سوريا: مقتل 28 تلميذا على الاقل قرب دمشق

آخر تحديث:  الثلاثاء، 4 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 12:10 GMT

هجوم على مدرسة

قال الاعلام السوري الرسمي وناشطون إن 28 تلميذا على الاقل قتلوا عندما سقطت قذيفة هاون على مدرستهم خارج العاصمة دمشق.

وقالت وكالة سانا الرسمية للانباء إن المدرسة الواقعة في مخيم الوافدين الذي يبعد بمسافة 20 كيلومترا شمال شرقي دمشق اصيبت بقذيفة اطلقها متمردون.

ولكن المتمردين حملوا الحكومة السورية مسؤولية الهجوم.

يذكر ان القتال في محيط دمشق قد ازداد حدة في الآونة الاخيرة، ويقول مراسل لبي بي سي إن المدينة تكاد تكون محاصرة.

قصف

قصف

صورة تقول المعارضة السورية إنها لآثار قصف جوي نفذه النظام في احد احياء دمشق

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن القوات السورية قصفت الثلاثاء مواقع للمسلحين في الجنوب الشرقي للعاصمة السورية دمشق قرب المطار الدولي، وداريا في الجنوب الغربي، مواصلة هجومها المضاد لاقتلاع المسلحين من حول العاصمة.

وقد أدى القتال حول دمشق إلى تعليق خطوط الطيران الأجنبية لرحلاتها، ودفع الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي إلى تخفيض عدد ممثليهم في العاصمة، وأفضى ذلك بدوره إلى الإحساس بأن القتال يحدق أكثر بقاعدة سلطة الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المرصد ومقره بريطانيا إن 200 شخص قتلوا الاثنين عبر أرجاء سوريا، أكثر من 60 منهم حول دمشق.

وفي وقت لاحق، قالت مصادر شرطة ريف دمشق ان قذيفة مدفع اوقعت 29 طالبا ومعلمتهم قتلى في مخيم الوافدين شمال شرق العاصمة دمشق واتهمت قيادة الشرطة الحكومية من سمتهم بالارهابيين بالقيام بهذه المجزرة دون ان تحدد هويتهم.

تحذير حلف الأطلسي

راسموسن

الامين العام لحلف شمال الاطلسي

وعلى الصعيد السياسي اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن الثلاثاء ان استخدام سوريا اسلحة كيميائية سيؤدي الى رد فعل "فوري" من الاسرة الدولية.

وقال راسموسن قبل اجتماع لوزراء خارجية دول الحلف الاطلسي في بروكسل ان "اي استخدام لاسلحة كيميائية لن يكون مقبولا على الاطلاق بالنسبة للاسرة الدولية. وأضاف "اتوقع رد فعل فوري من الاسرة الدولية في هذه الحالة".

ويجتمع وزراء خارجية الحلف الاطلسي الثلاثاء والاربعاء في بروكسل لمناقشة احتمال نشر صواريخ باتريوت على الحدود السورية بناء على طلب تركيا.

وإذا تمت الموافقة على نشر هذه الصواريخ، فستتفق البلدان الثلاثة في الحلف الاطلسي الولايات المتحدة والمانيا وهولندا التي تمتلك هذه الصواريخ على الاجراءات العملية لنشرها.

وكان مسؤول اميركي قد صرح لوكالة الأنباء الفرنسية بأن دمشق تقوم بتجميع المكونات الكيميائية الضرورية لتجهيز الاسلحة الكيميائية بغاز السارين على الارجح.

إغتيال صحفي

وقال التليفزيون السوري الثلاثاء إن صحافيا يعمل في صحيفة رسمية سورية اغتيل امام منزله الكائن في احد احياء جنوب دمشق.

وأضاف التلفزيون "مجموعة ارهابية مسلحة اغتالت الصحافي ناجي اسعد امام منزله في حي التضامن خلال توجهه الى عمله في صحيفة تشرين"، ووصف الاغتيال بأنه في اطار "استهداف الكفاءات الوطنية".

واوضحت مصادر في الصحيفة لوكالة الأنباء الفرنسية بأن اسعد في الستينيات من العمر، وهو متقاعد لكنه ما زال يكتب فيها، مشيرة الى ان مقالته الاخيرة نشرت في عدد الصحيفة الصادر الاثنين.

وهذه هي المرة الثانية التي يغتال فيها صحافي يعمل في مؤسسة اعلامية رسمية، في هذا الحي الذي يشهد معارك مستمرة بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية، بعد مقتل باسل توفيق يوسف العامل في الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون السورية، في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

تحليل

جوناثان ماركوس - محرر بي بي سي للشؤون الدبلوماسية

"ينبغي النظر الى موافقة حلف شمال الاطلسي على نشر بطريات صواريخ باتريوت على الحدود بين تركيا وسوريا على انها خطوة تهدف الى تطمين الاتراك.

فتركيا تشعر بالتهديد جراء الازمة المستفحلة في جارتها الجنوبية، إذ اصيبت بعض بلداتها الحدوجية بقذائف مدفعية طائشة قادمة من سوريا. وتخشى تركيا من تدهور الموقف بشكل اكبر.

يعتبر صاروخ باتريوت سلاحا فعالا جدا ضد الطائرات المتقدمة والصواريخ البالستية، ولكن الاطلسي يؤكد ان نشر هذه الصواريخ على حدود سوريا غرضه دفاعي بحت. وتفتقر منظومة باتريوت الى قابلية اعتراض قذائف المدفعية.

ورغم قابلية صواريخ باتريوت على الوصول الى الاجواء السورية، يؤكد الاطلسي باصرار على ان هذه الخطوة لا شأن لها بفرض منطقة حظر طيران في الاجواء السورية. ولكن مع ذلك، يأمل الحلف في ان يكون لنشر هذه الصواريخ اثرا رادعا يمنع سوريا من ارسال طائراتها الى المناطق القريبة من الحدود مع تركيا."

ترسانة سوريا النووية

  • تعتقد وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية ان سوريا تمتلك منذ عدة سنوات برنامجا للاسلحة الكيماوية، وان ترسانتها الكيماوية تحتوي على قذائف يمكن ايصالها الى اهدافها بالطائرات والصواريخ وقذائف المدفعية.
  • يعتقد ان الترسانة الكيماوية السورية تحتوي على غازي الخردل والسارين، وهو سم عصبي قوي.
  • تعتقد الاستخبارات المركزية الامريكية ايضا ان سوريا حاولت تطوير اشكال اخطر من السموم العصبية، مثال غاز VX.
  • وجاء في تقرير ينقل عن اجهزة استخبارية عربية وتركية وغربية ان الترسانة الكيماوية السورية تشتمل على الف طن تقريبا من المواد الكيماوية موزعة على خمسين موقعا.
  • سوريا ليست من الدول الموقعة على ميثاق الاسلحة الكيماوية، ولم تصدق على ميثاق الاسلحة الجرثومية والسمية.

اللاجئون والشتاء

عبدالناصر سنكي - بي بي سي، هاطاي

لاجئون

لاجئون سوريون يتوجهون الى تركيا

أكثر ما يلفت الأنظار في مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا هم الأطفال الذين يهرولون ويلعبون ويمرحون زرافات ووحدانا.

هؤلاء الأطفال الذين يشكلون أكثر من نصف سكان المخيمات الأربعة عشر في تركيا وفق ما يقول أولياء أمورهم، هم أول من يستقبلون زورا المخيمات في ساحاتها وأمام خيمها، يحاصرون زائريهم بأسئلتهم البريئة، يرقبون تحركاتهم وأحاديثهم، ويتحدثون بعفوية عن أحلامهم الصغيرة وامنياتهم بالعودة إلى بيوتهم في بلادهم ذات يوم.

الحاجة خولة وهي لاجئة سورية مسنة نزحت إلى تركيا من قريتها في محافظة اللاذقية قبل تسعة اشهر، تسكن مع أفراد اسرتها البالغ عددهم سبعة عشر شخصا بينهم ستة أطفال في خيمتين صغيرتين متجاورتين في مخيم يايلاداغي في محافظة هاطاي على بعد نحو كيلو مترين من الحدود التركية السورية.

وتقول الحاجة خولة إنها وأسرتها ستقضي أول شتاء لهم في المخيم الذي يسكنه نحو ثلاثة آلاف لاجئ سوري في مئات الخيم المتراصة داخل أسوار مصنع قديم للتبغ في بلدة يايلاداغي.

وأكثر ما يقلق الحاجة خولة هو فصل الشتاء، المعروف بقسوته وبرودته وأمطاره الغزيرة في المناطق الحدودية بين سوريا وتركيا، وتعمل الأسرة جاهدة على توفير الملابس السميكة وبعض وسائل التدفئة لوقاية أفرادها من زمهرير الشتاء.

ولا يحمل فصل الشتاء إلى المخيمات البرد والأمطار والوحول فحسب، بل يحمل معه بعض الأمراض الموسمية، وهو ما يزيد من معاناة اللاجئين لاسيما الأطفال منهم.

وعلى الرغم من توفر العيادات الطبية في جميع مخيمات اللاجئين السوريين الأربعة عشر في تركيا، فإن عدم وجود أطباء يتحدثون اللغة العربية والاعتماد على المترجمين لوصف حالاتهم الصحية يشكل صعوبة وحرجا خصوصا للسيدات، كشيرين التي قابلتها وطفلتها الصغيرة التي تحملها أمام العيادة الطبية في مخيم اصلاحية في محافظة غازي عنتاب، والتي تابعت حوارها مع الطبيب من خلال مترجم من عرب تركيا.

وتقول شيرين إنها تزور الطبيب بين الحين والآخر، لكنها تجد صعوبة في التواصل معه، ولا تستطيع الافصاح عن كثير مما تعانيه من أمراض، كون المترجم رجلا.

وما يقلق اللاجئين السوريين أكثر من غيره في فصل الشتاء هو التدفئة.

فكثير منهم يقولون إن الحكومة التركية قدمت لهم وسائل تدفئة غير كافية، وتحظر عليهم شراء وسائل تدفئة أخرى غير التي وفرتها، للحفاظ على أمن وسلامة المخيمات من أي حريق محتمل.

وعلى الرغم من شكاوى اللاجئين وقلقهم من برد الشتاء على أطفالهم، فإن الأطفال الصغار يواصلون لهوهم ولعبهم، ولا يلقون بالا للصيف ولا للشتاء.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك