"القاعدة" في العراق تعلن الاتحاد مع "جبهة النصرة" لاسقاط حكم الرئيس السوري بشار الأسد

آخر تحديث:  الثلاثاء، 9 ابريل/ نيسان، 2013، 12:14 GMT

القاعدة يعلن عن الدولة الإسلامية في العراق والشام

أعلن أبو البكر البغدادي "أمير دولة العراق الإسلامية" عن دمج تنظيمي دولة العراق الإسلامية وجبهة النصرة في بلاد الشام التي تقاتل ضد النظام السوري، وجمعهما تحت اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام تحت راية الخلافة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أعلن أبو بكر الحسيني القرشي البغدادي أمير ما يعرف بدولة العراق الاسلامية عن اتحاد تنظيم القاعدة في العراق وجبهة النصرة في القتال ضد الحكومة السورية.

وكشف البغدادي في تسجيل له على الانترنت بأن تنظيم جبهة النصرة في سوريا هو فرعها هناك وأن عناصرها كانوا ينشطون بتخطيط وتمويل ودعم من تنظيم دولة العراق الاسلامية.

وقال البغدادي بأن اسمي التنظيمين في سوريا والعراق سيختفيان عن التداول في عمل الجماعة وسيحل محلهما اسم "الدولة الاسلامية في العراق والشام".

كما دعا أتباعه إلى رفض الديموقراطية قائلا "لقد جربتم الديكاتاتورية فإياكم أن تعتاضوا عن سنوات الظلم تلك بظلم الديموقراطية..وقد سبقكم إليها أهل العراق وعملوا بها في مصر وتونس وليبيا فانظروا إلى حالهم وما آل إليه أمرهم.."

امتداد قديم

ويمثل تنظيم دولة العراق الاسلامية جناح تنظيم القاعدة في العراق إلا أنه ليس التنظيم الجهادي الأول في هذا البلد، حيث كان أبو مصعب الزرقاوي أول من أنشأ تنظيم التوحيد والجهاد فيه ثم تنظيم مجلس شورى المجاهدين. وقد تخلى عن تسمية تنظيمه لصالح القاعدة بعد أن بايع أسامة بن لادن معلنا عن ميلاد تنظيمه الجديد، القاعدة في بلاد الرافدين، حسب ما ورد في إعلان البغدادي.

واختفت تسمية تنظيم الزرقاوي بمقتله وإعلان أبو عمر البغدادي وأبو حمزة المصري عن نشأة تنظيم دولة العراق الاسلامية.

الجيش السوري الحر يرفض تكرار تجربة الانظمة الشمولية الفاشلة.

وقال أبو بكر البغدادي في خطابه إنه "بعد استنجاد أهل الشام به تم انتداب الجولاني، أحد عناصر التنظيم، مع عدد من الجنود للقاء مقاتلين في الشام وقد تم وضع الخطط واقتسام الأموال مناصفة بينهما كل شهر وإرسال المقاتلين والسلاح ما سمح بامتداد نفوذ التنظيم إلى سوريا.

ونقلت مواقع جهادية على الانترنت الاثنين عن البغدادي قوله "لقد آن الأوان لنعلن أمام أهل الشام والعالم بأسره أن جبهة النصرة ما هي إلا امتداد لدولة العراق الإسلامية وجزء منها."

تجربة فاشلة

وفي رد فعل عن تصريحات البغدادي قال المتحدث باسم الجيش السوري الحر لؤي المقداد إن "المهمة الأساسية للجيش السوري الحر هي إسقاط النظام، والحفاظ على كيان الدولة السورية جغرافيا واجتماعيا، والوصول بالسوريين إلى صناديق الاقتراع لاختيار شكل دولتهم وانتخاب قياداتهم بكل حرية وديموقراطية."

وأضاف قائلا "لا نقبل بأي شكل من أشكال الفرض سواء كان باسم ايديولوجي أو عقائدي أو قومي، ولن نقبل بتكرار التجربة الفاشلة للأنظمة الشمولية بكل أشكالها."

ونفى حدوث أي تنسيق في هذا الصدد بين قيادات الجيش السوري الحر وضباطه وتشكيلاته، رافضا ما تضمنه هذا الاعلان، وداعيا السوريين إلى التعبير عن أنفسهم في سوريا الحرة بالأساليب الديموقراطية، واستبعاد منطق التعبئة والترهيب.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك