صالحي: "إيران تريد أن تكون جزءا من الحل في سوريا"

  • 3 فبراير/ شباط 2013

قال وزير الخارجية الإيراني، على أكبر صالحي، إنه مستعد لإجراء محادثات أخرى مع رئيس ائتلاف المعارضة السورية، معاذ الخطيب، وإن بلاده تريد أن تكون "جزءا من الحل" في سوريا.

وأضاف صالحي، أمام مؤتمر الأمن في ميونيخ، بألمانيا أنه "إذا أردنا وقف الاقتتال، لا ينبغي أن نستمر في إلقاء اللوم على الطرف الآخر".

وأثنى على تصريح الخطيب بشأن استعداده لإجراء محادثات مع الحكومة السورية إذا تم إطلاق سراح المساجين، لدى النظام في دمشق، واعتبره "خطوة هامة إلى الأمام".

تحول في الموقف الإيراني

وتعد إيران من أقوى حلفاء نظام الرئيس بشار الأسد، إلى جانب روسيا والصين.

وكان معاذ الخطيب قد تعرض لانتقادات شديدة في المعارضة بسبب إعلان استعداده لإجراء محادثات مباشرة مع ممثلين للحكومة السورية في تونس أو اسطنبول أو القاهرة.