بدء التصويت في الانتخابات البرلمانية السورية والمعارضة تدعو للمقاطعة

آخر تحديث:  الاثنين، 7 مايو/ أيار، 2012، 04:52 GMT

السوريون يدلون باصواتهم في الانتخابات التشريعية

دعت المعارضة السورية الى مقاطعة الانتخابات التشريعية ومواصلة الاضراب والتظاهر . وكان وزير الداخلية محمد ابراهيم الشعار اكد أن الانتخابات تسير بشكل طبيعي وأن مراكز الاقتراع تشهد اقبالا ملحوظا من قبل الناخبين .

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

يدلي الناخبون السوريون بأصواتهم لاختيار برلمان جديد في انتخابات يتنافس فيها اكثر من سبعة آلاف مرشح.

وتقول السلطات السورية إن هذه الانتخابات ستنقل سورية إلى مرحلة التعددية الديمقراطية، لكن المعارضة طالبت بمقاطعتها.

وزار وزير الداخلية السوري محمد نضال الشعار مدينة حلب شمالي البلاد أمس الأحد وقال إن المدينة مستعدة للانتخابات. وقال الشعار في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية إنه تم اتخاذ كل الترتيبات لإجراء انتخابات "حرة ونزيهة وآمنة".

وتقول السلطات ان عدد الناخبين يبلغ 14 مليون نسمة من بينهم السوريون في الخارج وان هناك 7195 مرشحا.

وكان مقررا إجراء هذه الانتخابات في سبتمبر/أيلول الماضي في إطار سلسلة إصلاحات وعد بها الرئيس السوري بشار الأسد.

تعد هذه أول انتخابات منذ الموافقة على التعديل الدستوري في استفتاء جرى في فبراير/شباط الماضي، وتم منذ ذلك الحين إنشاء تسعة أحزاب جديدة دفعت سبعة منها بمرشحين في الانتخابات.

ولا يوجد في مجلس الشعب الحالي عضو معارض واحد. وذكرت وسائل الاعلام الرسمية ان نصف المقاعد ستخصص "لممثلي العمال والفلاحين" الذين يسيطر النظام على اتحاداتهم.

وقالت ماريا سعادة وهي مهندسة تخوض الانتخابات على احد مقاعد دمشق ان ما حدث العام الماضي "جعل الناس يدركون ان السوريين يحتاجون لبرلمان حقيقي"

بينما اعتبر المرشح المستقل قدري جميل في تصريح لوكالة رويترز أن بإمكانه تحويل الانتخابات الى نقطة بداية لعملية سياسية ولخفض مستوى العنف من اجل الوصول الى الحوار.

وترى شخصيات المعارضة إن الدستور المعدل الذي سمح بانشاء احزاب سياسية جديدة لم يغير شيئا.

وقال بشار الحراكي عضو المجلس الوطني السوري إن الانتخابات"مسرحة هزلية"، بينما قال الناشط لؤي حسين الذي يرأس تيار "بناء الدولة السورية" ان هذه الانتخابات لن تغير توازن القوى في سوريا.

عنف

وكان ناشطون معارضون ذكروا ان قتالا اندلع بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة في محافظة دير الزور وهجمات لقوات الجيش اسفرت عن مقتل خمسة اشخاص في مناطق متفرقة الأحد.

ويقول مراقبون إن استمرار أعمال العنف يمثل تحديا لقدرة الحكومة السورية على إجراء انتخابات موثوق بها.

كما أن استمرار سقوط اشخاص قتلى يعقد مهمة مراقبي الأمم المتحدة الذين يتابعون الالتزام بوقف إطلاق النار المعلن منذ 12 أبريل/ نيسان الماضي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك