اقوال وتعليقات الصحف السودانية الثلاثاء

الانتخابات السودانية

سودانية تدلي بصوتها

كما كان متوقعا فقد ركزت عناوين الصحف السودانية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء على قرار مفوضية الانتخابات بتمديد الاقتراع لمدة يومين والمشكلات التي صاحبيت اليومين الأولين.

الصحفي موسى يعقوب كتب في صحيفة "الرائد" الناطقة باسم حزب المؤتمر الوطني الحاكم تحت عنوان "العجلة من الشيطان".

يقول الكاتب "صحيح أن ربكة ما فد حدثت ولكن المفوضية القومية ولدت ومعها من اللوائح ما يجعلها تعالج ما يستجد ويطرأ بما في ذلك التمديد لساعات أو أيام".

صحيفة أجراس الحرية الناطقة باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان كان لها رأي آخر، حيث وصف الكاتب مرتضى الغالي الانتخابات بأنها "انتخابات المؤتمر الوطني والمفوضية".

ويضيف الكاتب "كل من يحاول أن يبحث وينقب لن يجد أبرة واحدة إيجابية في كومة القش التي أحضرتها لنا المفوضية".

الكاتب أحمد محمد شاموق كتب في صحيفة الرأي العام المستقلة قائلا "لفت نظري الاهتمام الكبير بالأخطاء الفنية التي صاحبت الانتخابات، وبقليل من التركيز سنجد أنها ناتحة عن ضعف التدقيق وقلة المراجعة".

ويضيف الكاتب "وإذا لجأنا إلى سوء الظن ربما نجد أن بعضها تم بفعل فاعل".

ويرى بهاء الدين قمر الدين الكاتب في صحيفة رأي الشعب الناطقة باسم حزب المؤتمر الشعبي أن اليومين الأول والثاني من عملية الاقتراع كشفا ما أسماه "الكلفتة والتزوير والتجاوزات التي قام بها المؤتمر الوطني".

ويضيف الكاتب "كل هذه التجاوزات أكدت بما لا يدع مجالا للشك أن الانتخابات مضروبة". على حسب وصفه.

صحيفة الأيام المستقلة اختارت لافتتاحيتها عنوان "المهددات الأخرى لنزاهة الانتخابات".

تقول الصحيفة إنه إضافة إلى الاخطاء الفنية التي اعترفت بها المفوضية "فإن هناك جوانب أخرى تحتاج للنظر فيها".

وتضيف الصحيفة أن من أهم تلك الجوانب ما لاحظه البعض من أن الحبر الذي يوضع في أصابع النقترعين تمكن إزالته بسهولة.

لكن يوسف عبد المنان الكاتب بصحيفة آخر لحظة يرى أن المفوضية تجاوزت الأخطاء الفنية لليوم الأول وأن عمليات الاقتراع لليوم الثاني "مرت بيسر ودون مشكلات تذكر".

ويضيف الكاتب أن الجهة الوحيدة التي تقدمت بشكوى للمفوضية هي حزب المؤتمر الوطني "رغم أن الآخرين هم الأعلى صوتا والأكثر ضجيجا" حسب وصفه.

صحيفة الميدان الناطقة باسم الحزب الشيوعي اختارت لافتتاحيتها عنوان "انتخابات فاشلة".

وترى الصحيفة أن الوقائع التي شهدها اليومان الأول والثاني للاقتراع "كانت عرضا تفصيليا لفشل المؤتمر الوطني والمفوضية".

وتقترح الصحيفة على حزب المؤتمر الوطني "الاقرار بفشل الانتخابات وأن يبدأ التشاور بين القوى السياسية للتوصل إلى حل للأزمة الوطنية".

إبراهيم هدل الكاتب بصحيفة "الصحافة" يقول إن الخلل الذي شاب عملية الاقتراع يطرح العديد من التساؤلات عن استعداد مفوضية الانتخابات من النواحي الفنية والإدارية.

ويرى الكاتب أن "الارتباك الفني والإداري للمفوضية أكسب وجاهة للمطالبين بالتأجيل وربما شكل مادة للشماتة" على حسب وصفه.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك