اوروبا تجدد حظر السلاح على سوريا 3 اشهر فقط

آخر تحديث:  الأربعاء، 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 19:37 GMT
مسلحو المعارضة السورية

يأمل العديد من مؤيدي المعارضة ان تصبح المناطق التي يسيطرون عليها مناطق "محررة" تماما.

اعلن مسؤولو الاتحاد الاوروبي تجديد حظر بيع السلاح للاطراف المتحاربة داخل سوريا لمدة 3 اشهر فقط بدلا من 12 شهرا.

ويتيح ذلك امام المسؤولين الاوروبيين خيار انهاء الحظر بعد هذه الفترة اذا قرروا ذلك.

وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية "قرر المسئولون الاوروبيون تجديد الحظر 3 اشهر بدلا 12 شهرا للسماح للجهات التابعة للاتحاد الاوروبي بالنظر في هذا الحظر وامكانية امداد المعارضين المسلحين باسلحة غير فتاكة ومعدات تدريب مثل الدروع الشخصية".

وقالت المتحدثة "انها رسالة الى الرئيس السوري بشار الاسد بان كل الخيارات اصبحت متاحة وبالتالي فهو بحاجة الي احداث تغيير حقيقي".

ميدانيا ارتفع الى 99 عدد القتلى المدنيين اليوم الاربعاء في سوريا حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

و قتل 54 شخصا واصيب اكثر من 120 بجروح في انفجار سيارتين مفخختين قرب دمشق.

وقال المرصد في بيان ارتفع الى 54 عدد القتلى الذين سقطوا اثر انفجار سيارتين مفخختين في مدينة جرمانا صباح اليوم وهي ضاحية ذات غالبية درزية ومسيحية جنوب شرق دمشق مرحجا ارتفاع العدد "بسبب وجود اكثر من 120 جريحا" منهم 23 في حال خطرة.

انفجرت السيارة الاولى في طريق رئيسية تلاها انفجار ثان مع اقتراب الناس من مكان التفجير حسب ما افاد احد سكان المنطقة.

من جانبه قال الاعلام الرسمي السوري انهما عمليتان انتحاريتان نفذهما "ارهابيون" علما بان الحصيلة هي الاعلى بين المدنيين جراء هجمات
مماثلة.

وقال رجل في موقع انفجار القنبلة للتلفزيون السوري "من المستفيد من هذا؟ ... أمريكا .. اسرائيل .. قطر ؟".

في الوقت نفسه قال مقاتلون معارضون انهم اسقطوا طائرة حربية في ريف حلب بصاروخ ارض جو في ثاني عملية من هذا النوع خلال 24 ساعة وهو ما إعتبره محللون نقطة تحول في النزاع بين المقاتلين المعارضين ونظام بشار الاسد الذي يعتمد على التفوق الجوي لقواته.

في هذه الاثناء تحاول القوات النظامية القضاء على معاقل المقاتلين في ريف العاصمة دمشق لاقامة شريط حماية يمتد حوالى ثمانية كيلومترات حولها حسب مصدر عسكري سوري.

المعارضة في القاهرة

تأتي هذه الأحداث في الوقت الذي عقد فيه ائتلاف المعارضة السوري الجديد أول اجتماع بكامل أعضائه الاربعاء في القاهرة لبحث تشكيل حكومة انتقالية في خطوة ضرورية لكسب دعم العرب والغرب للانتفاضة ضد الاسد.

وقالت سهير الأتاسي نائب رئيس الائتلاف "الهدف هو تسمية رئيس الوزراء في حكومة انتقالية أو على الأقل إعداد قائمة بأسماء المرشحين لهذا المنصب قبل اجتماع أصدقاء سوريا".

وينتخب الاجتماع الذي يستمر يومين أيضا لجأنا لإدارة المساعدات والاتصالات وهي عملية تحولت الى صراع على السلطة بين الاخوان المسلمين والأعضاء العلمانيين.

واشتدت المنافسات ايضا بين المعارضة في المنفى ومقاتلي المعارضة على الأرض حيث ارتفع عدد القتلى إلى 40 ألفا بعد 20 شهرا من العنف كما تزايدت قوة المعارضة المسلحة بشكل كبير على الارض.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك