الدوحة تستضيف اجتماعاً للمعارضة السورية وإنفجار قرب فندق بدمشق

آخر تحديث:  الأحد، 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 15:12 GMT

اجتماع للمعارضة السورية في العاصمة القطرية الدوحة

افتتح المجلس الوطني السوري المعارض اجتماعات في الدوحة تستمر عدة ايام بهدف توسعة عدد أعضائه وانتخاب هيئاته وقيادة جديدة له. ومناقشة المبادرة التي تقدّم بها عضو المجلس رياض سيف لتشكيل هيئة معارضة جديدة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

انطلقت اليوم الأحد في العاصمة القطرية الدوحة الاجتماعات الموسعة للمعارضة السورية بمختلف أطيافها وسط مقاطعة هيئة التنسيق الوطنية المؤتمر لأنه سيكون "سببا لزيادة الفرقة والتشرذم".

وتهدف اللقاءات إلى إعادة هيكلة المجلس الوطني، وتوحيد جهود المعارضة، وبحث مشروع "حكومة المنفى"، بحسب ما أعلن مشاركون.

وسيناقش المؤتمر بشكل خاص المبادرة التي طرحها المعارض رياض سيف، وسميت بمشروع هيئة المبادرة الوطنية السورية، وتقترح المبادرة قيادة سياسية مقرها عمان وتكون بديلاً عن المجلس الوطني.

وقد نفى النائب السوري السابق والمعارض البارز رياض سيف تخطيطه رئاسة حكومة سورية في المنفى.

كانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون دعت الأربعاء الماضي إلى حلّ المجلس الوطني السوري وضم من قالت إنهم "يقفون في خطوط المواجهة يقاتلون ويموتون"، مشيرة إلى أن المجلس يمكن أن يكون جزءا من معارضة أكبر.

ورفض المجلس دعوة كلينتون ورأى فيها "محاولة لإيذاء الثورة وزرع بذور الفرقة والاختلاف بين مختلف أطيافها".

انفجار "إرهابي"

ميدانياً قال التلفزيون السوري إن انفجاراً وقع في مرأب اتحاد نقابات العمال بدمشق خلف فندق في العاصمة السورية دمشق يوم الأحد مما أسقط ضحايا.

ووصف التلفزيون الانفجار "بالارهابي" ، وهو مصطلح تطلقه الحكومة السورية على المسلحين المعارضين للنظام الذين يسعون لاطاحة الرئيس بشار الأسد.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية سانا إن الانفجار أسفر عن إصابة سبعة أشخاص. بينما ذكر ناشطون من المعارضة أن المنطقة التي شهدت التفجير قريبة من مؤسسات عسكرية واقعة تحت حراسة مشددة في قلب العاصمة.

ونفذ مقاتلو المعارضة سلسلة من التفجيرات التي تستهدف المباني الحكومية والعسكرية في دمشق هذا العام.

وكانت جماعتان إسلاميتان تبنتا تفجيرات بسيارات ملغومة في شهرأكتوبر / تشرين الأول الماضي استهدفت مجمعا أمنيا على أطراف دمشق.

على صعيد متصل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ، ومقره لندن، إن مسلحين معارضين للنظام السوري أسقطوا طائرة حربية كانت تنفذ غارات جوية قرب بلدة ميادين ، وسقطت قرب بلدة البقرس.

وفي وقت سابق ذكر المرصد السوري أن مسلحين استولوا لأول مرة على بئر للنفط قرب بلدة ميادين في شرقي سوريا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك