الناتو يمدد مهمته في ليبيا 90 يوما

آخر تحديث:  الأربعاء، 1 يونيو/ حزيران، 2011، 15:55 GMT
طائرات بريطانية ضمن قوات الناتو في قاعدة في إيطاليا

يشن الحلف غارات جوية منتظمة على أهداف عسكرية ليبية

مدد حلف شمال الأطلسي (الناتو) مهمة قواته العسكرية في ليبيا 90 يوما.

وقد وافق أعضاء الحلف الـ28 على التمديد بالإجماع خلال اجتماع في بروكسل.

وقال الأمين العام للناتو اندريس فوغ راسموسن "نحن مصممون على مواصلة عمليتنا لحماية أهل ليبيا".

وكانت الأمم المتحدة فوضت الناتو لحماية المدنيين في ليبيا.

وبدأت تلك العمليات بقيادة فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة حتى 31 مارس/ آذار الماضي، عندما تسلم الناتو المهمة.

شركاء الناتو

وكان من المقرر أن تنتهي مهمة الناتو في 27 يونيو/ حزيران الجاري، لكن قرار التمديد يعني أنها ستستمر حتى نهاية سبتمبر/ أيلول المقبل.

وبالإضافة إلى ممثلي دول الناتو، شهد المحادثات التي جرت في مقر رئاسة الحلف، سفراء خمس دول أخرى تشارك في العمليات العسكرية في ليبيا هي الأردن وقطر والسويد والمغرب والإمارات.

وبعث الناتو برسالة تضامن إلى المعارضة الليبية المسلحة التي لا تزال تعمل على إسقاط حكم القذافي منذ ثلاثة اشهر.

وخاطبهم راسموسن قائلا "الناتو وشركاؤنا وكل المجتمع الدولي يقفون معكم".

متى؟

وأضاف "نقف جنبا إلى جنب للتأكد من أن بوسعكم رسم مستقبلكم، وهذا اليوم يقترب شيئا فشيئا".

وتابع الأمين العام للناتو في مؤتمر صحفي "السؤال ليس إذا ما كان القذافي سيرحل، بل السؤال متى؟ ربما لا يزال هذا الأمر في حاجة إلى بعض الوقت، لكنه يمكن أن يحدث غدا".

لكن معارضي مهمة الناتو يقولون إنها وصلت إلى طريق مسدود.

وحذرت بعض القوى التي صوتت لصالح تفويض الناتو مؤخرا، ومن بينها روسيا، من أن التفويض الذي منح لحماية المدنيين من قوات القذافي قد انحرف عن مهمته الأصلية إلى عزله عن الحكم.

وتقول السلطات الليبية إن غارات الناتو الجوية، وبدلا عن حماية المدنيين، قتلت 700 منهم.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك