المعارضة السودانية توقع على "ميثاق" لتوحيد صفوفها في مواجهة البشير

آخر تحديث:  الأحد، 6 يناير/ كانون الثاني، 2013، 17:33 GMT

المعارضة السودانية توقع اتفاقا يدعم مطلب "اسقاط النظام"

أعلن ممثلون عن قوى الاجماع الوطني السودانية المعارضة والجبهة الثورية السودانية عن توقيع اتفاق يوحد بين هذه القوى في السعي لإسقاط نظام الرئيس السوداني عمر البشير.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وقعت الجبهة الثورية السودانية وقوى الاجماع الوطنى المعارضة وثيقة أطلقت عليها اسم "ميثاق الفجر الجديد" بهدف توحيد قوى المعارضة المدنية والعسكرية للعمل من اجل الاطاحة بحكومة الرئيس السودانى عمر البشير وتشكيل البديل الديمقراطى.

وتضم قائمة الموقعين كل القوى المدنية والعسكرية التى تعارض الحكومة فى السودان وهي حركة العدل والمساواة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان شمال وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور وحركة تحرير السودان بقيادة منى مناوي.

وتضم أيضا حزب الامة القومي والحزب الاتحادي الديمقراطي وقوى الإجماع الوطني السودانية التى تقود المعارضة من الداخل بالاضافة الى القوى الشبابية ومنظمات المجتمع المدني واتحادات المراة.

وقال أحمد حسين امين العلاقات الخارجية فى حركة العدل والمساواة والقيادى فى الجبهة الثورية إن "الوثيقة تمثل اختراقا تاريخيا واستراتيجيا فى اطار العمل المعارض لصناعة البديل لنظام الخرطوم فهى نقلة نوعية من حيث شمولها لكل القوى المعارضة لنظام البشير حيث انها جمعت بين المعارضة المسلحة والمعارضة المدنية فى الداخل والخارج".

وأضاف حسين أن الوثيقة تمثل الاساس الذى ستقوم على تنفيذه آليات تنفيذية ونقابية تشمل كل قواعد قيادات المعارضة السودانية.

وقفة احتجاجية

المعارضة السودانية

الوثيقة تعهدف لتوحيد كافة أطياف المعارضة ضد الرئيس السوداني عمر البشير

في هذه الأثناء، أعلن تحالف لمنظمات مجتمع المدني في السودان الأحد أن رئاسة الجمهورية السودانية رفضت استلام مذكرة حاول خمسة ممثلين عنه تسليمها الى الرئاسة احتجاجا على مضايقات تتعرض لها منظمات المجتمع المدني ومراكز ثقافية واخرى تدافع عن حرية التعبير.

وقال التحالف في بيان إنه نظم "وقفة احتجاجية أمام القصر الجمهوري بغرض تسليم مذكرة لرئاسة الجمهورية حول الهجمة الاخيرة على منظمات المجتمع المدني وتمكن وفد من الوصول الى القصر الجمهوري بغرض تسليم المذكرة الا ان السلطات رفضت استلامها".

وذكرت وكالة فرانس برس نقلا عن مراسلها أن عددا من افراد الامن منعوا حوالي ثلاثين شخصا من المحتجين من التجمع امام القصر وطلبوا منهم مغادرة الشارع المواجه للقصر الجمهوري حيث مقر مكتب الرئيس البشير.

وكانت السلطات السودانية أغلقت مراكز أربعة منظمات طوعية الشهر الماضي وهي مركز الدراسات السودانية، مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية، منظمة اري التي تعمل في مجال حقوق الانسان بولاية جنوب كردفان إضافة لبيت الفنون وهو مركز ثقافي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك