الرئيس اليمني يتعهد بهزيمة القاعدة وتوحيد الجيش

آخر تحديث:  السبت، 5 مايو/ أيار، 2012، 23:53 GMT
الرئيس اليمني

ادت التوترات السياسية التي شهدها اليمن الى انقسام في الجيش

تعهد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بهزيمة المتمردين المرتبطين بتنظيم القاعدة جنوبي البلاد بما يسمح لالاف النازحين بالعودة الى ديارهم.

كما أعرب هادي عن أمله في توحيد جيش بلاده المنقسم، مؤكداً عزمه على اعادة بناء الجيش وتطهيره من الموالين لسابقه علي عبد الله صالح.

وقال هادي في أول خطاب يلقيه منذ تسلمه منصبه في شباط/فبراير "لن اسمح باستمرار الانقسام في الجيش مثلما لن اقبل بمحاولة، مهما كانت، لتعطيل مساره او حرفه عن مهامه وواجباته الاساسية"

وكان عسكريون منشقون انضموا الى المتظاهرين للمطالبة بتنحي الرئيس السابق علي عبدالله صالح وشاركوا في مواجهات عنيفة بين قوات الامن وتلك الموالية لصالح الذي تنحى في اطار اتفاق سياسي رعاه مجلس التعاون الخليجي.

كما ان المتشددين الذين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة، سيطروا على أراض واسعة في المناطق شبه الصحراوية في جنوب اليمن خلال الاشهر القليلة الماضية بعد ان استولوا على عدة بلدات.

وادى القتال في تلك المناطق الى نزوح عشرات الالاف الذين فر كثير منهم الى مدينة عدن الساحلية.

جاءت تصريحات هادي في كلمة القاها في الاكاديمية العسكرية في صنعاء.

ونقلت وسائل الاعلام الحكومية عن هادي قوله ان المعركة مع ارهاب القاعدة لن تنتهي حتى يتم تطهير كل حي وكل قرية وحتى يعود كل النازحين بسلام الى ديارهم.

ويمثل التمرد الاسلامي في اليمن مبعث قلق للولايات المتحدة والسعودية المجاورة خشية ان يجد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب موطئ قدم قرب الممرات الملاحية الهامة عبر البحر الاحمر.

وانتخب هادي الذي كان نائبا لصالح رئيسا للجمهورية دون منافسة في فبراير شباط في اطار خطة لنقل السلطة دعمتها الولايات المتحدة ورعاها مجلس التعاون الخليجي لانهاء الازمة السياسية.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك