافت أن الهجوم جاء ردا على ما وصفته بهجوم الجيش الإسرائيلي على المحتجين الذين تظاهروا بسبب مقتل أسير فلسطيني.

وكان الجيش الإسرائيلي قد ذكر في وقت سابق أن صاروخين أطلقا من سيناء سقطا على إيلات دون أن يوقعا خسائر بشرية أو أضرارا.

صافرات الإنذار

وأطلقت صافرات الإنذار قبل سقوط الصاروخين، وإغلق المطار وشددت الإجراءات الأمنية.

وكان عمدة إيلات مئير إسحق هاليفي قد قال لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن الصاروخين أطلقا على ما يبدو من شبه جزيرة سيناء وسقطا في مناطق مفتوحة.

وصرحت مصادر عسكرية مصرية أنه اتخذت إجراءات فنية لدراسة المزاعم الإسرائيلية.

وأكدت المصادر لبي بي سي أنه يجري العمل على تشكيل لجنة تفتيش وبحث لتحديد إن كان مصدر إطلاق الصوراخ من سيناء أو من خارجها.

وقامت عناصر من قوات حرس الحدود غير المسلحة وعناصر الداخلية المصرية بحملة تفتيش مكثفة في المناطق الجبلية المتاخمة للمنطقة الحدودية بين مصر وإسرائيل، في الوقت الذي انتظمت فيه حركة العبور من وإلى سيناء عبر منفذ طابا بصورة طبيعية.

كما قامت قوات الشرطة بنصب عدة أكمنة على الطرق الرئيسية في طابا وصحراء النقب.

وقال شهود عيان إن حركة نقل الأفراد والبضائع بين مصر والأردن عبر ميناء نويبع تجري بصورة طبيعية .

وأشارت تقارير إسرائيلية إلى سقوط صاروخين أيضا استهدفا مدينة العقبة الأردنية المجاورة صباح الأربعاء.

تحقيق مصري شامل

وتعرضت إيلات لهجمات صاورخية كان آخرها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

من جهة أخرى، قال مصدر أمني مصري في جنوب سيناء إن السلطات بدأت في إجراء تحقيق واسع لمعرفة إن كانت الصواريخ قد أطلقت من سيناء صوب إسرائيل في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء.

وأفاد المصدر بأن قوات عسكرية تحركت صوب منطقتي طابا والنقب بجنوب سيناء لاستجواب البدو وسماع شهادة رجال الشرطة المرابطين لدى الحدود مع إسرائيل.

وكان الجيش المصري قد أعلن الثلاثاء الدفع بقوات إضافية وأسلحة ثقيلة لمحاصرة العناصر المتشددة في سيناء.

وأثارت الهجمات التي يشنها مسلحون من سيناء المخاوف الإسرائيلية بشأن نشاط المسلحين الإسلاميين على طول الحدود منذ الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك عام 2011.

وكانت إسرائيل نشرت بالقرب من المدينة في وقت سابق من هذا الشهر بطاريات القبة الحديدية المضادة للصواريخ بهدف اعتراض الصواريخ قصيرة المدى.

ولم ترد تقارير على الفور عن وقوع خسائر بشرية أو أضرار.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك