المعارضة السورية قد تقبل قوات سلام دولية حال رحيل الأسد

آخر تحديث:  الأحد، 2 ديسمبر/ كانون الأول، 2012، 01:42 GMT

المعارضة السورية تنظم صفوفها في مؤتمر القاهرة

أعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض في ختام اجتماعاته في القاهرة، عن التوصل إلى وضع آلية لتشكيل الحكومة الانتقالية ومجلس عسكري إضافة إلى لجنة قانونية لمحاكمة مرتبكي جرائم الحرب في سورية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أعرب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، ائتلاف المعارضة الرئيس في سوريا، عن استعداده لإمكانية القبول بقوات سلام دولية في سوريا في حال رحيل الأسد وحلفائه عن السلطة.

وقال المتحدث باسم الائتلاف وليد البني في تصريحات نقلتها وكالة رويترز السبت إن الائتلاف منفتح على أي مقترح في حال تمت الإطاحة بالأسد وحلفاءه من بينهم كبار ضباط الجيش والجهاز الأمني.

جاء ذلك ردا على سؤال بشأن تصريحات المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي والتي قال فيها إن أي وقف لإطلاق النار لا يمكن أن يصمد إلا إذا أشرفت عليه بعثة لحفظ السلام.

وأوضح المتحدث بأنه في حال تحقق هذا الشرط (رحيل نظام الأسد)، فإن الائتلاف يمكن أن يبدأ في "مناقشة أي شئ"، مشيرا إلى "أنه لن تكون هناك أي عملية سياسية حتى ترحل الأسرة الحاكمة وأولئك الذين يدعمون النظام".

وكان بعض شخصيات المعارضة رفضت فكرة وجود قوات دولية، مؤكدة أنها قد تؤدي إلى انقسام البلاد على أساس مذهبي أو طائفي.

عودة الاتصالات

عودة الإنترنت في سوريا بعد انقطاع دام 3 أيام

بعد ثلاثة أيام من انقطاع الإنترنت في سوريا أعلنت الحكومة السورية عن عودة جميع خدمات الاتصالات ألى العمل.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

من جهة أخرى، عادت خدمات الانترنت للعمل مجدداً السبت في العاصمة السورية دمشق وضواحيها بعد انقطاع دام يومين على الأقل.

ورغم عودة الاتصالات في العاصمة، إلا أنه من غير الواضح حتى الآن، ما إذا كانت الخدمات الالكترونية تعمل بشكل منتظم في باقي المناطق أم لا.

وقد أفاد ناشطون بتعرض الضواحي الشرقية من دمشق لقصف القوات الحكومية التي تحاول، في الأيام الأخيرة، السيطرة على معاقل للمسلحين المعارضين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة هذه الأنباء من مصدر مستقل بسبب القيود المفروضة على وسائل الإعلام والصحفيين الأجانب في سوريا.

وقالت الحكومة السورية إنها أعادت فتح مطار دمشق الدولي، رغم ورود تقارير عن معارك عنيفة تدور في المنطقة التي يقع فيها أكبر مطارات سوريا.

وكان عدد من شركات الطيران قد ألغى رحلاته من دمشق وإليها بسبب القتال الدائر في محيط المطار والطريق الرئيس المؤدي له في الأيام الماضية.

ناشطون: مناطق في ريف دمشق تتعرض لقصف متواصل يتركز على منطقة البساتين

وقالت مراسلة بي بي سي في دمشق لينا سنجاب، الموجودة في العاصمة، إنه يمكن سماع دوي القصف الذي تنفذه مروحيات سورية عسكرية وطائرات الميغ الحربية، على معاقل معارضي الحكومة السورية المسلحين.

"هنا دمشق"

وكان انقطاع خدمات الانترنت في دمشق قد أثار انتقادات عدة. رغم تأكيد عمران الزعبي وزير الإعلام السوري أن مجموعات "إرهابية مسلحة فجرت كابل الاتصالات والانترنت في سوريا ما أدى إلى تعطل حركة الاتصالات والانترنت في بعض المناطق".

لكن الولايات المتحدة اتهمت الحكومة السورية بقطع الاتصالات، في حين دعت فرنسا إلى "إعادتها دون تأخير".

وحذرت جماعات حقوقية من أن قطع الاتصالات مؤشر يسبق شن هجوم واسع للقوات الحكومية في العاصمة.

وكان ناشطون أطلقوا حملة تحت عنوان "هنا دمشق" على كافة وسائل التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك" و"تويتر" ، بعد قطع كافة وسائل الاتصال عن العاصمة السورية.

ميدانياً، وفي حلب تحدث ناشطون عن اشتباكات في محيط مدرسة المشاة بين القوات الحكومية ومسلحين معارضين، بينما تتعرض احياء بستان القصر والسكري في جنوب المدينة والحيدرية للقصف من قبل القوات الحكومية، وفق إفادات الناشطين.

واشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، إلى أن المناطق المحيطة ببلدات ببيلا ويلدا وعقربا وبيت سحم القريبة من طريق مطار دمشق الدولي، تتعرض ايضا لقصف من الطائرات الحربية "ترافق مع اشتباكات استمرت لنحو نصف ساعة في المنطقة".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك