أحدث الأخبار:

كلينتون تطلب من الصين المساعدة في إنهاء الأزمة بين الخرطوم وجوبا

آخر تحديث:  الجمعة، 4 مايو/ أيار، 2012، 08:23 GMT
السودان

جنود جنوبيون

حثت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الصين على المساعدة في إنهاء الأزمة القائمة بين السودان وجنوب السودان، والمساهمة في الجهود الرامية إلى إنهاء أعمال العنف.

وكانت الخرطوم قد أعلنت عن التزامها الكامل بوقف الاعمال العدائية مع جنوب السودان اتساقا مع قرار الامم المتحدة، الا ان حكومة الخرطوم حذرت من انها ستدافع عن نفسها ضد اي اعتداء.

وكانت الامم المتحدة الاربعاء قد حذرت البلدين من فرض عقوبات عليهما اذا لم يتوقف العنف المتصاعد في غضون 48 ساعة.

واعلنت الخرطوم الخميس اقرارها لخطة الاتحاد الافريقي لانهاء القتال مع جنوب السودان.

ووفقا للخطة الافريقية التي تحظى برعاية الامم المتحدة، والمكونة من سبع نقاط، فان على البلدين ان يستأنفا المباحثات المجمدة بينهما قبل يوم الثلاثاء المقبل على ان يتوصلا لاتفاق في غضون ثلاثة اشهر.

عقوبات دولية

وصوت مجلس الامن الدولي الاربعاء على قرار يتضمن تهديدا للسودان وجنوب السودان بفرض عقوبات اذا لم يوقفا القتال بينهما.

ودعا القرار، الذي اعدته الولايات المتحدة، البلدين الى "الوقف الفوري لجميع الاعمال العدائية" وسحب القوات الى داخل حدود البلدين، تماشيا مع دعوات الاتحاد الافريقي.

ولوح القرار بـ "باجراءات اضافية" بموجب المادة 41 من ميثاق الامم المتحدة، الذي يسمح بفرض اجراءات عقابية غير عسكرية.

"قصف بالطائرات"

وكان جنوب السودان قد اتهم في وقت مبكر الخميس قوات الخرطوم بقصف المناطق الحدودية بين البلدين بالطائرات والمدفعية، وذلك في تحد لقرار مجلس الامن الاخير.

وقال الناطق فيليب اوغير "قصفت القوات الشمالية معسكرا تابعا للجيش الشعبي لتحرير السودان بالطائرات والمدفعية، وذلك استعدادا لتعرض بري."

ولم يتسن التأكد من صحة ما جاء به الناطق الجنوبي من مصادر مستقلة، بينما نفت القوات الشمالية قيامها بقصف محافظة الوحدة الجنوبية الغنية بالنفط في الاسابيع الاخيرة.

يذكر ان الجانبين ما برحا يخوضان قتالا ضاريا منذ اسابيع تكلل باستيلاء الجنوب على حقل هجليج النفطي، مما اثار ادانة دولية اضطرته الى سحب قواته من المنطقة المذكورة.

ولكن القصف الشمالي استمر منذ ذلك الحين، مما حدا بمجلس الامن الى اصدار قراره الاربعاء.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك