الإبراهيمي يعلن انتهاء مباحثات جنيف "دون حل"

آخر تحديث:  الجمعة، 11 يناير/ كانون الثاني، 2013، 16:45 GMT
الاخضر الابراهيمي

أكد المسؤولون على ضرورة الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية.

دعا المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي ومسؤولون بارزون من روسيا والولايات المتحدة الجمعة إلى التوصل لحل سياسي لإنهاء الأزمة السورية، لكن اجتماعهم المشترك لم يخلص إلى تحول لافت.

وقال الإبراهيمي في بيان بعد محادثات مغلقة مع نائب وزيرة الخارجية الأمريكية وليام بيرنز ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف: "أكدنا مجددا على رأينا بأنه لا يوجد حل عسكري للصراع، ونؤكد على ضرورة التوصل إلى حل سياسي يعتمد على بيان جنيف الصادر في 30 يونيو/حزيران 2012،".

وأضاف المبعوث الدولي في معرض رده على سؤال عقب انتهاء الاجتماع: "إذا كان السؤال عما إذا كان ثمة حل قريب، فلست متأكدا من ذلك."

ولم يدل أي من المسؤولين الثلاثة بتصريحات لدى وصولهم إلى مقر المحادثات المغلقة التي بدأت باجتماع الابراهيمي بشكل منفصل مع كل من بيرنز وبوغدانوف قبل ان يجتمع الثلاثة معا.

انتقاد الإبراهيمي

وكانت الحكومة السورية هاجمت بشدة الإبراهيمي، بعدما انتقد الرئيس بشار الأسد الذي يواجه انتفاضة مستمرة منذ نحو عامين ضد حكمه.

وقالت وزارة الخارجية إن "سورية تستغرب بشدة ما صرح به الإبراهيمي وإظهاره بشكل سافر انحيازه لمواقف أوساط معروفة بتآمرها على سورية"، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وقال مسؤول بوزارة الخارجية السورية إن المبعوث الدولي "خرج بتصريحاته عن جوهر مهمته".

وبالرغم من ذلك، قال المسؤول السوري إن "سورية ما زالت تأمل نجاح مهمة الابراهيمي وستواصل التعاون معه لانجاح هذه المهمة في اطار مفهومها للحل السياسي للأزمة".

وكان الإبراهيمي وصف مبادرة الأسد الأخيرة بأنها طائفية ومن جانب واحد، مضيفا أن الشعب السوري يشعر أن عائلة الأسد أمضت في الحكم أكثر مما ينبغي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك