سوريا: 15 قتيلا في 3 تفجيرات بحي الورود في دمشق

آخر تحديث:  الثلاثاء، 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:28 GMT

مقتل العشارت في مواجهات بين مسلحين والجيش السوري

قالت الهية العامة للثورة السورية إن اربعة وسبعين شخصا قتلوا اليوم برصاص القوات الحكومية معظمهم في إدلب وحمص ودمشق. وأفاد المرصد السوري بمقتل ما لا يقل عن خمسة وثلاثين جنديا نظاميا وكان التلفزيون السوري أكد مقتل جهاد اللحام شقيق رئيس مجلس الشعب.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وقعت ثلاثة انفجارات في حي الورود قرب ضاحية دمر الواقعة شمال غرب دمشق، مما أدى إلى مقتل خمسة عشر شخصاً وأكثر من ثلاثين جريحاً.

وكانت منطقتا دمر وقدسيا قد شهدتا اشتباكات عنيفة في الأشهر الماضية، إذ تتهم المعارضة القوات الحكومية بقصف قدسيا من حي الورود.

وكانت سيارة مفخخة قد انفجرت صباح اليوم في ناحية المعضمية، ولكن لم يسفر ذلك عن وقوع خسائر بشرية.

يأتي هذا في الوقت الذي أوردت فيه وسائل اعلام حكومية أن مقاتلات حربية ومروحيات عسكرية تقصف مناطق في ريف دمشق ودير الزور، كما استمر القصف المدفعي من قبل قوات الجيش النظامي على مناطق في إدلب .

انفجار في المزة بدمشق

تواصل اعمال العنف في سوريا

وأفاد نشطاء سوريون بان قصفا عنيفا استهدف ضاحية كفربطنا في ريف دمشق حيث أظهرت مقاطع مصورة على الانترنت عمليات قصف مكثف في مناطق سكنية.

ولم يتسن لبي بي سي التحقق من صحة هذه المقاطع من مصدر مستقل.

عملية اغتيال

ولقي محمد أسامة لحام، وهو أخ رئيس البرلمان السوري، حتفه على يد مسلحين أطلقوا عليه النار، وهو متوجه بالسيارة إلى عمله، الثلاثاء، بحي الميدان في دمشق. هذا ما أوردته وكالة الأنباء المملوكة للحكومة السورية سنا.

وهي حلقة أخرى في سلسلة الاغتيالات، التي تستهدف المسؤولين السوريين، وضباط الجيش، ومساندين بارزين لنظام الرئيس بشار الأسد. وقد قتل 4 من كبار القادة الأمنيين في تفجير مقار أمن في دمشق يوم 18 يوليو الماضي.

ومن جهة أخرى ذكرت وكالة الأناضول التركية أن 7 جنرالات سوريين انشقوا مؤخرا عن النظام ووصلوا إلى تركيا، حيث تم نقلهم إلى مخيم حطاي، الذي يأوي الجنود السوريين المنشقين، تحت حراسة مشددة.

وإضافة إلى الجنود والضباط المنشقين، تأوي تركيا أكثر من 110 الاف لاجئ سوري فروا من المعارك في بلادهم، منذ اندلاع الانتفاضة في مارس من العام الماضي.

المجلس الوطني في لقاء الدوحة

وعلى الصعيد السياسي، أعلن رئيس المجلس الوطني السوري، عبد الباسط سيدا، موافقة المجلس على المشاركة في لقاء الثامن من الشهر الجاري، مع القوى الأخرى في المعارضة السورية. وفتح سيدا الباب للبحث "في كل القضايا، بما فيها أبعاد العملية السياسية، وحتى تشكيل هيئة تنفيذية تستمد مشروعيتها من المجلس والقوى الأخرى".

وتحدث سيدا في جلسة افتتاح أعمال المؤتمر الرسمي للمجلس الوطني الموسع بعد إعادة هيكلته، وتعديل بعض بنود نظامه الداخلي، على مدى اليومين الماضيين. ويتوقع أن ينتخب المجلس الجديد قيادة جديدة، برئيسها ومكتبها التنفيذي، خلال جلسات اليوم.

لافروف يلتقي حجاب

وفي الأردن، التقى وزير الخارجية الروسي سيرغاي لافروف، الوزير الأول السوري المنشق، رياض حجاب، في لقاء نادر بين المسؤول الروسي، وشخصيات بارزة في المعارضة السورية، إذ لا تزال روسيا أقوى المساندين للنظام في دمشق.

وقال لافروف إنه التقى حجاب بهدف الحصول على المعلومات مباشرة من المعارضة السورية، بخصوص تصورهم لحل الأزمة. وأوضح أن "فكرة اللقاء هي الاتفاق بشان خريطة طريق حول كيفية التعامل مع القوى المعارضة، وحفن الدم السوري".

ولكنه عبر كامل مساندته للنظام بشار الأسد، محذرا أن "البديل سيكون دفع سوريا نحو الهاوية وفوضي أكثر".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك