ليبيا: أبو شاقور يسحب التشكيلة الحكومية المقترحة ويقدم قائمة بديلة الأحد

آخر تحديث:  الخميس، 4 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 22:41 GMT
مصطفى أبو شاقور

أبلغ أبو شاقور المؤتمر الوطني العام بأنه سوف يعلن تشكيلته الحكومية الجديدة مطلع الأسبوع المقبل

أعلن رئيس الوزراء الليبي المُكلَّف مصطفى أبو شاقور الخميس أنه سحب التشكيلة المقترحة لحكومته بعد يوم فقط من تقديمها للمؤتمر الوطني العام لنيل موافقته عليها.

وقال أبو شاقور للتلفزيون الليبي إنه يعتزم تغيير بعض الأسماء التي كانت مقترحة لشغل مناصب وزارية وسوف يطرح بدائل عنها في التشكيلة الجديدة التي سيعلن عنها يوم الأحد المقبل.

وأضاف أنه أبلغ المؤتمر الوطني العام بالخطوة وبخطته لإعلان القائمة الجديدة مطلع الأسبوع المقبل.

تعليق التصويت

وكان المؤتمر الوطني العام في ليبيا قد علَّق في وقت سابق من يوم الخميس جلسته التي كانت مخصصة للتصويت على التشكيلة الحكومية التي قدمها رئيس الوزراء المكلَّف الأربعاء.

وجاء تعليق الجلسة بسبب اقتحام متظاهرين غاضبين مبنى المؤتمر (البرلمان الليبي المؤقت) في طرابلس، احتجاجا على التشكيلة الحكومية الجديدة.

وكان من المقرر أن يصوت المؤتمر الوطني العام في جلسة الخميس على الثقة بكل وزير على حدة.

إلا أن عضو المؤتمر الوطني الليبي، عبدالرحمن الشاطر، قال إن المؤتمر علَّق عملية التصويت طالما أنه "لا يمكن لأعضاء المؤتمر التصويت على القائمة المقترحة تحت أي ضغط كان".

متظاهرون غاضبون

وكان متظاهرون غاضبون قد اقتحموا مقر المؤتمر الوطني العام في ليبيا للتعبير عن رفضهم لتشكيلة الحكومة الجديدة المقترحة.

وجاء المتظاهرون من بلدتي الزاوية و الزوارة للتعبير عن رفضهم لما اعتبروه تمثيلا في الحكومة "لا يتناسب" مع إسهامهم في الانتفاضة التي أسقطت حكم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي العام الماضي.

وكانت القائمة الحكومية المقترحة التي قدمت أبو شاقور الأربعاء 29 وزيرا بينهم امرأة واحدة وعددا كبيرا من أعضاء الحكومة الانتقالية المنتهية ولايتها برئاسة عبد الرحيم الكيب.

وبالإضافة إلى رئاسته للحكومة، احتفظ أبو شاقور في تشكيلته الحكومية الأولية بمنصب وزارة الخارجية.

وكانت التشكيلة تضم أيضا عبد السلام العبيدي، عضو قيادة أركان الجيش ومقره في بنغازي، كمرشح لمنصب وزير الدفاع الذي كان يتولاه أسامة الجويلي، أحد قادة الثورة الليبية التي أطاحت بنظام القذافي.

وكان تحالف القوى الوطنية، الذي يضم أكثر من 40 حزبا "ليبيراليا" ويترأسه محمود جبريل، قد طالب بتولي تسع حقائب وزارية وتبني برنامجه. إلا أن مفاوضاته مع أبو شاقور باءت بالفشل.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك