اسرائيل تصعد الهجمات على غزة .. وأوباما يؤكد دعمه لتل أبيب

آخر تحديث:  السبت، 17 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 02:56 GMT

اسرائيل تحشد قواتها

اسرائيل تقرر استدعاء 75 الفا من جنود الاحتياط في اطار تكثيف عملياتها في غزة

دمرت إسرائيل مقر قيادة الشرطة في قطاع غزة.

وأفاد شهدي الكاشف، مراسل بي بي سي في غزة ، بأن الطيران الحربي الإسرائيل أطلق فجر السبت خمسة صواريخ على الأقل على أحد أكبر المجمعات الامنية في غرب المدينة والمعروف بمدينة عرفات للشرطة والذي يضم مقر قيادة جهاز الشرطة التابعة لحكومة حماس.

ويقول مراسلنا إن الصواريخ حولت المقر إلى كتلة من لهب.

ويأتي الهجوم بعد ساعات قليلة من إعلان إسرائيل إن غزة لن تشهد هدوءا الليلة ( ليلة الجمعة).

وكان الجيش الإسرائيلي قد قرر استدعاء 75 الفا من جنود الاحتياط مع تعهد الحكومة بتكثيف الهجمات على غزة بعد اطلاق عناصر من حركة حماس صاروخا على مدينة القدس.

وفي واشنطن، أعاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما تأييد أمريكا الراسخ لإسرائيل. وقال البيت الأبيض في بيان إن أوباما عبرعن تأكيده على الدعم الأمريكي في أثناء اتصال هاتفي أجراه مع رئيس الوزراء الإسرائيل بنيامين نتنياهو مساء الجمعة ، بتوقيت واشنطن.

وقال البيان" أعاد الرئيس تأكيد الدعم الأمريكي لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وعبر عن الأسف لوقوع خسائر في أرواح المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وفي الوقت نفسه ، اشاد أوباما بما وصف بالجهود المصرية للتهدئة بين غزة وإسرائيل. وقال البيت الابيض ان اوباما اتصل هاتفيا بالرئيس المصري محمد مرسى ليثني على جهود مصر.

وقال البيت الأبيض إن أوباما أكد أنه يأمل في استعادة الاستقرار بين إسرائيل وغزة.

وقد اتفق الرئيسان على "التواصل الوثيق" لمتابعة التطورات.


حماس: "اسرائيل غير معنية بالتهدئة"

غزة

طفل اصيب في غارة اسرائيلية على غزة

اعلنت حركة حماس عن تلقيها "عدة عروض من دول مختلفة" لإبرام إتفاق تهدئة مع إسرائيل، مبينة أنه "لا جدية لدى إسرائيل في وقف هجماتها على الفلسطينيين في قطاع غزة."

وطالبت حماس على لسان المتحدث بإسمها سامي أبو زهري في مؤتمر صحفي مقتضب الأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية بإستمرار الرد على ما وصفه "بالعدوان الصهيوني" في إشارة ضمنيه إلى رفض الحركة لعروض التهدئة.

وفي اسرائيل، قررت الحكومة استدعاء 75 الفا من جنود الاحتياط، وذلك في اشارة الى اجتياح بري محتمل لقطاع غزة.

وقال الجيش الاسرائيلي الجمعة إنه قرر اغلاق ثلاثة طرق قريبة من قطاع غزة امام حركة المرور المدنية، في اشارة اخرى الى تحشيد محتمل للقوات البرية في المناطق المحاذية للقطاع.

وفي وقت لاحق، أعلن متحدث بإسم وزارة الصحة المقالة بغزة عن مقتل ثلاثة فلسطينيين في غارة إسرائيلية جوية بمنطقة مخيم النصيرات وسط القطاع، وبذلك يرتفع عدد ضحايا التصعيد المستمر لليوم الثالث على التوالي إلى 27 وأكثر من 270 جريح.

الاردن: "نتائج خطيرة للعدوان الاسرائيلي"

غزة

عبر العاهل الاردني عن قلقه ازاء التصعيد الاسرائيلي

عبر العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني الجمعة عن قلقه من الغارات الجوية التي تشنها اسرائيل على قطاع غزة، وذلك في مكالمة هاتفية اجراها مع وزير الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون.

وجاء في بيان اصدره البلاط الملكي بعمان "ان كلينتون اتصلت هاتفيا بالملك الذي عبر لها عن قلقه العميق ازاء النتائج الخطيرة المترتبة على العدوان الذي تشنه اسرائيل على قطاع غزة وتأثير ذلك على المنطقة."

وجاء في البيان ان "الملك حذر من مخاطر التصعيد الاسرائيلي وأكد على ضرورة ان يبذل المجتمع الدولي جهودا اكبر لاحتوائه."

عباس: "محاولة لتقويض مسعانا لدى الامم المتحدة"

عباس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

إتهم رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس اسرائيل بتعمد شن هجوم على قطاع غزة من اجل تقويض مسعاه للحصول على عضوية لدولة فلسطين في الامم المتحدة.

وقال عباس في خطاب القاه الجمعة "إن كل ما تفعله اسرائيل يهدف الى عرقلة المساعي الفلسطينية للذهاب الى الأمم المتحدة في 29 من الشهر الجاري من أجل التصويت على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة."

وأكد عباس "ان العدوان الاسرائيلي يستهدف الفلسطينيين جميعا."

وفي وقت لاحق، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية ان عباس طلب من الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي زيارة غزة السبت أو الأحد.

وقالت الوكالة "أجرى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اليوم الجمعة بناء على تكليف من رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس اتصالا هاتفيا مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي طالبه فيه بزيارة غزة غدا السبت او بعد غد الأحد."

وأضافت الوكالة ان عباس طلب من العربي زيارة غزة "على رأس وفد يضم وزراء الخارجية العرب ومن بينهم وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

مصر: "لم نترك غزة وحدها"

رئيس الوزراء المصري: ما يحدث في غزة كارثي وعلى اسرائيل أن توقف هذا العدوان

أكد الرئيس المصري محمد مرسي أن مصر لن تترك غزة وحدها واصفا ما يحدث في غزة بأنه "عدوان سافر على الانسانية".

وقال الرئيس مرسي في كلمة قصيرة له عقب صلاة الجمعة في القاهرة "نحن نرى ما يحدث في غزة من عدوان سافر على الإنسانية وأنا أحذر وأكرر تحذيري للمعتدين بأنه لن يكون لهم أبدا سلطان على أهل غزة ".

وأضاف ان "القاهرة لن تترك غزة وحدها كما انني أقول لهم باسم الشعب المصري كله إن مصر اليوم مختلفة عن مصر الأمس وعرب اليوم مختلفون عن عرب الأمس".

وقال قنديل خلال زيارة لمستشفى الشفاء "إن ما يحدث في غزة كارثي وعلى اسرائيل أن توقف هذا العدوان".

ووصل الوفد المصري إلى ميناء رفح البري على الحدود بين مصر وقطاع غزة منهيا الزيارة التي استغرقت نحو 3 ساعات فقط.

وكان رئيس الوزراء المصري قد وصل الجمعه إلى غزة تعبيرا عن "التضامن مع الشعب الفلسطيني" بعد الهجوم العسكري الإسرائيلي الاخير على القطاع في اليومين الماضيين.

وتواصلت الانفجارات في غزة في الوقت الذي كثفت فيه اسرائيل من هجماتها على القطاع فجر اليوم بالتزامن مع زيارة وفد مصري برئاسة رئيس الوزراء.

وقال مراسل بي بي سي في غزة شهدي الكاشف إن كتائب القسام اعلنت ان عمليات الرد على الغارات الاسرائيلية التي اطلقت عليها اسم ”حجارة سجيل” مستمرة مؤكدة ان مسلحيها اطلقوا 42 صاروخا على بلدات نير اسحق ومفتاحيم وميغن ونيريم.

وقالت إسرائيل إنها ستوقف كل الأعمال العسكرية خلال زيارة قنديل التي استغرقت ثلاث ساعات مادامت حركة حماس ممتنعة عن إطلاق النار.

وكان ثلاثة اسرائيلين من بينهم امرأتان قد لقوا حتفهم عندما اصاب صاروخ انطلق من قطاع غزة مبنى في مدينة كيريات مالاشي الجنوبية الثلاثاء بحسب مسؤولين اسرائيليين.

في غضون ذلك، خرجت في الضفة الغربية المحتلة مظاهرات شارك فيها آلاف الفلسطينيين للتنديد بالهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة. ودعا المتظاهرون حركة حماس الى "قصف تل ابيب."

فقد خرجت مظاهرات في رام الله ونابلس والقدس الشرقية رفع المشاركون فيها اعلام حركة حماس واحرقوا الاعلام الاسرائيلية.

وقال مسلحون فلسطينيون إنهم اطلقوا نحو 350 صاروخا من قطاع غزة نحو اسرائيل خلال الايام الماضيه بينما قالت اسرائيل ان 130 صاروخ فقط اطلقت من القطاع واعترضها نظام (القبة الحديدية) الدفاعي.

وفي تل ابيب، لجأ السكان إلى الملاجئ بعد إطلاق صفارات الإنذار التي تحذرهم من تهديد صاروخي محتمل وذلك لأول مرة منذ عام 1991. وقد سقط صاروخ واحد في منطقة غير مأهولة بينما يعتقد بأن صاروخا آخر سقط في المنطقة.

إعدام "عميل"

في غضون ذلك، ذكرت إذاعة الأقصى التابعة لحركة حماس الجمعة أنه "تم إعدام أحد أكبر العملاء المتعاونين مع إسرائيل في غزة والذي كان له دور كبير في اغتيال عدد من زعماء المقاومة".

وذكر شهود عيان أن مسلحين فتحوا نيران أسلحتهم على رجل في شارع الجلاء شمال مدينة غزة وأردوه قتيلاً.

ومن جانبها، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، عن "إسقاط طائرة حربية إسرائيلية بصاروخ أرض جو واشتعال النيران فيها."

وأعلنت الكتائب "أن مجاهديها يبحثون عن حطام الطائرة، بينما يكثف الاحتلال لمنع المجاهدين من الاستيلاء على حطامها" على حد تعبيرها.

تركيا: هجوم إسرائيل على غزة "ألاعيب انتخابية"

هنية

رئيس حكومة حماس المقالة اسماعيل هنية ورئيس الوزراء المصري يزوران الجرحى بغزة

وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الهجمات الاسرائيلية على غزة بأنها ألاعيب انتخابية وقال إنه سيناقش الامر مع الرئيس المصري محمد مرسي في القاهرة في مطلع الاسبوع القادم.

وسعت تركيا بقيادة حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه اردوغان لاستخدام نفوذها كقوة ديمقراطية صاعدة لزيادة سطوتها في الشرق الاوسط، نائية بنفسها عن موقفها السابق كحليف لاسرائيل.

وقال اردوغان انه سيتحدث هاتفيا مع الرئيس الامريكي باراك اوباما في وقت لاحق من يوم الجمعة وإن انقرة تسعى ايضا للتباحث مع الرئيس الروسي فلادمير بوتين وسط احتمال شن اسرائيل هجوم ارضي شامل على غزة.

وكانت الولايات المتحدة قالت إنها طلبت من تركيا ومصر حث حكومة حماس في غزة على وقف اطلاق صواريخ على اسرائيل، ولكن اردوغان القى باللائمة في الازمة على اسرائيل.

تحليل: استهداف القدس وتل ابيب

صاروخ

"القبة الحديدية" نظام اسرائيلي مضاد للصواريخ

يقول جوناثان ماركوس مراسل بي بي سي للشؤون الدبلوماسية إنه بينما كان القصف الصاروخي لتل ابيب - اكبر المراكز السكانية في اسرائيل - يسترعي الانتباه، سيكون من شأن الضربة الصاروخية الاخيرة على القدس اثارة الاسئلة مجددا حول "الخطوط الحمراء" التي يجري تجاوزها في هذه المواجهة.

ففي حالة استمرار هذه الضربات، وعلى الاخص في حالة تسببها بسقوط ضحايا في القدس وغيرها من المدن الاسرائيلية، هل تعتبر الشرارة التي تؤذن باجتياح بري اسرائيلي لقطاع غزة؟

ان تل ابيب والقدس تقعان على مسافة واحدة تقريبا من غزة، مما يشير الى ان الصواريخ المستخدمة في ضرب المدينتين هي ايرانية الصنع من طراز "فجر - 5".

وكان القادة العسكريون الاسرائيليون الميدانيون قد ادعوا بثقة بعد اليوم الاول من الضربات الجوية بأنهم قد دمروا الجزء الاكبر من الترسانة التي بحوزة حماس من هذه الصواريخ.

وفي الوقت ذاته، لا يوجد في اسرائيل استعداد سياسي كبير لتقبل اجتياح بري جديد لغزة.

ولكن الاستعدادات جارية لذلك على قدم وساق، حيث طالب وزير الدفاع باستدعاء 75 الفا من جنود الاحتياط، وقام الجيش باغلاق المناطق المحاذية لغزة واعتبارها مناطق عسكرية محظورة للمدنيين.

يبدو ان حل هذه الازمة الاخيرة ليس قريب المنال.

القدس في مرمى الصواريخ

القدس

جنود اسرائيليون يفحصون موقع سقوط الصاروخ قرب القدس

أطلق مسلحو حركة حماس صاروخا على مدينة القدس، وذلك في المرة الاولى التي تستهدف المدينة فيها منذ عقود، وللمرة الاولى التي تستهدف من قطاع غزة.

وقالت حماس إن هدف الصاروخ كان مقر الكنيست الاسرائيلي، ولكنه سقط خارج المدينة في منطقة خالية ولم يسفر انفجاره عن سقوط ضحايا.

ولم يتضح ما اذا كان الصاروخ المستخدم في الهجوم على القدس هو من نفس الطراز (فجر 5 الايراني) الذي اطلقه مسلحو حماس على تل ابيب.

ويبلغ مدى هذا الصاروخ 75 كيلومترا.

وقالت صحيفة ها آرتز الاسرائيلية إن الصاروخ سقط في منطقة (غوش اتزيون) جنوبي المدينة المقدسة.

وتحقق الشرطة فيما اذا كان صاروخ آخر قد سقط في منطقة القدس.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك