اسرائيل وحماس في مفاوضات غير مباشرة في القاهرة

آخر تحديث:  الثلاثاء، 27 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 01:48 GMT
غزة

تضغط حماس باتجاه انهاء الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع، بينما يطالب الاسرائيليون بانهاء تهريب الاسلحة الى القطاع.

بدأ ممثلون عن اسرائيل وحركة حماس محادثات غير مباشرة بشأن تطبيق اتفاق الهدنة الذي أنهى دوامة اعمال العنف الاخيرة بين الجانبين.

ويقود المفاوضات وسطاء مصريون في العاصمة المصرية القاهرة.

وتضغط حماس باتجاه إنهاء الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع، بينما يطالب الاسرائيليون بانهاء تهريب الاسلحة الى القطاع.

وكان 158 فلسطينيا على الاقل وستة اسرائيليين قتلوا في الهجوم الذي استمر 8 ايام والذي تقول اسرائيل انه جاء لايقاف اطلاق الصواريخ على اسرائيل من قطاع غزة.

ووافقت اسرائيل الاربعاء وفقا للشروط الأولية لاتفاق وقف اطلاق النار على انهاء كافة الاعمال العسكرية واستهداف اشخاص في القطاع ووافقت حماس على أن توقف هجماتها باتجاه اسرائيل وعلى امتداد الجدار الحدودي مع غزة.

ودعا الاتفاق الى "فتح المعابر وتسهيل حركة الناس ونقل البضائع" مع برمجة مناقشة التفاصيل الاخرى "بعد 24 ساعة" من تطبيق وقف اطلاق النار.

"دولة/ مراقب"

وافادت تقارير أن المفاوضين الاسرائيليين يبحثون عن ضمان توقف تهريب الاسلحة عبر الحدود الجنوبية لغزة مع مصر.

ونقلت وكالة فرانس برس عن موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس قوله "لا شك أن الاسرائيليين يقترحون ذلك".

واضاف "لكن ذلك لم يكن جزءا من التفاهمات بشأن وقف اطلاق النار في اي مراحلها. لقد اقترحوا ذلك في وسائل الاعلام وليس خلال المحادثات".

وفي غضون ذلك، اتصل رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ليقول له ان الحركة الاسلامية "رحبت" بطلبه في الاعتراف بفلسطين "دولة/ مراقب" في الامم المتحدة.

وكان ذلك اعلانا غير متوقع، اذ سبق أن رفض قادةحماس التوجه للامم المتحدة ووصفوه بأنه هدر للوقت.

وقال عباس انه سيدفع باتجاه التصويت على هذه القضية في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة الخميس، واذا اقر الاجتماع المقترح ـ كما هو متوقع ـ فان ذلك سيحسن من فرص فلسطين في الانضمام الى المنظمات الدولية والمحمكة الجنائية الدولية.

وحاليا تحتل منظمة التحرير الفلسطينية التي تمثل مظلة واسعة تضم معظم الفصائل الفلسطينة وخاضت المفاوضات مع اسرائيل وضع "مراقب دائم" في الامم المتحدة.

وهددت اسرائيل والولايات المتحدة الامريكية بعقوبات مالية إذا مضى الفلسطينيون قدما في اقتراحهم للامم المتحدة قائلين ان الطريق الوحيد لتأسيس دولة مستقلة هو المفاوضات.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك