سوريا: مقتل نحو " 200" شخص في معارك الاثنين

آخر تحديث:  الثلاثاء، 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 03:06 GMT

مقتل أكثر من مائتي قتيل في اشتباكات وقصف في سوريا

افادت وكالة رويترز ان الطائرات والمدفعية السورية قصفت الإثنين معاقل مقاتلي المعارضة في جنوب دمشق الاثنين. اما مصادر المعارضة السورية فافادت بسقوط اكثر من مائتي قتيل في سوريا.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قصفت الطائرات والمدفعية السورية معاقل مقاتلي المعارضة جنوبي دمشق يوم الاثنين في هجوم تزامن مع محاولة جديدة من المعارضة السورية لتوحيد صفوفها.

وأفاد نشطاء بأن القصف الذي وقع بعد ساعات من هجوم لمقاتلي المعارضة على ميليشيا موالية للأسد أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل.

وكان انفجار عبوة ناسفة في منطقة مزة الجبل غربي دمشق قد أودى بحياة 11 شخصا بحسب مصادر رسمية.

كما اشارت مصادر في المعارضة إلى أن تفجيرا في مدينة حماة وسط البلاد أسفر عن سقوط أكثر من 50 قتيلا من القوات الحكومية.

وقال شهود عيان إن المدفعية المنتشرة فوق جبل قسيون المطل على دمشق قصفت الأحياء الجنوبية وأطلقت الطائرات الحربية بعض الصواريع كما شاركت دبابات أيضا في الهجوم.

صورة للانفجار

وقالت مصادر المعارضة السورية إن اكثر من مائتي قتيل سقطوا الاثنين في سوريا. واوضح المرصد السوري لحقوق الانسان ان اثنين واربعين قتيلا سقطوا في ادلب اثر قصف بالطيران الحربي السوري.

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة هذه الارقام من مصدر مستقل.

هجمات خاطفة

وذكر الناشط رامي السيد متحدثا من جنوب دمشق أن مقاتلي المعارضة شنوا هجمات خاطفة على الميليشيا الموالية للأسد في المدينة ليل الأحد ثم تراجعوا إلى مزارع الغوطة.

وأضاف أن مقاتلي المعارضة يتجنبون تكرار خطأ الاحتفاظ بالأرض الذي يعرضهم لخطر القضاء عليهم ويشنون بدلا من ذلك حرب استنزاف تعتمد على الهجمات الخاطفة ثم التراجع.

وفي أحد الهجمات اشتبك مقاتلو المعارضة مع أفراد ميليشيا موالية للأسد في شارع نسرين وهو منطقة في جنوب المدينة أغلب سكانها من أبناء الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الأسد.

كما هاجموا مواقع تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة التي تدعمها سوريا في مخيم اليرموك للاجئين الذي أفادت تقارير بمقتل 20 شخصا على الأقل فيه في قصف للجيش النظامي يوم الأحد.

وقال نشطاء في المنطقة إن سبعة على الأقل من أعضاء الجبهة قتلوا في الاشتباكات الاخيرة وشوهدت سيارات الإسعاف تنقل عشرات المصابين من شارع نسرين المجاور إلى المستشفى.

الحدود السورية الاسرائيلية

واعلنت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي مساء الاثنين ان سيارة عسكرية اسرائيلية اصيبت في هضبة الجولان المحتلة برصاصات طائشة مصدرها الجهة السورية غير المحتلة في الهضبة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الناطقة قولها "اصيبت سيارة عسكرية اثناء سيرها في الجولان برصاصات سورية. يبدو انها رصاصات طائشة، وليست هناك اصابات".
واضافت ان "الحادث وقع في القطاع الاوسط من هضبة الجولان بالقرب من الخط الفاصل"، موضحة أن الجيش لم يتخذ اي تدابير خاصة على الاثر.

واعلن الجيش الاسرائيلي في 3 تشرين الثاني/نوفمبر انه قدم شكوى الى مراقبي الامم المتحدة بعد دخول ثلاث دبابات سورية المنطقة المنزوعة السلاح في مرتفعات
الجولان والتي تفصل بين البلدين.

مخيم اليرموك

وفي وقت لاحق من يوم الاثنين، اعلن التلفزيون السوري الرسمي ان سبعة مدنيين قتلوا في مخيم اليرموطك للاجئين الفلسطينيين بعد ان قام "ارهابيون" باطلاق قذيفة هاون على حافلة.

وقال تلفزيون الاقصى التابع لحركة حماس من جانب آخر إن 36 لاجئا فلسطينيا قتلوا في المخيم في الساعات الماضية.

مؤتمر الدوحة

وفي الدوحة تزاحمت فصائل المعارضة المكونة للمجلس الوطني المعارض من اجل كسب النفوذ قبيل اجتماع يوم الخميس والذي يهدف الى توحيد قوى المعارضة داخل البلاد وخارجها لكسب تأييد المجتمع الدولي من أجل الاطاحة بالرئيس بشار الاسد ونظامه.

وسيناقش اجتماع الخميس مقترحا من لمعارض البارز رياض السيف لتشكيل جماعة مدينة من 50 عضوا سيكون من مهمامه في وقت لاحق اختيار حكومة مؤقتة والتنسيق مع الجماح العسكري للانتفاضة.

ونفى متحدث باسم المجلس الوطني السوري المعارض وجود خلافات حادة في مؤتمر المعارضة السورية في العاصمة القطرية الدوحة الذي انطلقت فعالياته السبت.

وقال اسامة المنجد لبي بي سي إن المجلس الوطني يسعى إلى الدخول في مفاوضات مع فصائل المعارضة الأخرى لتشكيل حكومة انتقالية.

وكانت الدوحة شهدت اجتماعات موسعة للمعارضة السورية بمختلف أطيافها وسط مقاطعة هيئة التنسيق الوطنية المؤتمر.

المدنيين هم اكثر ضحايا الصراع

وتهدف اللقاءات إلى إعادة هيكلة المجلس الوطني، وتوحيد جهد المعارضة، وبحث مشروع "حكومة المنفى"، بحسب ما أعلن مشاركون.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك