اليمن: مقتل 13 من القاعدة وخمسة جنود في أبين

  • 2 فبراير/ شباط 2013
منزل دمر في غارة للجيش اليمني استهدفت مسلحي القاعدة في ابين
الجيش اليمني يعتبر مواجهة مسلحي القاعدة على رأس أولوياته

أفادت مصادر عسكرية يمنية لبي بي سي بمقتل 13 مسلحا قالت إنهم من عناصر تنظيم القاعدة وخمسة جنود من القوات الحكومية في مواجهات عنيفة تدور منذ يومين في وادي موجان وفي جبال المراقشة بمحافظة أبين جنوبي اليمن استخدم فيها الجيش القصف الجوي والمدفعي.

وذكر المصدر أن حملة عسكرية قوية تمكنت من أسر اثنين من مسلحي القاعدة وأجبرت العشرات منهم على الفرار من آخر موقع كانوا يسيطرون عليه في أبين بعد تجمعهم من محافظات مجاورة.

وكان تنظيم القاعدة أعلن مسؤوليته في بيان له على شبكة الانترنت عن مقتل 17 جنديا في محافظة البيضاء جنوب شرقي البلاد في هجمات بسيارة مفخخة وعبوات ناسفة نفذها على مواقع للجيش وقال التنظيم إن هذه الهجمات رد على الحملة العسكرية التي علقها الجيش منذ الخميس الماضي لإتاحة الفرصة أمام مسلحي القاعدة لتسليم ثلاثة من الرهائن الغربيين يحتجزونهم في منطقة المناسح بمحافظة البيضاء.

ويعطي المجتمع الدولي أولوية للاستقرار في اليمن الذي يقع بالقرب من مسار شحنات النفط المهمة وبجوار السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم.

وتعتبر واشنطن والحكومات الغربية الاخرى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من أخطر أجنحة القاعدة. وخططت هذه الشبكة المتشددة لشن هجمات على أهداف دولية من بينها شركات طيران وتوعدت بالاطاحة بالاسرة الحاكمة في السعودية.

وكان الجيش اليمني وميليشيا قبلية قد طردوا جماعة اسلامية يطلق عليها (أنصار الشريعة) منبثقة عن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من بلدات جعار وزنجبار في محافظة أبين العام الماضي. وفرض المتشددون احكام الشريعة في تلك البلدات ورفعوا رايات القاعدة.

وشهد اليمن اضطرابات سياسية في اوائل عام 2011 عندما انتهت مظاهرات حاشدة ضد الرئيس علي عبد الله صالح بقتال في العاصمة صنعاء ووقوع انشقاقات داخل الجيش.

وطرح مجلس التعاون الخليجي مبادرة لحل الازمة السياسية في اليمن وبمقتضاها تنحي صالح عن السلطة قبل عام لكن الحكومة الانتقالية مازالت تواجه تمردا شيعيا في الشمال وحركة انفصالية في الجنوب.