المعارضة السورية تقول إنها حققت مكاسب وتصاعد حدة المواجهات مع القوات الحكومية

آخر تحديث:  الثلاثاء، 18 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 15:38 GMT

المعارضة تحقق مكاسب

المعارضة السورية تسيطر على مخيم اليرموك

الجيش السوري الحر يعلن سيطرته على مخيّم اليرموك جنوبي دمشق فيما تستمرّ المعارك بين المعارضة السوريّة والقوّات النظاميّة في مناطق عدّة وخصوصا حماة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أفادت الأنباء الواردة من سوريا بأن مسلحي المعارضة حققوا مكاسب جديدة في معاركهم ضد القوات الحكومية وذلك في الوقت الذي تصاعدت حدة المواجهات بين الطرفين في أنحاء متفرقة في البلاد.

ففي حماة، أعلنت المعارضة سيطرتها على بلدة حلفايا بعد أن هاجموا مواقع للجيش النظامي وسيطروا عليها.

أما في درعا، قالت المعارضة إنها اقتحمت مقر الفرقة 34 التابعة للجيش السوري واستولت على آليات تابعة للجيش.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره، بريطانيا بأن مسلحي المعارضة يحاولون السيطرة على مخيم اليرموك جنوبي دمشق وطرد المقاتلين الفلسطينيين المؤيدين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد.

تداعيات قصف مخيم اليرموك للاجئين

*دانت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة ما وصفته بالمجزرة التي يرتكبها الجيش السوري بحق اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك مطالبة بعدم زجهم في اي صراعات سورية داخلية.

وقالت الفصائل في بيان مشترك صدر عنها في ختام إجتماع لها في مكتب الجبهة الشعبية بغزة "ندين المجزرة التي اُرتكبت بحق أبناء شعبنا في مخيم اليرموك، ونجدد دعواتنا لجميع الأطراف في سوريا بعدم تحويل المخيمات الفلسطينية إلى ساحة للاقتتال السوري الداخلي".

وقال المرصد " تدور اشتباكات عند اطراف مخيم اليرموك ومنطقة الحجر الاسود بين القوات النظامية وعناصر اللجان الشعبية التابعة للجبهة الشعبية -القيادة العامة ومسلحين من عدة كتائب مقاتلة بينهم فلسطينيون واسفرت الاشتباكات حتى اللحظة عن احراق الية ثقيلة للقوات النظامية وسقوط خسائر بشرية بصفوف الطرفين".

وأضاف "كما تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة اطراف بلدة زملكا".

زيارة مفاجئة

وفيما يبدو أنه محاولة من الحكومة لإثبات سيطرتها على البلاد، قال التلفزيون الحكومي إن رئيس الوزراء وائل الحلقي قام بزيارة نادرة لمدينة حلب الاثنين وتعهد بتقديم مساعدات قيمتها أربعة ملايين دولار.

ولم يبث التلفزيون صورا أو شريط فيديو للزيارة التي تعد الأولى من نوعها منذ شهور لمسؤول رفيع في حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وتولى الحلقي السلطة بعد فرار سلفه رياض حجاب في وقت سابق من العام الجاري.

سفن روسية

في هذه الأثناء، ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مصدر في القوات البحرية الروسية قوله إن "روسيا أرسلت سفنا حربية للبحر المتوسط تحسبا لاحتمال اضطرارها لإجلاء رعاياها من سوريا".

وقال المصدر، الذي لم تذكر الوكالة اسمه، إن "سفينتين هجوميتين وسفينة صهريج وسفينة مرافقة غادرت ميناء في بحر البلطيق الاثنين".

وأضاف أنها "تتجه إلى الساحل السوري للمساعدة في أي عملية إجلاء للمواطنين الروس".

مساعدات إنسانية

نازحون سوريون

يحتاج أكثر من 2.5 مليون سوري إلى الحصول على مساعدات إنسانية

وعلى الصعيد الإنساني، حذرت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، فاليري آموس، من أن نقص الوقود يعيق إيصال المساعدات إلى السوريين العالقين في النزاع.

وحضت آموس الحكومة السورية على السماح بشكل عاجل باستيراد الوقود، ودعتها إلى تمكين عمال الإغاثة من الوصول إلى أكبر عدد ممكن من مناطق النزاع والسماح لعشر منظمات إغاثية أخرى بالعمل في سوريا.

وأضافت آموس أن عمال الإغاثة يحتاجون أيضا إلى السماح لهم بحرية الحركة في المناطق التي يسيطر عليها المعارضون المسلحون داخل سوريا حتى يضاعفوا جهود الإغاثة التي يقومون بها.

وقدمت البارونة آموس إيجازا لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة بشأن زيارتها الأخيرة إلى سوريا واجتماعها مع بعض المسؤولين السوريين لمناقشة الأزمة الإنسانية المتفاقمة.

وقالت تعليقا على المخاوف من أن تكون الطائرات الحكومية قصفت مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين إن الوضع هناك يتسم بالفوضى.

ويحتاج أكثر من 2.5 مليون سوري إلى الحصول على مساعدات إنسانية، حسب إحصائيات الأمم المتحدة.

كما أن أكثر من 500 ألف سوري اضطروا إلى النزوح عن منازلهم والانتقال إلى العيش في الدول المجاورة.

وضع متفجر

ومضت للقول أمام الصحفيين بعد انتهاء إيجازها في مجلس الأمن "أخبرت الحكومة (السورية) أيضا أننا سنقيم اتصالات قوية مع المعارضة داخل سوريا".

وقالت "إذا نجحنا حقا في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من مناطق النزاع كما تقول الحكومة، فمعنى ذلك أن نكون قادرين على عبور الخطوط أي أن ننتقل من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة إلى المناطق المتنازع عليها ومنها إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة".

ووصفت آموس الوضع في سوريا بأنه "متفجر"، مضيفة أنها عندما كانت في زيارة لدمشق، كانت أصوات القصف تصل إلى مسامعها طيلة اليوم.

وكانت الأمم المتحدة قالت في بداية الشهر الجاري إنها قررت سحب جميع موظفيها غير الأساسيين من سوريا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك