الجامعة العربية تدعو لوقف فوري ملزم لاطلاق النار في سوريا

آخر تحديث:  الثلاثاء، 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 09:11 GMT

الجامعة العربية ترحب بالائتلاف الوطني السوري المعارض

الجامعة العربية ترحب بتشكيل ائتلاف المعارضة السورية الجديد، لكنها لم تصل إلى حد الاعتراف به اعترافا كاملا بصفتها ممثلا للشعب السوري.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

دعا مجلس جامعة الدول العربية في ختام اجتماعه الاثنين في العاصمة المصرية القاهرة إلى إصدار قرار بالوقف الفوري لاطلاق النار في سوريا بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، حتى يكون ملزما لجميع الأطراف السورية، مؤكدا ضرورة مواصلة الجهود من أجل تحقيق التوافق فى مجلس الأمن حول هذه القضية.

وطلب المجلس من رئيس اللجنة الوزارية المعنية بالوضع فى سوريا والامين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي التوجه إلى مجلس الامن لطرح الموقف الحالي فى سوريا، والمطالبة بتحرك عاجل للمجلس فى هذا الشأن.

كما أكد المجلس دعمه الكامل لمهمة الأخضر الابراهيمي المبعوث الاممي العربي الخاص بسوريا ودعوة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية إلى الدخول في حوار مكثف معه لايجاد حل سلمي لنقل السلطة.

لكن الجزائر والعراق تحفظا على فقرات في الوثيقة الصادرة من الاجتماع، بحسب مسؤول في الجامعة.

وأضاف المسؤول بأن الجزائر طلبت متسعا من الوقت قبل ان تبدأ الجامعة العربية الحوار مع ائتلاف المعارضة، مشيرة الى أن الائتلاف الجديد لا يمثل كل فصائل المعارضة.

العراق ابدى تحفظه على عدد من فقرات البيان

كما تحفظت الجزائر على الفقرة الخاصة بإصدار قرار من مجلس الأمن بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، مؤكدة أن هذا لا ينسجم مع مهمة الابراهيمي لايجاد حل سياسي وسلمي للأزمة السورية.

كما أبدى العراق تحفظه على ما ورد في القرار بشأن دعوة مجلس الأمن لإصدار قرار بالوقف الفوري لاطلاق النار بموجب الفصل السابع.

وطلب العراق تعديل الفقرة لتصبح "دعوة مجلس الامن لتحمل مسئولياته لوقف العنف لأن الدعوة لاحكام الفصل لسابع تشرع للتدخل العسكري في وقت نحتاج لأي جهد لحل سلمي للأزمة ودعم مهمة الابراهيمي".

وقال البيان الختامي إن لبنان رفض المشاركة في قرار الجامعة بسبب وضعه وعلاقته الحساسة مع سوريا.

ترحيب متحفظ بالائتلاف السوري المعارض

ترحيب بائتلاف المعارضة

من جهة أخرى رحبت مجلس الجامعة بتشكيل الائتلاف الوطني السوري المعارض لكنها لم تصل إلى حد الاعتراف به اعترافا كاملا بصفته ممثلا الشعب السوري.

ودعا مجلس وزراء الخارجية العرب باقى تيارات المعارضة للانضمام إلى هذا الاتئلاف الوطني حتى يكون جامعا لكل اطياف الشعب السوري دون استثناء أو تفرقة.

وحث الوزراء العرب المنظمات الاقليمية والدولية على الاعتراف به، ممثلا شرعيا لتطلعات الشعب السوري، وتوثيق التواصل مع هذا الائتلاف السوري للمعارضة باعتباره الممثل الشرعي والمحاور الأساسي مع جامعة الدول العربية.

كما دعا مجلس الجامعة إلى تقديم الدعم السياسي والمادي لهذا الكيان الجامع للمعارضة السورية.

إلا أنه ومع استمرار بعض الدول العربية في رفض التخلي بشكل كامل عن النظام السوري، عجز اجتماع وزراء الخارجية عن أن يعلن بوضوح ان الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري.

وقال رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم وهو يتلو بيانا نهائيا صدر في وقت متأخر الاثنين "يرحب المجلس الوزاري للجامعة العربية بالاتفاق الذي توصلت إليه فصائل المعارضة السورية ويدعو احزاب المعارضة الأخرى إلى الانضمام إلى هذا الائتلاف".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك