سوريا: المعارضة تسيطر على مقر عسكري ودفن البوطي قرب صلاح الدين

آخر تحديث:  السبت، 23 مارس/ آذار، 2013، 13:35 GMT
من تشييع البوطي

من تشييع البوطي

سيطر مقاتلون معارضون فجر السبت على مقر قيادة لواء للدفاع الجوي في محافظة درعا، جنوب سوريا، بعد معارك استمرت اكثر من اسبوعين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطين.

وقال المرصد في بيان: "سيطر مقاتلون من جبهة النصرة ولواء اليرموك وكتائب اخرى على قيادة اللواء 38 دفاع جوي الواقع بالقرب من بلدة صيدا على طريق دمشق-عمان في محافظة درعا، وذلك بعد اشتباكات عنيفة استمرت 16 يوما".

واشار الى ان الهجوم اسفر عن مقتل سبعة مقاتلين معارضين واصابة اخرين بجروح وثمانية عناصر من القوات النظامية بينهم ضابط. كما "تم تحرير عشرات الاسرى من داخل مقر قيادة اللواء".

واظهر شريط فيديو بثه المرصد على موقع "يوتيوب" على شبكة الانترنت جثة "العميد محمود درويش"، بحسب ما يقول صوت مسجل على الشريط، وهي جثة رجل بلباس عسكري غارق في دمائه لدرجة لا يمكن تبين ملامح وجهه.

كما بث ناشطون شريطا آخر على يوتيوب عن "تحرير المعتقلين في اللواء 38 في درعا" يظهر فيه شبان ملتحون بمعظمهم وبقمصان قطنية ينحنون على الارض ويقبلونها، ثم يقبلون مقاتلين يرددون لهم "الحمد لله على السلامة".

والتقطت الصور داخل مبنى مظلم وسط ضجيج اصوات، وسمع صوت احدهم يطلب من المقاتلين والمصورين الخروج ليرتاح المعتقلون قليلا.

تزامناً مع ذلك، ذكرت الهيئة العامة للثورة ان مقاتلين معارضين تمكنوا ايضا من "تحرير حاجز العلان في بلدة سحم الجولان واغتنام ما فيه من آليات وعتاد".

وظهر في شريط فيديو على الانترنت عدد كبير من المقاتلين في الحاجز المذكور الى جانب دبابتين على الاقل وعربات عسكرية مع العلم السوري ممزقا وملقى على الارض، وجثث مغطاة ببطانية من الصوف.

وقتل السبت في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا 128 شخصا، بحسب المرصد السوري الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد للحصول على معلوماته، على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية.

تشييع البوطي

وفي دمشق، شارك مئات الاشخاص في تشييع جثمان رجل الدين محمد البوطي الذي قتل مع حفيده في تفجير استهدف أحد المساجد في العاصمة السورية.

وقتل البوطي، الذي عينته الحكومة اماما للمسجد الاموي الاثري، مساء الخميس في هجوم استهدف مسجدا في نفس الحي أسفر أيضا عن مقتل 49 شخصا آخرين على الأقل.

واعتبر البوطي (84 عاما) من العلماء البارزين وله مكانته في العالم العربي لكنه اصبح محل جدل عندما أعلن التأييد للرئيس السوري بشار الأسد في الانتفاضة التي تشهدها سوريا منذ عامين.

ووصف في احدى خطبه معارضي الاسد بأنهم "حثالة" كما دعا في اخر خطبتين له إلى نفير عام للانضمام إلى الجيش السوري لقتال المعارضة المسلحة.

ودفن مسؤولون سوريون البوطي في مكان بجوار مقبرة صلاح الدين القائد المسلح الذي قاتل الحملات الصليبية في القرن الثاني عشر.

وقتل أحمد حفيد البوطي في التفجير ذاته.

وتسببت الجنازة التي شيعت وسط حراسة امنية مشددة في اغلاق الشوارع واختناقات مرورية في انحاء دمشق وسلطت الضوء على الانقسامات السياسية التي سببها الصراع في سوريا. وتحولت الانتفاضة التي بدأت باحتجاجات سلمية إلى حرب وحشية أودت بحياة أكثر من 70 الف شخص.

واعتبر نشطاء المعارضة البوطي -وهو سني- واجهة لحكومة الأسد بهدف كسب الشرعية بين السنة.

وصعدت الجماعات السنية المتشددة إلى الصفوف الاولى لحركة المعارضة المسلحة على مدى العام المنصرم وهو ما استغله الأسد في تبرير اتهاماته السابقة بان الانتفاضة ليست سوى مؤامرة "ارهابية".

والمسجد الاموي مركز للعلوم الاسلامية التقليدية وظل رمزا "للنهج الوسطي" للاسلام. ونصبت حكومة الاسد نفسها منذ بداية الانتفاضة حامية لذلك "النهج الوسطي".

واعرب نشطاء معارضون عن غضبهم على شبكات التواصل الاجتماعي بسبب قرار دفن البوطي إلى جوار قبر صلاح الدين.

واظهر مقطع مصور من الجنازة بث على الهواء على شاشات التلفزيون الحكومي حشودا من الرجال يحملون النعش الملفوف بالقماش الابيض إلى داخل المسجد.

ونفت جماعات المعارضة المسؤولية عن التفجير وقالت انها لا يمكن ان تهاجم مسجدا.

وقبل البوطي كان معاذ الخطيب -الرئيس الحالي للائتلاف الوطني السوري المعارض- إمام المسجد الاموي. وعزل الخطيب من منصبه وزج به في السجن في 2011 عندما اعرب عن تأييده للاحتجاجات ثم نفي في وقت لاحق الي خارج البلاد.

وبمقتل البوطي، فقد الأسد مؤيداً سنياً بارزاً لنظامه.

إدانات دولية

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بأشد العبارات الهجوم الذي استهدف البوطي.

وأكد ضرورة إجراء تحقيق عاجل وكامل، مجدداً الإعراب عن قناعته بأن الحل السياسي هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة في سوريا.

وأدان مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم "الإرهابي" الذي استهدف المسجد، وأكد أعضاؤه تصميمهم على مكافحة "جميع أشكال الإرهاب" وفقاً لمسؤولياتهم بموجب ميثاق الأمم المتحدة.

وأدانت المفوضة العليا للأمن والعلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، بشدة التفجير الذي استهدف مسجد الإيمان بدمشق.

و قالت أشتون في بيان: "أندد بشدة بالتفجير الانتحاري الذي استهدف مسجد (الإيمان) في منطقة المزرعة بدمشق مساء 21 مارس/ آذار الجاري، والذي أدى بحياة عدد كبير من المدنيين الأبرياء".

وأضافت "أقدّم تعازي الحارة وتضامني العميق مع أسر ضحايا هذا الاعتداء الشنيع".

وأعربت عن تخوفها" من الوضع المتدهور في سوريا، ودرجة العنف غير المقبولة فيها، والتي لا تزال تسبب المعاناة لملايين السوريين".

وأضافت آشتون "أجدد دعوتي لكافة الفرقاء للدخول في حوار يؤدي إلى حل سياسي للنزاع، بالشكل الذي دعا إليه المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي".

واعتبرت الولايات المتحدة ان على الرئيس السوري بشار الأسد أن يبدأ الوفاء بالعهد الذي قطعه بالقضاء على المتطرفين، بعد التفجير الأخير، بقطع روابطه بكل من "حزب الله والمتطرفين الإيرانيين".

والشيخ البوطي هو رئيس اتحاد علماء بلاد الشام، من مواليد عام 1929، ومتخصص في العلوم الإسلامية، ومن أهم المرجعيات الدينية على مستوى العالم الإسلامي، التحق عام 1953 بكلية الشريعة في جامعة الأزهر حيث حاز على شهادة الدكتوراه في أصول الشريعة الإسلامية عام 1965، وله عشرات المؤلفات الخاصة بالفقه الإسلامي.

حل سلمي

جاء ذلك بينما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ضرورة حل الأزمة السورية عبر المفاوضات.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي" السبت عن الكرملين إعلانه في بيان ان بوتين وكاميرون ناقشا الأزمة السورية في اتصال هاتفي بينهما .

وأشارت إلى ان "الجانبين تبادلا الآراء حول الأجندة الدولية، وركزا على الوضع في سوريا"، وذكرا انه "بالرغم من بعض الاختلافات في المقاربات، فإن روسيا وبريطانيا تعتقدان ان الحل السياسي عبر المحادثات هو الحل الأفضل" للأزمة السورية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك