مصادر يمنية: 150 قتلوا في انفجار مصنع الذخيرة

آخر تحديث:  الثلاثاء، 29 مارس/ آذار، 2011، 15:30 GMT

مصادر يمنية: 150 قتلوا في اتفجار مصنع الذخيرة

أكدت مصادر محلية لبي بي سي ارتفاع عدد ضحايا انفجار مصنع الذخيرة في أبين جنوبي اليمن الى 150 قتيلا بعد انتشال بقية الجثث من داخل المصنع في وقت متأخر من مساء أمس الإثنين.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أكدت مصادر محلية لبي بي سي ارتفاع عدد ضحايا انفجار مصنع الذخيرة في أبين جنوبي اليمن الى 150 قتيلا بعد انتشال بقية الجثث من داخل المصنع في وقت متأخر من مساء أمس الإثنين بعد زوال مخاوف بحدوث انفجارات جديدة داخل المصنع وهو ما حال دون انتشال بقية الجثث عصر أمس.

وكان الأهالي دفنوا يالإثنين بواسطة جرافة 49 جثة متفحمة للضحايا وسط سخط شديد واتهامات للسلطة بتدبير الحادث كما وجه الأهالي نداء انسانيا للتبرع بالدم لإنقاذ حياة عشرات المصابين حالتهم في خطر ممن نقلوا الى مستشفيات مدينة عدن لتلقي العلاج.

وينظم الاهالي في أبين اليوم مسيرة للتنديد بالحادث وحملت المعارضة والحراك الجنوبي السلطة مسئولية ما حصل والتخطيط له بهدف دفع الولايات المتحدة والغرب الى دعم الرئيس صالح تحت مبرر المخاوف من تنظيم القاعدة وكانت السلطات اليمنية اتهمت تنظيم القاعدة والمعارضة بتدبير انفجار مصنع الذخيرة.

من جهة أخرى قال رئيس تكتل اللقاء المشترك المعارض في اليمن إن حكومة الرئيس علي عبد الله صالح باتت عاجزة عن السيطرة على البلاد، وهو ما يوجب رحيلها على حد تعبيره.

في تلك الأثناء، أفاد مراسل بي بي سي في صنعاء بأن طيارا عسكريا هو أحد أصهار الرئيس اليمني أعلن اليوم انضمامه إلى ما يسمى بثورة التغيير السلمي المطالبة بتنحي الرئيس صالح.

اليمن: استمرار الاحتجاجات المطالبة برحيل صالح

نسبت وكالة رويترز الى مصادر في اليمن قولها ان التوصل الى اتفاق لنقل السلطة من الرئيس علي عبد الله صالح الى معارضيه، ما زال ممكنا برغم التصريحات العلنية عن فشل هذه المحادثات.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وكان مسلحون مجهولون تقول السلطات الامنية إنهم ينتمون للجماعات الجهادية وقوى الحراك الجنوبي في أبين اقتحموا يوم أمس مع عدد من المواطنين مصنع الذخيرة المذكور اضافة الى دار للضيافة تتبع راسة الجمهورية ومبنى الاذاعة المحلية في مدينة جعار.

انسحاب من الجنوب

وكانت مصادر يمنية خاصة قد اكدت لبي بي سي يوم امس الاحد ان الطيران الحربي اليمني قصف مواقع في جعار ومحيط القصر الجمهوري في المدينة لتفريق أعداد كبيرة من مسلحين كانوا يحاصرون القصر الجمهوري، كما وردت أنباء عن اقتحام مسلحين لمعسكر 14 اكتوبر في ابين.

واتهمت مصادر في السلطة المحلية في أبين عناصر من الحراك الجنوبي والجهاديين بمحاولة اقتحام القصر الجمهوري والسيطرة عليه.

على صعيد آخر، قالت مصادر خاصة لبي بي سي إن موظفي عدد من شركات النفط الأجنبية العاملة باليمن بدأوا بمغادرة البلاد على خلفية التطورات التي تشهدها، فيما بدأ العراق بتخصيص طائرات لمن يرغب من مواطنيه بمغادرة صنعاء.

وتعد الجالية العراقية في اليمن اكبر الجاليات العربية في البلاد، وكان عدد من المصريين المقيمين في اليمن غادروا البلاد قبل ايام وفقا لمصادر في السفارة المصرية بصنعاء.

وارتفع عدد الدول الغربية التي طلبت من مواطنيها المتواجدين في اليمن سرعة مغادرتها تخوفا من اندلاع أعمال عنف.

وتتجه الأوضاع في عدد من المحافظات الجنوبية الى سيطرة المواطنين على عدد من المقار الحكومية ومراكز الشرطة بعد انسحاب قوات الأمن من بعض المديريات والمدن، وهو ما حدث في عدد من المحافظات شمالي البلاد كصعده والجوف ومأرب.

كما بدأ المواطنون بتشكيل لجان شعبية لتولي شؤون الادارة المحلية وحفظ الأمن في عدد من المحافظات وعلى رأسها صعده وحضرموت وشبوه والجوف ومأرب.

يأتي ذلك وسط مخاوف شديدة لدى الحكومة اليمنية والمواطنين من استغلال كل من تنظيم القاعدة والحوثيين والحراك الجنوبي للأوضاع الأمنية المتدهورة في البلاد لتنفيذ أجندات خاصة بتلك القوى.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك